نشرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية مقالًا للصحافي الإسرائيلي جدعون ليفي سلَّط فيه الضوء على معاناة أطفال فلسطين وما تشنه ضدهم إسرائيل من حرب شرسة لا تتورع فيها عن قتلهم واختطافهم، فضلًا عن تدمير مدارسهم، واصفًا هذه الجرائم بأنها لا تُرتكب إلا في ظل أنظمة ديكتاتورية مستبدة وليست ديمقراطية كما يزعم الإسرائيليون أنفسهم.

مخيمات غير آدمية

يروي الكاتب في مستهل مقاله قصة زيارته إلى مخيم العروب للاجئين (مخيم فلسطيني يقع شمال مدينة الخليل، ومعظم سكانه يعيشون فيه منذ النكبة في عام 1948) خلال الأسبوع الماضي، فيقول: كنَّا نبحث عن منطقة مكشوفة ومفتوحة نجلس فيها خشية الإصابة بعدوى فيروس كورونا، لكننا لم نجد مكانًا واحدًا. وفي هذا المخيم، الذي تُتاخِم فيه المنازل بعضها بعضًا ولا تتسع عرض أزِقَّته سوى لرجل واحد كي يمشي فيها، إلى جانب أن تلك الأزقة مليئة بالقمامة، لن تجد مكانًا تجلس فيه خارجها. وقد يتصور الواحد منَّا أن هناك حديقة أو مقعدًا داخل حديقة حيث يمكن أن يستريح بعيدًا عن منازل المخيم؛ لكننا لم نجد ولو رصيفًا للمشاة.

Embed from Getty Images

يضيف الكاتب: يعيش في هذا المخيم شابٌ يُدْعى باسل البدوي، والذي أطلق الجنود الإسرائيليون الرصاص على شقيقه أمام عينيه قبل عام مضى، فأرْدُوا أخاه قتيلًا من دون أي سبب. وقبل أسبوعين، انتزع جنود الاحتلال الإسرائيلي باسلَ من على فراشه في ليلة باردة واقْتَادوه حافيَ القدمين لكي يستجوبوه. وجلسنا في منزل عائلته الضيق بعد أن أدركنا أنه ما من «مكان بالخارج» نذهب إليه. وبينما كنَّا في منزل باسل، أغلق الجنود الإسرائيليون مدخل المخيم، كما يفعلون أحيانًا، إغلاقًا تعسفيًّا، ولم يزدنا هذا سوى الاختناق.

اختطاف الطفل باسل البدوي

وأوضح الكاتب أن هذا هو العالم الذي يعيش فيه باسل، أما عنه فهو يبلغ من العمر 16 عامًا، وهو أخٌ مكلوم بسبب مقتل شقيقه، اختطفه الجنود الإسرائيليون من فراشه في ظلام الليل الدامس. ولا يذهب باسل إلى أي مكان سوى مدرسته المغلقة في بعض أيام الأسبوع بسبب التدابير المفروضة بسبب تفشي جائحة كوفيد-19. وقد أُطلِق سراح باسل الآن ليكون أسعد حظًا من غيره من الأطفال والمراهقين، الذين تحتجز إسرائيل قرابة 170 واحدًا منهم في الوقت الراهن.

يُطلق جنود القوات الإسرائيلية النار على أطفال آخرين فيقتلون بعضهم تارة ويجرحون بعضهم تارة أخرى من دون تمييز بين الأطفال والبالغين – الفلسطيني هو الفلسطيني – أو من دون اكتراثٍ لوضع يُهدد الحياة أو شيوع «اضطراب عام».

قتل علي أبو علياء

وفي يوم الجمعة قتل جنود الاحتلال الإسرائيلي الطفل علي أبو علياء، وهو صبي يبلغ من العمر 13 عامًا، وتوفي على إثر إصابته بطلقة رصاص قاتلة اخترقت بطنه. ولا يُمكن لأي شخص أن يسيطر على مشاعره أو عواطفه عندما ينظر إلى وجهه البريء في الصور، أو عندما يرى صورته الأخيرة وهو مُسجًى فى كفنه، مكشوف الوجه، مغمض العينين، محمول على الأعناق إلى قريته لكي يُوارَى الثرى.

Embed from Getty Images

وعلى عادته كل أسبوع – بحسب الكاتب – ذهب علي مع أصدقائه للتظاهر ضد البؤر الاستيطانية المسعورة المُعْتدية على أراضي الآخرين، التي امتدت من مستوطنة «كوخاف هشاحر»، واستولت على ما تبقى من أراضي قريته «المغير». وفي قرية المغير، لن تجد شيئًا ذا معنى أكثر من النضال ضد الاحتلال، كما لن تجد شيئًا أكثر بشاعة وجُرمًا من استخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين، ومن المؤكد أنه ليس هناك مبرر لإطلاق النار على الطفل علي بهذه الطريقة. وبالطبع – يضيف الكاتب – ففي إسرائيل لم تهتز لأحدهم شعرة جرَّاء مقتل طفل آخر خلال عطلة نهاية الأسبوع، إنه مجرد رقم أُضِيف إلى أعداد القتلى من أطفال فلسطين.

تدمير المدارس الفلسطينية

ولفت الكاتب إلى معاناة الأطفال في الدراسة أيضًا، قائلًا: حتى في العام الدراسي الحالي، كان ينبغي على حوالي 50 طفلًا من مجتمع الرعاية في رأس التين الذين كانوا يدرسون في مدرسة المغير، قرية الصبي المتوفى، السير على الأقدام قرابة 15 كيلومترًا (9.3 ميلًا) يوميًّا، ذهابًا وإيابًا لحضور اليوم الدراسي.

الاحتلال الإسرائيلي

منذ 11 شهر
«ميدل إيست آي»: معاناة الفلسطينيين في القدس بين الاحتلال وأوامر الإخلاء

وفي هذا العام تمكن آباؤهم بمساعدة منظمة إغاثة تابعة للمفوضية الأوروبية مقرها إيطاليا، من بناء مدرسة متواضعة، ولكنها بديعة في القرية. يستدرك الكاتب: لكن الإدارة المدنية الإسرائيلية في الضفة الغربية تُهدد بهدمها، وفي الوقت نفسه لا تتوقف عن مضايقة الطلاب والمعلمين بزيارات مفاجئة للتحقق مما إذا كانت المراحيض – لا قدر الله – متصلة بماسورة مياه في قرية لم تمتد إليها شبكة كهرباء، أو إمدادات مياه مطلقًا. 

وأكدَّ الكاتب على أن الأطفال في رأس التين لا بد أن يكونوا قد علموا الآن أن زميلهم السابق في الدراسة علي أبو علياء قد فارق الحياة. لكن هؤلاء الأطفال لم يعرفوا شيئًا عن الطفل مالك عيسى من بلدة العيسوية الواقعة في مدينة القدس الشرقية. وقد فقدَ مالك، طفل يبلغ من العمر تسع سنوات، إحدى عينيه بعد إصابتها برصاصة إسفنجية أطلقها ضابط شرطة إسرائيلي.

الإفلات من العقاب كالعادة

وفي يوم الخميس، أعلنت وزارة العدل الإسرائيلية، التي تنظر في الادِّعاءات والشكاوى المُقدَّمة بشأن حالات سوء سلوك الشرطة، أنه لن يُوجه لأحد أي اتهاماتٍ إزاء إطلاق النار على مالك، وذلك بعد 10 أشهر من التحقيق المكثف. وقد كان كافيًا أن يدَّعي أفراد الشرطة المتورطين في الحادثة أنهم تعرضوا لإلقاء الحجارة عليهم، وربما أصاب أحدهم الصبي، إلا أنه ليس هناك ثمة مقطع فيديو يُظهر إلقاء حجارة عليهم، وليس هناك أي دليل آخر يثبت هذا الادَّعاء. وعلى نفس المنوال بمقدور هؤلاء الذين قتلوا الطفل أن يناموا في سلام ملء أجفانهم: فلن يلاحقهم أحد؛ لأن كل ما فعلوه هو مجرد قتل طفل فلسطيني.

Embed from Getty Images

ونوَّه الكاتب إلى أن هذه الحوادث وغيرها من الحوادث العديدة تقع خلال وقت يُعد من أكثر الأوقات هدوءًا في الضفة الغربية. إن هذا هو الإرهاب الذي تمارسه الدولة العبرية بحق الفلسطينيين. وعندما نسمع عن وقوع مثل هذه الحوادث في ظل الأنظمة الديكتاتورية الشريرة، مثل اختطاف أطفال من بين أحضان عائلاتهم في منتصف الليل، وفقدان أحد الأطفال إحدى عينه بعدما أُطلِقت عليه رصاصة، ناهيك عن مقتل طفل آخر بعدما أصيب برصاصة من جنود إسرائيليين، نشعر بقشعريرة تسري في كل أوصَالِنا.

الديمقراطية الزائفة

وجه الكاتب تساؤلًا للقارئ الفلسطيني قائلًا: أين تُرتكب مثل هذه الأمور؟ إطلاق الرصاص على المتظاهرين؟ بل حتى على الأطفال؟ وأجاب قائلًا: إنها لا تحدث في بعض الأراضي النائية، ولكنها تحدث على بعد ساعة واحدة بالسيارة من منزلك؛ كما أنها لا تُرتكب في ظل بعض أنظمة ظلامية، لكنها تحدث في ظل ديمقراطية فريدة من نوعها (كما يتغنى الإسرائيليون بذلك).

وفي ختام مقاله يطرح الكاتب على قرَّاء المقال سؤالًا أخيرًا: ماذا تقولون في نظام يسمح بإطلاق الرصاص على الأطفال، واختطافهم وهم نائمون من على أسرِّتهم وتدمير مدارسهم؟ إن هذا هو ما يمارسه النظام الإسرائيلي في بلادنا ويجب أن ندرك أنه يفعل ذلك.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد