أعد الصحافيان جيمس لاموند وجايك موريس تحليلًا نشرته مجلة «ديفنس وان»، قالا فيه إنه من النادر أن تلعب السياسة الخارجية دورًا مهيمنًا في الانتخابات على جانبي المحيط الأطلسي. وعادة ما تطغى عليها مواضيع مثل الوظائف والاقتصاد وما يسمى بـ«قضايا مائدة المطبخ» التي تحفز الناخبين. ففي نهاية المطاف، «إنه الاقتصاد، يا أغبياء»، بحسب مقولة جيمس كارفيل الشهيرة (مستشار سياسي أمريكي وضع إستراتيجية للمرشحين للمناصب العامة في الولايات المتحدة). الاستثناء هو عندما تبرز قضية واحدة من قضايا السياسة الخارجية فوق البقية بطريقة تؤثر في الحياة اليومية للمواطنين، مثل التطرف الذي حدث بعد 11 سبتمبر 2001.

العالم والاقتصاد

منذ أسبوعين
«عملة الدم».. تعدين العملات الرقمية في الصين يهدد البشرية

الاستثناء التالي يجب أن يكون الصين، بحسب التحليل. يتغير الوعي والرأي العام بشأن الصين بسرعة في جميع أنحاء الغرب – يوضح الكاتبان – ولكن نظرًا لأن السياسة الخارجية نادرًا ما تتحكم في الانتخابات، فقد أثر هذا التغيير في السياسات الانتخابية بدرجة أقل مما كان يتوقعه المرء؛ إذ تتغير السياسة بمعدلات مختلفة في أماكن مختلفة.

كيف يرى الأوروبيون الصين؟

ازداد تشكك الجمهور الأوروبي في الصين، بسبب حملة بكين على الديمقراطية في هونج كونج، وانتهاكات حقوق الإنسان في شينجيانج، والدبلوماسية العدوانية، والعقوبات المفروضة على المنظمات والباحثين الأوروبيين، وافتقارها إلى الشفافية فيما يتعلق بجائحة كورونا. يحمل الألمان هذه الآراء السلبية أكثر من جيرانهم. في استطلاع أُجري في أغسطس، أيد 58% من الناخبين الألمان موقفًا أقوى تجاه الصين حتى لو كان يؤثر في العلاقات الاقتصادية. بالإضافة إلى ذلك، يعتقد 52% أن على الاتحاد الأوروبي أن ينتقد بشدة انتهاكات الصين لحقوق الإنسان.

لكن كان لهذا آثار متباينة على السياسة الانتخابية – يستدرك الكاتبان. ففي الانتخابات الألمانية الأخيرة، أحدثت مرشحة حزب الخضر، أنالينا بربوك، ضجة في دوائر السياسة الخارجية بالضغط من أجل سياسة خارجية قائمة على القيم تجاه الصين مقارنةً بالتردد الملحوظ من قبل أولاف شولز من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وأرمين لاشيت من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، بخلاف إستراتيجية ميركل «التغيير من خلال التجارة».

ومع أن غالبية الألمان أيدوا سياسة خارجية أكثر حزمًا تجاه الصين بدلًا من إعطاء الأولوية للعلاقات الاقتصادية بأي ثمن، فقد احتل حزب الخضر المركز الثالث في الانتخابات بعد الحزب الديمقراطي الاشتراكي وحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي على التوالي. ومع أنه أقوى أداء لحزب الخضر حتى الآن، إلا أنه لا يزال محبطًا للحزب الذي أجرى انتخاباته الداخلية قبل بضعة أشهر فقط.

واجه حزب الخضر مشكلة مماثلة مع تغير المناخ. على الرغم من أن الناخبين الألمان صنفوا القضية على أنها أخطر تحدٍّ يواجه بلدهم، إلا أن الحزب حصل على 14.8% فقط من الأصوات. لا تتوافق تفضيلات الناخبين بالضرورة بشكل واضح مع أولوياتهم، والسياسة الخارجية في كثير من الأحيان ليست حتى قضية رئيسية، كما أوضحت استطلاعات الرأي من ألمانيا وكندا وجمهورية التشيك.

مع اقتراب موعد الانتخابات في جمهورية التشيك – ينوه الكاتبان – يتبنى التشيكيون وجهات نظر سلبية تجاه الصين أكثر من أي دولة أخرى، ومع ذلك لا يزال حزب رئيس الوزراء الصديق للصين أندريه بابيس لديه احتمالات قوية للفوز في انتخابات أكتوبر. يهتم الناخبون التشيكيون أكثر بقضايا مثل الرعاية الصحية والعدالة والتعليم والمالية العامة والجريمة.

الانقسامات الداخلية تعرقل مواجهة الصين

غالبًا ما تكون هناك انقسامات كبيرة داخل الأحزاب الكبيرة حول السياسة الخارجية، مما يؤدي إلى مزيد من عدم اليقين بشأن تأثيرها في السياسة الانتخابية. في ألمانيا، حدث تمرد من داخل الاتحاد الديمقراطي المسيحي من نوربرت روتجن، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البوندستاج، بسبب رفض ميركل استبعاد هواوي من شبكات الجيل الخامس الألمانية. ووصف نيلس شميد، المسؤول عن السياسة الخارجية في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، سياسة ميركل تجاه الصين بأنها عفا عليها الزمن. لن يتم تحديد اتجاه السياسة الخارجية الألمانية فقط من قبل الحزب مع المستشارة، ولكن أيضًا من قبل الشخص المختار لقيادة وزارة الخارجية.

Embed from Getty Images

في كندا، هاجمت زعيمة حزب المحافظين إيرين أوتول رئيس الوزراء جاستن ترودو بسبب سياسته تجاه الصين خلال مناظرات متلفزة على المستوى الوطني. ركزت هجماتها بشكل خاص على سياسات ترودو تجاه هواوي، والقمع الصيني في هونج كونج، ودبلوماسية الرهائن، وفشل ترودو في الظهور في تصويت يعلن أن انتهاكات الصين لحقوق الإنسان ضد الإيجور هي إبادة جماعية. ومع ذلك، فاز ترودو بأكبر عدد من المقاعد.

قد تحتل الصين مكانة بارزة في المناقشات الانتخابية في فرنسا والمجر خلال عام 2022. وفقًا لـ IFRI، وهي مؤسسة أبحاث فرنسية رائدة في مجال السياسة الخارجية، تبرز الصين في النقاش العام في فرنسا، على الأرجح بسبب سلوك الصين العالمي وعدوانية السفارة الصينية. كانت النخبة الفرنسية بطيئة في الاستجابة لتغير الرأي العام بشأن الصين، لكن أعضاء البرلمان الفرنسي وأعضاء البرلمان الأوروبي يضغطون من أجل التغيير من داخل أحزابهم، ففي أحد الاستطلاعات، قال 62% من الفرنسيين إن وجهة نظرهم تجاه الصين ساءت بسبب الجائحة.

في المجر، اضطر فيكتور أوربان إلى التراجع عن خطط استخدام الأموال العامة لبناء جامعة صينية في بودابست بعد رد فعل شعبي عنيف. بدأ سياسيو المعارضة البارزون قبل انتخابات 2022 بالفعل في استخدام هذا كنقطة نقاش في الحملة الانتخابية؛ إذ قام عمدة بودابست، جيرجيلي كاراكسوني، وهو شخصية معارضة بارزة، بإعادة تسمية الشوارع المقابلة للموقع المقترح للجامعة الصينية إلى طريق هونج كونج الحرة وطريق شهداء الإيجور.

حتى لو لم تكن السياسة الخارجية من أهم القضايا بالنسبة لمعظم الناخبين الكنديين والتشيكيين والألمان، فإن الانتخابات في عام 2022 يجب أن تكون مختلفة لأن السياسة في الصين أصبحت باطراد أكثر أهمية في المجتمع عبر الأطلسي.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد