نشرت مجلة «ريسبونسبل ستيت كرافت» التابعة لمعهد كوينسي لفن الحكم الرشيد تقريرًا أعدَّه آدم وينشتاين، وهو زميل أبحاث في معهد كوينسي لفن الحكم الرشيد بالولايات المتحدة، يستعرض فيه تطوُّر الأوضاع بين الولايات المتحدة وحركة طالبان في أفغانستان. وخلُص الكاتب إلى أن واشنطن لا تزال لا تعترف بالحكومة الجديدة في أفغانستان، ولكنها تستعد لإجراء مباحثات حول الأموال المُجمَّدة والمساعدات.

هل تحسِّن طالبان علاقاتها بالدول الأخرى؟

يشير الكاتب في بداية تقريره إلى انعقاد اجتماعين خلال هذا الأسبوع للنظر في العلاقات بين حركة طالبان وباقي دول العالم؛ إذ انعقد المؤتمر الأول في العاصمة الأوزبكية طشقند بين مبعوثين دوليين إلى أفغانستان (بما فيهم المبعوث الأمريكي إلى كابول) ولفيف من مسؤولي طالبان. وجمَعَ الاجتماع الثاني بين وفدٍ ترأسه داعية إسلامي بارز من باكستان وحركة (تحريك طالبان باكستان)، التي يُشار إليها على الصعيد الشعبي أحيانًا باسم حركة «طالبان باكستان».

Embed from Getty Images

ووفقًا لبيان أمريكي نقلته وكالة أنباء صوت أمريكا (Voice of America)، كان من المفترض أن تتْبَع هذين الاجتماعين مباحثاتٌ مباشرة بين حركة طالبان وأعضاء الوفد الأمريكي من أجل «التصدي للتحديات الاقتصادية التي يواجهها الشعب الأفغاني».

وركَّز الاجتماع الأول على ضرورة السماح للفتيات الأفغانيات بالالتحاق بالمرحلة التعليمية الثانوية، وعلى غير ذلك من انتهاكات حقوق الإنسان واحتياطات النقد الأجنبي التي لا تزال مُجمَّدة في الولايات المتحدة وأوروبا، والتنمية الاقتصادية الشاملة في البلاد. وتُعد الولايات المتحدة أكبر مُقدِّمي المساعدات إلى أفغانستان؛ إذ استمرت واشنطن في ضخ ما يزيد عن 775 مليون دولار في هيئة مساعدات إلى الشعب الأفغاني طوال مدة حكم حركة طالبان منذ الصيف الماضي.

خطوات هادفة

ويستدرك كاتب التقرير قائلًا: لكن لا يمكن أن تستمر أفغانستان في الاعتماد على المساعدات إلى أجل غير مسمى، ولذلك ينبغي أن تتخذ كابول خطوات تهدف إلى إعادة الاقتصاد إلى حالته الطبيعية. وكان توماس ويست، المُمثِّل الأمريكي الخاص إلى أفغانستان، قد أعرب في عِدَّة مناسبات عن رغبته الشديدة في إعادة احتياطات النقد الأجنبي الأفغاني المجمدة إلى البنك المركزي في كابول، فضلًا عن رفضه للإشاعات التي تدَّعي أن هذه الأموال تُستخدَم في تقديم المساعدات.

حقوق إنسان

منذ 7 شهور
مترجم: طالبان ليست الخطر الأكبر.. الأفغانيون يواجهون الموت بسبب العقوبات الأمريكية!

كما أصدر مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية سبعة تراخيص عامة لتكون استثناءاتٍ من العقوبات الأمريكية المفروضة على حركة طالبان. ولكن يظل التأثير المروِّع لهذه العقوبات قائمًا. وقد فشلت حركة طالبان أيضًا في أن تتخذ إجراءات أساسية تطمئن المجتمع الدولي، مثل وضع سياسات واضحة تهدف إلى مكافحة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال أو عزل أفراد خاضعين للعقوبات من المناصب القيادية في البنك المركزي.

وفي السياق ذاته، من الضروري أيضًا أن نفهم أن الاقتصاد الأفغاني سيظل في حالة يُرثى لها حتى إذا رُفِعَت العقوبات غدًا وأُعيدَت احتياطات النقد الأجنبي المُجمَّدَة بالكامل إلى البلاد، نظرًا لأن أفغانستان بلد غير ساحلي يعيش معظم سكانه في مناطق ريفية تُشكِّل الفاكهة المُجفَّفَة والفحم والسجاد غالبية صادراته. وقد تضخَّم الاقتصاد المصطنع (غير الحقيقي) على مدى عقدين من الزمان بسبب الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في أفغانستان، والتي عزَّزت الصناعات المتعلقة بالحرب مثل نقل الوقود السائب وأسفرت عن ظهور اقتصاد موازٍ قائم على المساعدات. ومن المُرجَّح أن يظل مستقبل النمو في أفغانستان بطيئًا في أفضل الأحوال؛ لأنه يواجه حاليًا قيودًا تفرضها جغرافيا البلاد وبنيتها التحتية وحكم حركة طالبان.

لماذا تقلق واشنطن من الأمن في أفغانستان؟

ويلمح التقرير إلى أن الأمن يظل أحد أهم مصادر قلق الولايات المتحدة والمنطقة؛ إذ تستمر «ولاية خراسان» التابعة لتنظيم داعش في استهداف الأقليات التي تعيش في أفغانستان، لا سيما أقلية الهزارة (إحدى القوميات المسلمة الأفغانية التي تعيش وسط البلاد وتتحدث اللغة الفارسية). كما تشن «ولاية خراسان» هجماتٍ تستهدف نقاط التفتيش التي تقيمها حركة طالبان. ونفَّذت حركة طالبان باكستان هجومًا متجدِدًا عبر الحدود في باكستان خلال فصل الربيع الماضي، وتُجري حاليًا مفاوضات مع الحكومة الباكستانية.

Embed from Getty Images

وتؤدي حركة طالبان الأفغانية دور الوسيط في المباحثات الجارية بين الجيش الباكستاني وحركة طالبان باكستان، ولكن رفْض حركة طالبان الأفغانية إحكام السيطرة على شركائها في طالبان باكستان يُعد إحدى النقاط التي تثير الإحباط في إسلام آباد. وتتمثَّل إستراتيجية التفاوض التي اتَّبعتها باكستان مؤخرًا في إرسال وفد بقيادة الداعية الإسلامي البارز تقي العثماني الذي يقيم في مدينة كراتشي لإجراء مباحثات مع حركة طالبان باكستان.

وينوِّه الكاتب في نهاية تقريره إلى أن واشنطن والدول المجاورة لأفغانستان يواصلون عملية الحوار التي تُعد صعبة ولكنها ضرورية مع حركة طالبان التي تزداد عنادًا، لكن التقدم الفعلي المُحرَز بشأن هذه القضايا لا يزال بطيئًا.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد