أثبتت جميع الاكتشافات العلمية الحديثة أنه ما من شيء نفعله لكي نسعد أطفالنا وندخل البهجة عليهم أكثر من تعليمهم القراءة.

فنحن نساعدهم على إثراء مفرداتهم ونساعدهم كذلك على اكتساب مهارات لغوية مثل الاستماع بإمعان وإدراك ما يسمعون ما يساعدهم على تعلم فن التواصل.

عندما تصبح أبا/أما فلديك العديد من الوسائل التي تساعدك على قضاء وقتك مع طفلك بشكل مفيد:

  1. افتح كتابا واقرأ على طفلك كي تعلمه أساسيات القراءة مثل: ( كيف يمسك بالكتاب عندما يقرأ؟، كيف يقلب الصفحات؟… إلخ).
  2. اقرأ على طفلك الكتب التي يفضلها بلا ملل كي يتعلم الكلمات ويتذكرها؛ وهذا يساعده أيضا على سرد القصص بمفرده. اثنِ عليه عندما يحفظ الكلمات وامتدح ذاكرته القوية.
  3. توقف كثيرا عن القراءة ووجه إلى طفلك أسئلة  حول ما قرأت أو حول بقية القصة؛ فإن ذلك سيعلمه الإنصات بشكل أفضل ويعلمه كذلك أن يعي ما يسمع، ثم يبدأ في فهم بناء القصص.
  4. عرف طفلك بأساسيات القراءة مثل: (أن يتابع الكلمات والصفحات بإصبعه) كي تبين له أن الصفحات مكتوبة من اليسار إلى اليمين أو العكس، وأن هناك مسافات بين الكلمات وأن الكلمات تتكون من حروف وأنها توضحها صور في بعض الأحيان.

لديك أيضا وسائل أخرى لتحسين اكتساب اللغة لدى طفلك ولكي تساعده كذلك على اكتساب مهارات القراءة والكتابة؛ فأنت تستطيع أن تشير بإصبعك إلى أشياء بعينها وتدعوها بأسمائها كي تثري مفرداته/ أن تقرأ على طفلك أغاني الأطفال وتمتعه بإيقاعات القوافي كي تساعده على التعامل مع الأصوات.

تحدث مع طفلك يوميا عن الأشياء التي علمته إياها.

اعلم أن تعليمك شيء لطفلك أمر يسرك ويسره.

 

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد