«صعَّدت الولايات المتحدة حملتها ضد إيران، في وقت مبكر من يوم الجمعة؛ عندما قتلت القائد الإيراني البارز، اللواء قاسم سليماني، بضربةٍ بدون طيار». رصدت صحيفة نيويورك تايمز تطوُّر الموقف على مدار الأيام الثمانية الماضية، عبر تقريرٍ شارك في إعداده سارة المختار، وفالح حسن، وريبيكا لاي، ولورين ليذربي، وأليسون ماكان، وأنجالي سينغفي، وجين وو جان.

الجمعة 3 يناير (كانون الثاني)

قال مسؤولون أمريكيون إن غارة لطائرة بدون طيار شنتها الولايات المتحدة أصابت سيارتين تقلان سليماني وعددًا من المسؤولين في الميليشيات التي تدعمها إيران، في أثناء مغادرتهم مطار بغداد الدولي.  ولفت التقرير إلى أن سليماني كان «شخصية قوية، وتولى مسؤولية جمع المعلومات الاستخباراتية، وكان مقربًا من المرشد الأعلى الإيراني».

  • الثلاثاء: هاجم المتظاهرون السفارة الأمريكية.
  • الجمعة: قتلت غارات أمريكية الجنرال الإيراني في مطار بغداد.

الثلاثاء 31 ديسمبر (كانون الأول)

جاءت الضربة بعدما اقتحم أعضاء من الميليشيا الموالية لإيران السفارة الأمريكية، مما أدى إلى احتجاز الدبلوماسيين الأمريكيين فعليًّا لأكثر من 24 ساعة، وحرق منطقة الاستقبال في السفارة. وحمل الرئيس ترامب إيران المسؤولية، واتهمها بتنظيم الاحتجاج.

  • دخل المتظاهرون مبنى السفارة من هذه البوابة. 
  • أحرقوا مبنى الاستقبال والنقاط التي يتمركز عندها الحرس.
  • دخل المتظاهرون المنطقة الخضراء (سفارة الولايات المتحدة الأمريكية ).

قاسم سليماني إيران

الأحد 29 ديسمبر

وذكرت الصحيفة أن اقتحام السفارة كان ردًّا على الغارات الجوية الأمريكية التي استهدفت قواعد الميليشيا التي تدعمها إيران في العراق وسوريا، خلال عطلة نهاية الأسبوع، وأسفرت عن مقتل 24 من أفرادها.

  • 27 ديسمبر: كركوك: أسفر هجوم صاروخي عن مقتل مقاول أمريكي في قاعدة عسكرية عراقية بالقرب من المدينة.
  • 29 ديسمبر: مدينة القائم (وموقعان عراقيان آخران): استهدفت غارات جوية أمريكية قواعد ميليشيا تدعمها إيران في العراق، وضربت موقعين آخرين في سوريا.
  • 31 ديسمبر: بغداد: هاجم المتظاهرون السفارة الأمريكية في بغداد.
  • 1 يناير: بغداد: غارات جوية تقصف مطار بغداد.

ولفت التقرير إلى أن الميليشيات المدعومة من إيران تمثل «فصيلًا قويًّا في العراق، وتسيطر على كتلة كبيرة في البرلمان». وأرجعت تصعيد الضربات التي تشنها الميليشيات ضد الأهداف الأمريكية، إلى «العقوبات الاقتصادية التي فرضتها إدارة ترامب على إيران وأدت إلى إصابتها بالشلل».

الجمعة 27 ديسمبر

وأردف التقرير: كانت الغارات الجوية الأمريكية، بدورها، ردًّا على إطلاق أكثر من 30 صاروخًا على قاعدة عسكرية عراقية بالقرب من كركوك، مما أدى إلى مقتل مقاول أمريكي وإصابة أربعة جنود أمريكيين وعسكريَّيْن عراقيين. 

وحمَّل مسؤولون أمريكيون كتائب حزب الله، وهي ميليشيا تدعمها إيران، مسؤولية الهجوم، لكن المجموعة أنكرت مسؤوليتها عن الحادث.

موته أثر في أسعار الذهب.. كيف تفاعل العالم مع اغتيال سليماني في الساعات الأولى؟

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد