تشعر الولايات المتحدة وإسرائيل بالقلق من أن يؤدي «تأثير أفغانستان» إلى السماح لطهران بالسعي لامتلاك بعض القدرات النووية سرًّا.

تناول مايكل هيرش، كبير مراسلي مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية، مساعي طهران لحيازة الأسلحة النووية حتى يكون لها اليد العليا في منطقة الشرق الأوسط، مرجِّحًا أن تماطل إيران في العودة إلى طاولة مفاوضات الاتفاق النووي حتى تضمن أنه لن يُؤثر فيما تمتلكه من قدرات نووية، وذلك في تحليل نشرته المجلة الأمريكية.

العتبة النووية!

وفي مستهل تحليله، يُلقي الكاتب الضوء على الظهور الأول لحسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني الجديد، على الساحة الدولية في الأسبوع الماضي، وتصريحاته في الأمم المتحدة، التي أثارت ذهول المراقبين لأنها كانت مفعمة بالثقة المفرطة بالنفس إلى حد الغرور. ولأول مرة منذ سنوات، تشير بعض المصادر الأمريكية والدولية إلى أن الحكومة الإيرانية تعتقد اعتقادًا آخذًا في النمو أن لها اليد العليا في منطقة الشرق الأوسط، وأنها عازمة على أن تصل بإيران إلى ما يُسمى بـ«العتبة النووية (على أعتاب حيازة أسلحة نووية)» تحت غطاء استمرار المحادثات مع الغرب.

وصحيحٌ أن إدارة بايدن صرَّحت أنها لا تزال تأمل في العودة إلى الاتفاق النووي الذي أُبرِم مع طهران في عام 2015، لكن كبار المسؤولين الأمريكيين يعربون في الغرف المُغلقة عن خوفهم من أن تنتقل إيران بالفعل إلى «خطة ب»: والتي تتمثل في تأجيل المفاوضات بينما تتأهب للاختراق السريع لحيازة الأسلحة النووية.

Embed from Getty Images

ويُوضح الكاتب أن هذه النتيجة الرهيبة تأتي بعد انسحاب الرئيس الأمريكي جو بايدن على عجَل من أفغانستان واستيلاء حركة طالبان على السلطة هناك، الأمر الذي استنبط منه خصوم الولايات المتحدة وحلفاؤها على حد سواء أن انسحاب بايدن من المنطقة كان بغرض التركيز على التهديد الصيني. ويُطلق البعض على هذا بأنه «تأثير أفغانستان»، والذي أضر بمصداقية الولايات المتحدة في الشرق الأوسط بشدَّة.

انعكاس مثير للسخرية من حملة الضغط على إيران!

في هذا الصدد، يقول دينيس روس، دبلوماسي أمريكي متخصص في شؤون الشرق الأوسط، إنه: «من الواضح أن الإيرانيين لم يعودوا يخافون من الأمريكيين. وهذا في حد ذاته يعني أن الأمريكيين لا يمتلكون حقًا مستوى الردع الذي يحتاجونه، سواء في قضية الأسلحة النووية أو في المنطقة». ووصف روس ومراقبون آخرون ذلك بأنه انعكاس مثير للسخرية لحملة الضغط الدولي على إيران التي كانت سائدة قبل انسحاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق النووي لعام 2015. وبموجب هذا الاتفاق، وافقت طهران على الحد من تخصيب اليورانيوم والخضوع لعمليات التفتيش التابعة للأمم المتحدة مقابل تخفيف العقوبات.

ويضيف روس موضحًا أن: «إيران تبنت في الوقت الراهن نوعًا من نهج الضغط الأقصى على الولايات المتحدة. إنها تتبنى نهجًا ترامبيًّا تجاهنا، على أمل أننا سوف نتنازل». وفي عام 2018، وبتأييد حماسي من بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك، انسحب ترامب مما أسماه صفقة «مروِّعة» لخطة العمل الشاملة المشتركة، كما يُعرَف الاتفاق النووي.

وبعد ذلك، فرض ترامب حملته التي أسماها المسؤولون الأمريكيون «الضغط الأقصى»، والتي تشتمل على سلسلة من العقوبات الجديدة، لإعادة طهران إلى طاولة المفاوضات. لكن هذه الحملة باءت بالفشل تمامًا، وتبين أن نتنياهو كان مخطئًا في المراهنة على أن إيران إما سوف تستسلم تحت ضغوط العقوبات أو سيضطر ترامب لمهاجمة إيران عسكريًّا.

شهر واحد يفصل طهران عن السلاح النووي!

يستشهد الكاتب بما أفادته تقديرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية وبعض الخبراء أن إيران حاليًّا أصبحت أقرب إلى تصنيع قنبلة نووية مما كانت عليه في أي وقت مضى. وفي الوقت الراهن، يعتقد بعض الخبراء أن طهران لا يفصلها عن حيازة ما يكفي من المواد الانشطارية أو اليورانيوم المُستخدَم في صنع الأسلحة النووية لتصنيع قنبلة نووية سوى شهر واحد فقط.

وكان جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي، قد توجَّه إلى المملكة العربية السعودية يوم الاثنين الماضي لإجراء مناقشات بشأن الحرب المستمرة في اليمن بين وكلاء إيران والسعودية، في إشارة إلى أن واشنطن تعتزم مواصلة المشاركة في المنطقة. ويعتقد روس وبعض الخبراء أن المسؤولين السعوديين يهتمون أكثر بالإجراءات الأمريكية، مثل سحب بايدن بطاريات صواريخ باتريوت والطائرات المقاتلة من الأراضي السعودية، والتي ترسل إشارة للسعوديين أساسًا بأنه انسحاب أمريكي. وعلاوةً على ذلك، أشارت الرياض منذ مدة طويلة إلى أن السعودية قد تُنشئ قدراتها النووية إذا أصبحت إيران قريبة من حيازة السلاح النووي.

Embed from Getty Images

ويُرجِّح الكاتب أن تكون إدارة بايدن، من خلال إرسالها إشارات مشوَّشة وغير واضحة بشأن ماهية خطوطها النووية الحمراء، قد وضعت الأساس لسباق التسلح النووي في الشرق الأوسط، وهو الأمر الذي كانت خطة العمل الشاملة المشتركة تهدف إلى منعه. وسواء كانت طهران على مقربة من الوصول إلى المستوى الذي تصنع فيه سلاحًا نوويًّا بصورة علنية أم لا، فإن القلق الأكبر بشأن إيران، مثل اليابان إلى حد ما، يتمثل في أن يكون لديها الخبرة الفنية واليورانيوم المخصَّب لتصنيع سلاح نووي بسرعة كبيرة. بل وحتى هذه النتيجة، المعروفة باسم حالة العتبة النووية، سيؤدي إلى تغيير موازين القوى في المنطقة إلى حد كبير.

إيران ليست من الأولويات الأمريكية الثلاثة الأولى!

وعلى الرغم من تصريحات المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي المنتظمة بأن إيران لا تسعى لحيازة سلاح نووي، يعتقد عديد من الخبراء أن حالة العتبة النووية هو أقل مستوى يرضى به خامنئي. ويقول رويل مارك جيريخت، ضابط سابق في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وخبير في شؤون إيران: «هذا سيكون جزءًا من إرث خامنئي بوصفه مظهرًا من مظاهر هيبة الثورة الإسلامية، أو (الهيبة التي لا تُقهر). ولا يُعقل حقًا، بعد أفغانستان وإنهائه لـ (الحروب الأبدية)، تصور استخدام بايدن للقوة العسكرية ضد البرنامج النووي الإيراني. لكن ربما يفعل ذلك الإسرائيليون».

منطقة الشرق

منذ 3 أسابيع
كيف اغتال الموساد محسن فخري زاده؟ «نيويورك تايمز» تكشف التفاصيل للمرة الأولى

وأبرز الكاتب ما أعلنه نفتالي بينيت، رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الإثنين، قائلًا إن: «برنامج إيران النووي وتسامحنا معه وصلا إلى لحظة فارقة. إن التصريحات والكلمات لا تمنع أجهزة الطرد المركزي، التي تستخدم في تخصيب اليورانيوم، من الدوران».

بيد أن الإسرائيليين، وكذلك السعوديين وغيرهم من حلفاء الولايات المتحدة مثل الإمارات العربية المتحدة، يشعرون بالقلق الشديد من أنهم لن يحصلوا من واشنطن على أكثر من بعض الكلمات المطمئنة. يوضح عاموس هاريل، كاتب عمود متخصص في الأمن القومي بصحيفة «هآرتس» الإسرائيلية أن «ما حدث في أفغانستان أثار قلقًا بالغًا، ويرى الإسرائيليون بوضوح تام أن أولويات أمريكا في الوقت الحالي هي الصين والتصدي لجائحة كوفيد-19 والتغير المناخي. وإيران ليست من الأولويات الأمريكية الثلاثة الأولى».

هل وصلت إيران فعلًا إلى العتبة النووية؟

ونوَّه هاريل، خلال مقابلة أجريت معه، إلى أنه على الرغم من خطابات نتنياهو شديدة اللهجة، فإنه لم يُجهز الجيش الإسرائيلي تجهيزًا كاملًا لشن هجوم ضد إيران. ونتيجةً لذلك، يُناقش خبراء الأمن الإسرائيليون على عجَل الخيارات الجديدة المتاحة، ومنها تنفيذ مزيد من الأعمال التخريبية مثل اغتيال علماء نوويين إيرانيين. وأكد إيهود باراك، رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، في مقال نشرته في صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية في وقت سابق من هذا الشهر، على ضرورة أن تضع إسرائيل في الحسبان الواقع الإستراتيجي المتمثل في أن إيران قد تكون بالفعل دولة عتبة نووية.

وينقل الكاتب عن بهنام بن طالبلو، محلل متخصص في الشأن الإيراني في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، وهي مؤسسة فكرية ذات توجه يميني، قوله: «العامل الأهم الذي يجعل عزيمة إيران أكثر صلابة هو أن النظام الإيراني يعتقد أنه لم يَنْجُ فحسب من حملة الضغط الأقصى وظل باقيًا بعد ذهاب إدارة ترامب، لكنه يرى أن مثل هذه العقوبات والضغوط السياسية المعوِّقة لن يتعرض لها في أي وقت قريب».

Embed from Getty Images

من جانب آخر، صرَّح أمير عبد اللهيان والرئيس الإيراني المتشدد إبراهيم رئيسي أن طهران مستعدة للعودة إلى محادثات خطة العمل المشتركة الشاملة والتي قد تُستأنف في وقت لاحق من هذا الشهر في العاصمة النمساوية فيينا. يقول أمير عبد اللهيان: «إيران ستعود إلى طاولة المفاوضات، ونحن نراجع حاليًا ملفات مفاوضات فيينا، وقريبًا جدًّا ستُستأنف مفاوضات إيران مع دول 4+1». وكانت هذه إشارة إلى المفاوضات القائمة بين إيران من جهة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا من جهة أخرى. ومنذ انسحاب ترامب من الاتفاق النووي، رفضت طهران التفاوض مباشرةً مع واشنطن.

ويستدرك الكاتب موضحًا أن عديدًا من الدبلوماسيين ذوي الصلة بالمحادثات قالوا إنهم يعتقدون أن إيران تسعى أساسًا إلى تأجيل المحادثات بينما تقترب من نقطة الانطلاق، وهي الحصول على ما يكفي من اليورانيوم المخصَّب لتصنيع قنبلة. وعندما سُئل هل لدى واشنطن خطة بديلة إذا فشلت محادثات فيينا، قال مسؤول أمريكي بارز: «الخطة (ب) التي نشعر بالقلق بشأنها هي تلك التي قد تفكر فيها إيران حينما تقرر مواصلة برنامجها النووي».

ما الذي عزَّز ثقة إيران من جديد؟

يلفت المراقبون المخضرمون لمنطقة الشرق الأوسط إلى أن الأمل الوحيد حاليًا قد يتمثل في اتخاذ الولايات المتحدة والدول الغربية قرارًا بحجب الثقة في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية والسعي لإحالة استخفاف إيران بخطة العمل الشاملة المشتركة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. غير أن الإجماع الغربي بدأ يتلاشى، بالتزامن مع استياء فرنسا من واشنطن بشأن دورها في خرق اتفاق نووي مع أستراليا وألمانيا وسط معركة قيادة بشأن خليفة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ويختتم الكاتب تحليله بالتأكيد على أن ثقة إيران الجديدة دعمها أيضًا الشعور بأن الدول الكبرى الأخرى التي انضمت إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في السابق بدأوا ينفضوا واحدة تلو الأخرى. وهذا الأمر ينطبق تمامًا على الصين، التي أشارت إلى أنها مستعدة للتجارة وعقد صفقات مع طهران مرةً أخرى، بعد استئنافها شراء النفط من إيران. كما استأنفت طهران إرسال الوقود إلى حلفائها في حزب الله في لبنان عبر سوريا التي مزقتها الحرب. وفي الأيام القليلة الماضية فقط، وافقت بكين على طلب طهران الانضمام إلى منظمة شنجهاي للتعاون، وهو تحالف أوروبي آسيوي تهيمن عليه الصين وروسيا ويضم أيضًا الهند وباكستان وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان.

ويُؤكد علي واعظ، المتخصص بالملف الإيراني في مركز أبحاث مجموعة الأزمات الدولية، على أن: «الإيرانيين واثقون من أن الوقت في صالحهم، وأن النفوذ الأمريكي بلغ ذروته وأصبح محدودًا. وعندما تُستأنف المحادثات، سيأتون إليهم وهم يعتقدون أن الغرب لن يكون لديه بديل للقبول بمطالبهم بشأن رفع العقوبات».

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد