نشرت عارضة الأزياء كريسي تيجن في يناير (كانون الثاني) الماضي، فيديو على موقع إنستجرام لنفسها وهي تتخذ أوضاعًا رائعة على الشاطئ بينما يلتقط لها زوجها عددًا لا نهائيًا من الصور من زوايا وأوضاع متعددة.

وكتبت مع ذلك الفيديو: «شكرًا لك على دعمك الدائم لأحلامي على «إنستجرام». قطار أحلامي لا يتحرك سوى بفضلك (وبفضل هاتفك). أنت المسار الأساسي والرئيس لي نحو الأمل والنجاح والحصول على إعجاب الآخرين ونشر محتوى مميز. ما تفعله مهم للغاية. لن أبخسك قيمتك طوال العمر».

تعتمد كريسي ـ شأنها شأن ميشيل أوباما، وجينيفر لوبيز، وميجان ماركل، وبيونسيه، وأخريات من «الإنفلونسرز» أو المشاهير المؤثرين على السوشيال ميديا ـ على مساعدة «أزواج مشاهير إنستجرام» لالتقاط أفضل الصور.

«نيويورك تايمز»: مشاهير «السوشيال ميديا» الأطفال.. كيف بدأوا وكم تبلغ أرباحهم؟

تقول تايلور لورينز تقريرها الذي نشرته على مجلة «ذي أتلانتك» في وقت سابق من يناير الماضي: «إذا أمعنت النظر فسترى أزواج مشاهير إنستجرام في كل مكان تذهب إليه. نشر صديق لي صورة لشاطئ خلال عطلة عيد الميلاد مليء بالنساء الجميلات، وعلى بعد 10 أقدام تقريبًا من كل منهن يقف رجل يحمل كاميرا ويلتقط لها صورًا مميزة، وكتب صديقي على تلك الصورة: (أزواج مشاهير إنستجرام يعملون بجد هنا)».

تقول تايلور: «إن أزواج مشاهير إنستجرام من الممكن أن يكونوا من أي جنس، وليس من الضروري أن يكون زوجك الفعلي». وتقول كيتلن تيفاني: «أزواج مشاهير إنستجرام هو مصطلح واسع ينطبق على الشخص الذي لا يظهر في الصورة، والذي يقف خلف الكاميرا لالتقاط كل صورك». إنه الشخص الذي قد يوقف حركة المرور للحصول على صورة مميزة، أو يقف لفترات طويلة في المطر، بينما تتخذين أوضاعًا لالتقاط صور رائعة.

في عام 2016 استعانت المحررة ميريديث هاجرتي بأحد أزواج مشاهير إنستجرام، وكان هذا الزوج في الحقيقة مجرد امرأة قامت بتوظيفها عبر تطبيق لكي تتتبعها خلال معرض أزياء لتلتقط لها صورًا. وكتبت عن ذلك: «في هذا العصر التقدمي لا يتعلق الأمر بالجنس، وإنما يتعلق بالعثور على شخص مميز يمكنه التقاط صور رائعة لك».

View this post on Instagram

Here’s how this happened… @daniaustin is away at NYFW with all the other gals and having fun at all the parties WITHOUT ME. I felt left out and so I was like… what are the other Instagram Husbands up to… but then I was like, I know of them but don’t really know them… and then I was like wait we should all hang because we get it… and then I was like wait… no one ever talks about us behind the scenes (we are people too!)… and then I was like we probably have the best stories to tell… and then I started a podcast and launched it onto every podcast platform. Welcome to the One and only podcast about the significant others behind some of your favorite Instagram models, fashion bloggers, youtubers, etc. this is our corner of the internet where we hang and tell stories about our weird lives! Each week I’ll be interviewing a new friend and Instagram Husband from some of your fav Internet ladies. Which husbands, boyfriends, or significant others y’all want to get to know? Tag them or their boss babe in the comments!

A post shared by Jordan Joseph Ramirez (@jordanjramirez) on

كذلك تحدثت أحد إعلانات تاكو بيل في الخريف الماضي عن ذلك؛ إذ ظهر رجل يقول: «أنا من أزواج مشاهير إنستجرام»، بينما يتعلق في أحد ألعاب الملاهي. ويضيف: «يمكنني التقاط كل الصور الرائعة التي تحلمين بها».

على الرغم من الناس دائمًا ما يعتمدون على أشخاص آخرين لالتقاط صورهم، إلا أن ثقافة إنستجرام ومهنة الشهرة على مواقع التواصل قد حولت ذلك الأمر إلى وظيفة شبه كاملة.

في عام 2015 عزز فيديو أنتجه جيف هاوتن هذا المصطلح ونشره على نطاق واسع للغاية. تحدث ذلك الفيديو عن الرجال «الذي يقفون وراء كل فتاة جميلة على إنستجرام» وهم يتحمسون لحذف كل التطبيقات من هواتفهم لتوفير مساحة أكبر لمزيد من الصور والتحول إلى «عصا سيلفي بشرية». وحقق هذا الفيديو ما يقرب من 7 ملايين مشاهدة.

إلا أن هذا المصطلح قد تطور بعد ثلاث سنوات من إطلاق ذلك الفيديو. كان الأمر المضحك في فيديو أزواج مشاهير إنستجرام هو أن هؤلاء الرجال بائسون. وبحسب الكاتبة، من المفترض أن نتعاطف مع الرجال ونسخر من النساء لإجبارهن على القيام بشيء ما «تافه» مثل التقاط عدد لا نهائي له من الصور.

لكن إنستجرام والواقع الرقمي الذي أنشأه أدى إلى تغير الوضع بشكل كبير منذ صدور الفيديو. هؤلاء النساء اللواتي سخر الناس منهن لالتقاطهن عددًا لانهائيًا من الصور أمام حائط من الطوب أصبحن الآن من المؤثرات والمشاهير على وسائل الإعلام الاجتماعي وثرواتهن بالملايين. وبينما كان يُنظر إلى الرجال على أنهم مشاركون مساكين، فإنهم أصبحوا الآن يُطلق عليهم مصطلح أزواج مشاهير إنستجرام، وأصبحوا جزءًا لا يتجزأ من أعمال شريكاتهم.

أحد الرجال على الخطوط الأمامية لهذه الحركة هو جوردان راميريز. عندما تزوج راميريز ـ وهو رائد أعمال تقني من داني أوستين ـ وهي من المشاهير والمؤثرين في مجال نمط الحياة ولديها ربع مليون متابع ـ في عام 2018 كان عالم المؤثرات وحياتهن ما زال جديدًا بالنسبة له. فبينما كانت داني تتجول حول العالم لالتقاط الصور وشراء الملابس وزيارة مختلف الأماكن وتصوير مقاطع فيديو لموقع «يوتيوب» وزيادة جمهورها كان راميريز له مهنة أخرى مستقلة في عالم شركات التقنية الناشئة.

لكنهما عندما تزوجا بدأت حياتهما في الامتزاج، وبدأ راميريز في إعادة تقييم أهدافه المهنية في ضوء تحقيق النجاح لزوجته. وبالرغم من أنه قام بالتقاط الصور لها ومساعدتها في بعض المشاريع السابقة بالفعل، إلا أنه لم يقم بالدور الكامل لأزواج مشاهير إنستجرام إلا بعد أن يتزوجا.

نظرًا لطبيعة عمل مشاهير السوشيال ميديا المرهق والذي يستمر 24 ساعة طوال أيام الأسبوع فإن كونك أحد أزواج مشاهير إنستجرام في عام 2019 لا يعني التقاط بعض الصور بهاتف «أيفون» أثناء خروجك مع زوجتك. انخرط راميريز ـ شأنه شأن العديد من الآخرين الذين يعملون أزواج مشاهير إنستجرام متفرغين ـ في الجوانب العملية والتنفيذية لعمل زوجته كواحدة من مشاهير «السوشيال ميديا» وعلم نفسه تحرير الصور للمساعدة في الإنتاج.

وقال راميريز: «إن قرار تحويل مسيرته المهنية إلى زوج إنستجرام بدوام كامل لم يكن قرارًا سهلًا»، وتحدث عن ذلك قائلًا: «هناك كثير من أزواج المؤثرات في نفس المكان الذي كنت فيه. أنت أمام خيار صعب؛ حيث يمكنك الحصول على شيء خاص بك، إلا أن عملها مزدهر للغاية ومربح، وأنت لا تريد بالطبع أن تكون بعيدًا عن زوجتك أثناء سفرها».

كما أنه كان قلقًا من تكريس حياته لصناعة جديدة وغير مستقرة. «لقد نشأت في جيل رأى ما تبدو عليه الأسرة الذرية، حيث من المفترض أن تكون طبيبًا أو مهندسًا أو مصرفيًا». لكن ازدهار أعمال داني أوستن أدى لازدهار أعمال راميريز.

في سبتمبر (أيلول) أطلق راميريز بودكاست أزواج مشاهير إنستجرام (The Instagram Husband) الذي يركز على سرد قصص الرجال الذين يقفون وراء الكاميرات وإعادة تعريف ما يعنيه أن تكون أحد أزواج مشاهير إنستجرام. على الرغم من حقيقة أن المزيد من الأشخاص يضطلعون بهذا الدور، إلا أن راميريز شعر بالقلق من أنه لا يوجد من يهتم بالأشخاص الذين يعلبون دورًا وراء الكواليس في حياة المؤثرات.

يأمل راميريز أن يتمكن «البودكاست» من تحطيم المفاهيم الخاطئة والصور النمطية الناقدة. واعترف أنه عندما بدأت زوجته داني في تحقيق نجاح كبير كان يشعر بالغيرة وأحيانًا بالدونية. وقال إنه يمكن أن يكون أمرًا صعبًا بالنسبة لبعض الرجال أن تحقق زوجاتهم الشهرة.

إن مجرد الذهاب للتسوق مع داني قد يؤدي في بعض الأحيان إلى قضاء ساعة في التقاط صور لها مع المعجبين. لكن راميريز قال إنه بمجرد أن تعلم تقدير نجاحها وشهرتها – بدلًا عن الاستياء من ذلك – تغيرت الأمور. ويقول: «أعرف أن هناك الكثير من أزواج مشاهير إنستجرام، وكثير منهم لديهم خلفيات أعمال. من الممكن أن تحقق زوجاتهن نجاحًا كبيرًا، وبالتالي فمن الممكن أن يشعروا بالأشياء التي شعرت بها».

وأضاف أن كونك أحد أزواج مشاهير إنستجرام «لا يعني إهانة لك، فالأمر كله يتعلق ببناء شيء بالمشاركة مع زوجتك». وقال راميريز إنه اشترى موقعًا بعنوان «instagramhusband.org» ويخطط لإطلاق مجموعة على «فيسبوك» يمكن لأزواج مشاهير إنستجرام التواصل معًا من خلالها.

مع تزايد حديث الشخصيات العامة من النساء عن الدور الهام الذي يلعبه أزواج مشاهير إنستجرام في النجاح الذي وصلن إليه فإن هذا الدور سيصبح أمرًا اعتياديًا. لقد تجاوز ماثيو ستيفنز – زوج المؤثرة في نمط الحياة والسفر ليندسي سيلبرمان – ذلك وذهب إلى حد تغيير اسمه على إنستجرام ليجعله «أحد أزواج مشاهير إنستجرام (@InstaHusband)».

وقال: «لقد بدأت بمساعدتها في التقاط صور رائعة ومساعدتها في تحريرها، ثم نشرها مع عبارات مميزة، ثم تطور الأمر لاختيار الأماكن المناسبة لالتقاط الصور، وساعدتها على بناء نشاطها التجاري الحالي. لقد أصبحت منغمسًا تمامًا ليس فقط في الصور، ولكن أيضًا في الجانب التجاري من عمل ليندسي. لقد تطور دوري كثيرًا، ولم يعد يقتصر على التقاط الصور، بل مراجعة العقود والتواصل مع العلامات التجارية والذهاب إلى المناسبات. إننا نشكل معًا فريقًا رائعًا».

ومثل راميريز قال ستيفنز: إن «هدفه هو تحدي التصور السائد حول من هم أزواج مشاهير إنستجرام». وقال: «ينظر الناس إلى أزواج مشاهير إنستجرام وهم يلتقطون صورًا لزوجاتهم ويقولون: انظروا إلى ما يفعله لفتاته، هي ليست حتى عارضة». وقال: «ستيفنز إنه يستخدم حسابه في إنستجرام للعمل على ذلك وتحطيم مثل هذه الأفكار».

وأضاف: «نحن نغير التصور الكامل حول أزواج مشاهير إنستجرام بكونهم أشخاصًا يتبعون زوجاتهم في كل مكان ويلتقطون لهن صورًا، بل إنهم أشخاص يدعمون زوجاتهم وأعمال زوجاتهم بالطريقة المناسبة».

قالت ليندسي سيلبرمان: «إنها صُدمت من عدد الرجال الذين يدخلون في عالم حياة المؤثرات من خلال زوجاتهم»، وأضافت: «كثير من النساء اللاتي أتابعهن ممن حققن نجاحًا كبيرًا في هذا العمل قمن بتوظيف أزواجهن. إن أعباء العمل تصل إلى نقطة لا يمكنك فيها أن تعمل وحدك، عندها من يمكن أن تثقي فيه أكثر من زوجك ليكون جزءًا من عملك؟».

وتحدثت ليندسي عن أن امتلاك زوج من أزواج إنستجرام أمر رائع لأنه يعرفك أكثر من أي شخص آخر. إنه معك في غرفة الفندق، وتشعرين معه بالارتياح خلف الكاميرا، كما أنه يقضي وقتًا كافيًا معك يكفي ليعرف الوضعيات والزوايا المفضلة لكي.

وأوضحت ذلك قائلة: «مات يفهم ما أفعله، ويفهم الأمور الدقيقة في عملي. عندما أسافر لشراء الكثير من الملابس أو استيقظ في الصباح وأحتاج دعمه فإن يفهم ذلك». الذهاب في عطلة لا يعني «الاستلقاء على الشاطئ وشرب مشروب البينا كولادا؛ والأمر لا يتعلق كذلك بمجرد التقاط صور؛ إنه عمل».

كما تقول الكاتبة: «إن الحصول على زوج من أزواج مشاهير إنستجرام يعتبر كذلك خطوة مالية ذكية. تضطر المؤثرات اللاتي لا يمتلكن شريكًا أو داعمًا مخلصًا إلى توظيف مصورين محترفين، وبعضهم يتقاضى رسومًا يومية باهظة. بالإضافة لذلك تصبح الأمور أكثر تعقيدًا عند السفر إلى أماكن يصعب فيها الحصول على مصور محلي محترف يفهم أسلوبك واحتياجاتك أو يمكنك مشاركته في غرفة الفندق».

بعض مشاهير السوشيال ميديا يتبادلن معًا لعب دور أزواج مشاهير إنستجرام؛ إذ يسافرن في ثنائيات، ويلتقطن صورًا لانهائية لبعضهن البعض. هناك أخريات يعتمدن على الحامل الثلاثي (الترايبود) أو على الغرباء.

وتقول ليندسي سيلبرمان إن الحياة بدون وجود زوجها معها أصعب بكثير من الحياة في وجوده، وتضيف: «كثير من الفتيات اللواتي أتابعهن إما عازبات أو أزواجهن لا يشاركوهن حياتهن. إنني أقدر هؤلاء الفتيات جدًا، فهذا الأمر صعب للغاية. الأمر صعب بشكل عام، لكن صعوبته ستضاعف إذا كان لم يكن لديك شخص مناسب يلازمك على الدوام وفي كل مكان».

مع زيادة ظهور أزواج مشاهير إنستجرام إلى الضوء فإنهم يكتسبون بدورهم متابعين خاصين بهم. يشارك توماس بيرولزهايمر زوجته جوليا إنجل – وهي مؤثرة في نمط الحياة ولديها 1.2 مليون متابع – في إدارة أعمالها، إذ يمتلك توماس توماس 64 ألف متابع على موقع إنستجرام؛ مما يجعل منه مؤثرًا في حد ذاته.

يسارع كثير من المتابعين إلى متابعة أزواج مشاهير إنستجرام المؤثرات من أجل الحصول على نظرة على حياتهم وراء الكواليس. قام تيد راد – وهو زوج المؤثرة في نمط الحياة ديدي راد التي لديها حوالي نصف مليون متابع – بتغيير النبذة الشخصية عنه في حسابه إلى «زوج مشاهير إنستجرام محترف»، وكثيرًا ما يقوم بنشر صور لم يتم تعديلها لزوجته. كما أنه يقوم بإضافة قصص على حسابه في إنستجرام للحديث عن زملائه من أزواج مشاهير إنستجرام.

وبقول ماثيو ستيفنز أنه استخدم هاشتاج أزواج مشاهير إنستجرام (#InstagramHusband) للتواصل مع رجال آخرين بهذه الطريقة بعد التفاعل مع صورهم. ويضيف: «إنها تقريبًا أخوة صامتة في الوقت الحالي. لم يصبح هناك مجتمع متكامل خاص بنا بعد، ولكنه على وشك الانطلاق، وأعتقد أنه سيكون ضخمًا».

مترجم: شعراء «إنستجرام» المشاهير.. هل أنقذوا الشعر أم أفسدوه؟

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد