يمكن أن يؤدي وضع النباتات الداخلية في غرفة إلى تحسين الحالة النفسية، ولكن هل تعمل النباتات الداخلية على تنقية الهواء؟

نشر موقع «لايف ساينس» الأمريكي تقريرًا أعدَّه لوري جونز، صحفي يكتب في مجالات الرعاية الصحية والعلوم، يسلِّط الضوء على تأثيرات النباتات المنزلية في تنقية الهواء والفوائد الصحية الأخرى، متسائلًا: هل النباتات الداخلية آمنة للحيوانات الأليفة؟

في بداية تقريره، يطرح الكاتب سؤالًا عن مدى فائدة النباتات المنزلية في تنقية الهواء، بالنظر إلى أن النباتات المنزلية باتت شائعة شيوعًا مذهلًا في السنوات الأخيرة.

ويوضح الكاتب أن العالم بدأ يُولي اهتمامًا كبيرًا بأهمية جودة الهواء داخل المنازل بعد تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد بالنظر إلى الوقت الكبير الذي يقضيه معظم الناس داخل منازلهم بسبب التدابير التي فرضتها الجائحة.

لايف ستايل

منذ 10 شهور
مترجم: تجنب هذه الأخطاء الشائعة عند تنظيف المنزل

وعلاوةً على ذلك، ذكرت وكالة حماية البيئة أن الأمريكيين يقضون ما يصل إلى 90% من وقتهم في الأماكن المغلقة، حيث يمكن أن تكون مستويات الملوثات أعلى بخمس مرات من الأماكن المفتوحة في الهواء الطلق، وهو أحد الأسباب العديدة التي تجعل من الضروري ضمان أن يكون الهواء الذي نتنفَّسه في الأماكن المغلقة نقيًّا قدر الإمكان.

ويلقي الكاتب نظرة علمية بشأن حقيقة تأثير النباتات المنزلية في جودة الهواء، في وقت يُروِّج فيه البعض للنباتات المنزلية في بعض الأحيان بوصفها وسيلة لتنقية الهواء داخل المنازل.

هل تنقي النباتات الداخلية الهواء بالفعل؟

يلفت الكاتب إلى أن بعض الناس قد يكونون على علم بالفعل بأن جودة الهواء عمومًا تتأثر بثاني أكسيد الكربون وأول أكسيد الكربون وأكسيد النيتروز، وكذلك المركبات العضوية المتطايرة (VOCs)، والتي يمكن أن توجد في بعض المنتجات والمواد داخل المنازل.

ومن خلال عملية التمثيل الضوئي، تُحوِّل النباتات ثاني أكسيد الكربون الذي يخرجه الإنسان أثناء عملية الزفير، وكذلك تزيل الغازات من الهواء من خلال عملية تسمى الامتصاص.

ونوَّه الكاتب إلى أن بيل ولفرتون، عالِم في وكالة ناسا، زعم في تقرير صدر عام 1989، والذي كثيرًا ما يُستشهد به، أن النباتات المنزلية يمكن أن توفر «حلًّا اقتصاديًّا واعدًا لتلوث الهواء في الأماكن المغلقة». ودرس ولفرتون قدرة النباتات على إزالة المركبات العضوية المتطايرة من البيئة وإمكانية استخدامها في بعثات الفضاء البعيد. ومع ذلك، دحضت بحوث أحدث تلك الفكرة.

Embed from Getty Images

وجد العلماء الذين يدرسون فعالية النباتات الداخلية لإزالة ملوثات الهواء مثل غاز الأوزون أن النباتات المنزلية تقدم «في أفضل الأحوال إسهامات متواضعة تبلغ نسبتها حوالي 0.9-9% لفعالية إزالة الأوزون في الأماكن المغلقة»، حسب ما ذكروا في مجلة البناء والبيئة (Building and Environment) عام 2017. ووجدت الاختبارات، التي أُجرِيت في مختبر لمحاكاة التأثيرات على منزل أمريكي نموذجي، أن النباتات المنزلية بالكاد أثرت في البيئة. ولكي تُحدث فرقًا ذا مغزى في جودة الهواء في المنزل، يتعين ملء غرفة من الأعلى إلى الأسفل بالنباتات، كما يقترحون.

وفي حين أن واحدة من نبات العنكبوت (الغيلان) لن تنقي الهواء، إلا أن جدارًا أخضر (أو ما يسمى بالحديقة الرأسية) مغطًى بالنباتات بالكامل قد يفعل ذلك، وفقًا لما وجده العلماء في دراسة نشرت في عام 2020 في مجلة الإدارة البيئية (Journal of Environmental Management). وخَلُص العلماء إلى أن جدارًا أخضر مملوءًا بأنواع نباتية مناسبة «يمكن استخدامه لإنشاء جدار أخضر داخلي مستدام في نظم بستانيّة وتحسين مؤشر الصحة في البيئات الداخلية للمبنى».

لذلك، يمكن للنباتات أن تسهم في تحسين جودة الهواء شريطة توافر كميات كبيرة وكافية منها، لكن من المؤسف أن العلم لم يقف بعد على إجابة للسؤال المطروح بشأن أنواع النباتات التي يجب أن نشتريها.

وقال الكاتب إن بحثًا أُجري عام 2018 ونُشِر في مجلة الاتجاهات في علم النبات (Trends in Plant Science) على ثقة من أن النباتات تزيل الملوثات الهوائية، ولكن ليس هناك بحوث كثيرة تفحص أكثر الأنواع فعالية. وخلصت الورقة إلى أن «قدرة النباتات على إزالة ملوثات الهواء في الأماكن المغلقة من خلال الامتصاص والترسيب غير الفموي (الامتزاز) لا تزال غير معروفة إلى حد كبير».

هل لنباتات الظل آثار صحية أخرى؟

وتابع الكاتب: أثناء عمليات الإغلاق المرتبطة بقيود جائحة كورونا، قرر كثيرون خوض غمار أعمال البستنة المنزلية، ولكن هل توجد أي فوائد صحية لذلك؟

في دراسة نشرت في مايو (آيار) 2021 في مجلة البحوث البيئية (Environmental Research)، أجرى العلماء اختبارات على 323 طالبًا ووجدوا أن النباتات المنزلية كانت مرتبطة بمشاعر «البقاء بعيدًا أثناء وجودهم في منازلهم» مما يوفر عطلة منزلية يستريح فيها العقل، وهو الأمر الذي ينعكس على تحسن الصحة النفسية.

وفي حين أنه من غير الواضح هل النباتات تنقي الهواء بالفعل أم لا، وجدت دراسة حديثة من جامعة برينستون أن البستنة مفيدة للصحة البدنية والنفسية.

Embed from Getty Images

وكذلك وجدت دراسة أخرى استشهدت بها مجلة الأنثروبولوجيا الفسيولوجية (Journal Physology Anthropology)، والتي شملت شبابًا من الذكور البالغين، أن البستنة في الأماكن المغلقة قلَّلت استجابات الإجهاد موازنةً بمتطلبات إنجاز مهمة باستخدام الحاسوب. وعند الجلوس أمام جهاز الحاسوب والشروع في إكمال مهمة مطلوبة، حدد الباحثون زيادة في معدلات ضغط الدم وضربات القلب والإجهاد الذي لم يكن موجودًا عندما كانت المجموعة نفسها تمارس أعمال البستنة.

هل نباتات الظل آمنة للحيوانات الأليفة؟

وتطرَّق الكاتب في الجزء الأخير من تقريره إلى مدى أمان النباتات الداخلية للحيوانات الأليفة، في ضوء الإمكانية المحتملة لوجود فوائد لرعاية المزيد من النباتات والمساحات الخضراء في المنازل.

وأوضح الكاتب أن معظم الناس يعرفون أن نبات الزنبق يُشكل خطرًا على القطط، وكذلك نباتات الطماطم تُشكل خطرًا على الكلاب، لكن هناك أنواع عدة أخرى تُشكل أيضًا تهديدًا على صحة الحيوانات الأليفة ورفاهيتهم. وهناك كثير من النباتات التي لا يتسع المقام لإدراجها في هذا التقرير، ولكن هناك قائمة كاملة من النباتات السامة متوفرة على موقع «إيه إس بي سي إيه» (ASPCA) الإلكتروني.

وفي معرض إجابته عما يمكن أن يحدث للحيوانات الأليفة في حال أكلتْ النباتات المنزلية؟ قال ألكسندر كامبل من خدمة معلومات السموم البيطرية (VPIS): «في كثير من الحالات، تظل الحيوانات دون أعراض أو تعاني بعض الشيء من اضطراب في الجهاز الهضمي، لكن هناك حالات قليلة تظهر فيها آثار سريرية أكثر خطورة».

Embed from Getty Images

ويحذر الباحثون من أن أحد أكبر التحديات التي يواجهها الأطباء البيطريون هو معرفة ما تناوله حيوان أليف. ويكمن الحل البسيط في إزالة أي ملوثات معروفة من المنزل أو الحديقة.

ولهذا السبب، وحسب ما يختم الكاتب، غطى هذا التقرير كيف تؤثر النباتات الداخلية في الهواء في منازلنا، وهل تشكل ضررًا على حيواناتنا الأليفة. وفي حين يمكن للنباتات أن تجعل من المنزل بيئة أكثر متعة، فضلًا عن أن العناية بها يمكن أن تجلب فوائد للصحة النفسية، فمن غير المرجح أن تفعل الكثير لتنقية الهواء، إلا في حال شراء المئات منها. لذلك، إذا كنت تشعر بالقلق بشأن جودة الهواء في المنزل، ينصح الكاتب بالاستثمار في جهاز تنقية الهواء، ويُفضل أن يكون مزودًا بمرشح عالي الجودة لتنقية الهواء.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد