4,797

خلص مقال نشره الكاتب والمؤلف كابير هيلمنسكي في قسم المدونات بموقع «هافينغتون بوست»، إلى أن أخلاقيات الدين الإسلامي لا تتعارض مع قيم العالم المعاصر، كما أن الشريعة الإسلامية جاءت بقيم تحفظ النفس والعرض والمال وليست سبيلًا للاستبداد الديني.

وجاء عنوان المقال: هل تتوافق أخلاق الإسلام مع العالم المعاصر أم تتناقض معه؟ لينطلق منه الكاتب بقوله: «دعونا نُعِدْ صياغة السؤال: هل يمكن أن تُستمد الأخلاقيات المناسبة للعالم الحديث من المبادئ الواردة في القرآن؟ أم هل تتناقض المبادئ الواردة في القرآن مع القيم الحضارية المعاصرة؟».

وقال الكاتب إنه من المهم أن نميز بين القرآن والشريعة التي تضم العديد من التفسيرات والتطبيقات من حيث الممارسة الدينية، والأخلاقيات الشخصية، والقانون المجتمعي. ولعامة الناس في الغرب الذين عرفوا عن الإسلام من خلال وسائل الإعلام، فإن الشريعة تعني التطبيق القوي للأخلاق القمعية والجامدة معززة بالعقوبات القاسية. لكن القرآن لا يقدم أي دعم لمثل هذا الاستبداد الديني، وفي المعركة من أجل روح الإسلام، يواجه المسلمون الظلم والقمع الذي تسببه التفسيرات السلطوية والقاسية للدين.

وأشار إلى أنه وفي عهد النبي محمد، كان الناس في شبه الجزيرة العربية بالكاد على علم بالتقاليد الدينية الكبرى الأخرى. فقبل الإسلام، كان الانتقام القبلي هو القانون العام في شبه الجزيرة العربية. وجاءت هذه الأسس القانونية الأولى من الإسلام في الوقت الذي لم يكن هناك فيه أي نظام قانوني ولا سجون.

وخلال 150 عامًا، تطور الإسلام إلى الحضارة التي امتدت من إسبانيا إلى الهند. وكان الخليفة العباسي المنصور أول من أقر بالحاجة إلى نهج أكثر انتظامًا للقانون. وابتداءً من منتصف القرن السابع الميلادي، بدأ الأئمة الأربعة الكبار في  الإسلام – أبو حنيفة، مالك بن أنس، الشافعي، وابن حنبل – مشروع منهجة الشريعة الإسلامية من القرآن وأحاديث النبي محمد. في نهاية المطاف نمت الشريعة الإسلامية إلى نظام متطور للغاية من العدالة الذي كانت غايته تأمين رفاه البشر وكرامتهم.

عدل الإسلام

وتابع الكاتب بقوله إنه وفي حين نص القرآن على تحديد العقوبة في حالات قليلة من الجرائم، فإن هذه العقوبات تمثل أقصى العقوبة الواجب توقيعها، وترك مجالًا لحرية التصرف فيما يتعلق بالعفو، وتخفيف العقوبة، وتفرد كل حالة على حدة.

على سبيل المثال، في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، في السنوات الأولى للإسلام، مثل رجل أمام القضاء لسرقته الطعام. وسأله الخليفة: «لماذا لا تعمل وتكسب المال لشراء الغذاء بدلًا من السرقة».

وقال الرجل: «إنني أعمل، ولكني ما زلت لا أملك ما يكفي من المال لإطعام عائلتي».وبعد أن تم التحقق من صحة كلامه، أرسل الخليفة رسالة إلى صاحب العمل الذي يمتهنه الرجل يقول له إنه سيعاقب إذا ما سرق الرجل مرة أخرى.

مقاصد الشريعة

وأشار الكاتب إلى أن للشريعة الإسلامية ثلاثة أهداف رئيسية:

أولًا: رعاية الأفراد الصالحين

الهدف الأول للشريعة الإسلامية هو رعاية أخلاق الإنسان الذي هو مصدر الخير على حد سواء لنفسه وللآخرين.

ثانيًا: تأسيس العدالة

فقد جاءت الشريعة لإقامة العدل بين الناس داخل المجتمع من المؤمنين، ومع المجتمعات المحلية والجماعات الأخرى. وتقر الشريعة بأن يكون الناس على قدم المساواة، لا أحد لديه التفوق على الآخر بسبب العرق أو الثروة، أو الأسرة. وتلزم الشريعة حتى المسلمين أن يكونوا عادلين مع أعدائهم خلال الحرب. كما تقر الشريعة العدالة بين الرجال والنساء وتجعل النساء مماثلات للرجال من حيث الحقوق والواجبات.

واستشهد الكاتب في هذا السياق بالآية القرآنية: «وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوَءٍ، وَلاَ يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ، وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُواْ إِصْلاَحًا، وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ، وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ، وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ».

ثالثًا: تحقيق المنفعة

لا تنص الشريعة أبدًا على أي شيء ما عدا تحقيق الفائدة الحقيقية. وقد اتفق علماء المسلمين أن مبادئ الشريعة تهدف إلى الحفاظ على خمس فوائد رئيسية، وهي الدين والنفس والعقل والنسل والممتلكات. هذه خمس فوائد (أو الضروريات كما يسميها بعضهم) ضرورية لحياة الإنسان الكريمة.

وأوضح الكاتب أنه لم يكن يقصد من الشريعة الإسلامية أن تطبق بطريقة ميكانيكية بشكل صارم. وفي حين أن وسائل الإعلام الغربية لديها بعض الحالات الاستثنائية في بعض الأحيان في بلدان معينة، فإننا إذا ما نظرنا إلى تاريخ العدالة الإسلامية، فسوف نجد تاريخًا من المنطق والعقل الذي يهدف إلى الإنصاف والرحمة.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

تعليقات الفيسبوك