خلال العقد المنصرم انخفضت أسعار شاشات اللمس بشكل سريع جدًا مما جعلها الآن مألوفة للجميع، فما هي إذًا فكرة عمل هذه الشاشات؟
هناك ثلاث أنظمة رئيسية تستخدم كي تدرك الشاشة اللمس وهم:

– نظام المقاومة.

– نظام السعة.

– نظام الموجة السمعية للسطح.

أولًا: نظام المقاومة

يتكون هذا النظام من لوح زجاجي عادي بالإضافة إلى طبقة من المعدن ذات توصيلية كهربية، دمجا معًا بواسطة فواصل، وفي أعلى هذا النظام تأتي الطبقة المقاومة للخدش. عند تشغيل الشاشة يمر تيار كهربائي خلال الطبقتين فعندما يلمس المستخدم الشاشة تتصل الطبقتان في البقعة التي لمس إياها فيحدث تغيرًا ملحوظًا في الفيض الكهربائي ويتم رصد إحداثيات هذه النقطة بواسطة الحاسوب، بمجرد ما يتم معرفة الإحداثيات يقوم ناقل معين بترجمة هذه اللمسة لشيء يدركه نظام التشغيل، بالضبط كما يترجم ناقل الفأرة حركتها أو ضغوطاتها إلى أوامر وإشارات يدركها الحاسوب.

 

ثانيًا: نظام السعة

طبقة تقوم بتخزين الإشارات الكهرُبائِية.

عندما يلمس المستخدم الشاشة بإصبعه فإن بعضًا من الشحنات الكهرُبائِية تنتقل إليه فتقل الشحنات على هذه الطبقة، يُقاس هذا الانخفاض في الشحنات بواسطة دائرة كهربائية موضوعة في كل ركن من أركان الشاشة، ومن الاختلاف النسبي للشحنات في كل ركن، يقوم الحاسوب بمعرفة مكان الملامسة بالتحديد فيرسل المعلومات لنظام السوفت وير للشاشة عبر ناقل معين. لكن ماذا يميز هذا النظام عن سابقه حقًا؟ ما يميز هذا النظام هو أنه يجعل الشاشة تسطع بنسبة 90%، فيما يجعلها نظام المقاومة تسطع بنسبة 75% فقط.

 

ثالثًا: نظام الموجة السمعية للسطح

محولان للطاقة (أحدهما ناقل والآخر مستقبل) وضعا بامتداد محور السينات والصادات للوح الزجاجي للشاشة، بالإضافة إلى عواكس تقوم بنقل الإشارات الكهرُبائية من أحدهما للآخر، المستقبل يكون قادرًا على تحديد التّغير الذي يحدث في الموجة عند الملامسة في أية لحظة وبالتالي يمكنه تحديد إحداثيات هذا الموضع.

ما يميز هذا النظام أنه غير معدني فيسمح بسطوع الشاشة بنسبة تقارب المائة بالمائة مما يعطي صورة ذات جودة عالية في حين أن طاقة السطوع للنظامين الآخرين هي أقل مما يعطي جودة أقل في العرض.

هناك مساحة أخرى تختلف فيها هذه الأنظمة وهي تسجيل اللمسة، يسجل نظام (المقاومة) اللمسة بما يصله من اتصال الطبقتين مما يعني أنه لا يهم إذا كانت اللمسة هي لمسة إصبع أو حتى لمسة كرة مطاطية! على الجانب الآخر لا يقبل في العادة نظام (السعة) بأن يدرك اللمسة إلا إذا كانت لمسة إصبع، فيما يسمح نظام الموجة السمعية للسطح – تقريبًا – بنقل أية لمسة فيما عدا المواد الصلبة والمدببة كالقلم مثلًا.

بالنسبة للأسعار فنظام المقاومة هو الأرخص بما أن سطوع الشاشة يكون فيه أقل ما يمكن بالإضافة إلى أنه يتلف سريعًا إذا ما لامسته أداة حادة، بينما نظام الموجة السطحية هو الأعلى في التكاليف.

هل عرفت ما هو نظام شاشة اللمس خاصتك؟

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد