كتبت شاما هايدر، الرئيس التنفيذي لشركة «زِن ميديا» (Zen Media) ومن الكتُّاب الأعلى مبيعًا، ومتحدثة رئيسية معروفة دوليًّا، ومن كبار الكتُّاب المساهمين في مجلة «فوربس»، مقالًا نشرته المجلة الأمريكية حول خمسة دروس يمكن تعلُّمها من عالم الملاكمة ويمكن أن يستفيد منها روَّاد الأعمال.

تستهل الكاتبة مقالها بالإشارة إلى أن ريادة الأعمال والاستعارات الرياضية متلازمان ولا ينفكَّان بعضهما عن بعض مثل ستيفن كاري والرمية الثلاثية (لاعب كرة سلة أمريكي وصاحب أرقامٍ قياسية في عدد الرميات الثلاثية التي سجَّلها في موسمٍ واحد).

ريادة أعمال

منذ 7 شهور
هذه السمات النفسية تميز رجل الأعمال الناجح

ونحن نسمع عن تلازمهما في ثنايا الحديث طوال الوقت؛ كان عرض المستثمر لأحد الأشخاص يعد ضربة قاضية. هذا المنافس أسقط الكرة حقًّا (بمعنى أنه ارتكب حماقة هائلة). كان فريق تطوير المنتج يسير على الطريق الصحيح، لكنهم الآن يقفون خلف الكرة الثمانية (أي أنهم في مأزق والعبارة مأخوذة من لعبة البلياردو عندما تكون الكرة البيضاء خلف الكرة الثمانية (السوداء)، فعادةً لا يكون لدى لاعب البلياردو فرصة لأي ضربة).

ومن وجهة نظر معظمنا، هذه الاستعارات مجرد صُور بلاغية، ولكنها ليست كذلك بخصوص جيانلويجي فنتري. وفنتري ملاكم سابق يعرف في الواقع ما هو شعور المرء عندما يسقط بالضربة القاضية حرفيًّا، لكنه ينهض مرةً أخرى. وبعد الملاكمة لبعض الوقت في تايلاند، انتهت مسيرته بعد أن تعرض لضربات كثيرة في الرأس، وتحول إلى عالم التداول عبر الإنترنت بدلًا من ذلك.

لقد تحدثتُ معه مؤخرًا لمعرفة ما الذي أخذه من حلبة الملاكمة إلى حياته بصفته رائد أعمال.

ريادة الأعمال أيضًا: لا يمكنك التكاسل عن التدريب

توضح الكاتبة أن التدريب الرسمي قد يكون اختياريًّا، لكن الممارسة اليومية غير الرسمية للتعلم والنمو باعتبار الشخص صاحب عمل ليست كذلك.

Embed from Getty Images

يقول فنتري: «من أجل الفوز بمباراة، يجب أن تكون على استعداد لبذل العمل الشاق قبل ذلك. عليك أن تطوِّر من نفسك كل يوم. وليس هناك كأس مقدسة (في الميثولوجيا المسيحية، كانت الكأس المقدسة طبَقًا أو لوحًا أو كوبًا استخدمها يسوع في العشاء الأخير، يقال إن الكأس ذات قدرة إعجازية) تحقق لك النجاح الفوري».

ومن قراءة الكتب عن القيادة والتسويق، إلى العثور على مرشد رائع، إلى دراسة الاتجاهات في مجال عملك، يأتي التدريب بأشكال مختلفة. وأفضل نوع من التدريب يمكن أن تضطلع به هو ما يجعلك رجل أعمال أفضل وأكثر ثقة.

حتى العظماء يتعرضون للضربة القاضية

وتؤكد الكاتبة على أن الضربة القاضية تحدث للجميع – حتى الأفضل على الإطلاق. وليس من السهل التعافي منها، سواء في الحلبة أو في عالم الأعمال، لكن أولئك الذين يتعافون غالبًا ما يكونون هم الذين يواصلون تحقيق أكبر قدر من النجاح. «خسر أفضل الملاكمين في العالم في مباراة ما. وحدث الشيء نفسه لأفضل رواد الأعمال، لكنهم تجاوزوا تلك المواقف الصعبة من خلال النهوض والسعي بجدية أكبر لتحقيق ما يريدون».

النجاح: حدِّد ما الذي تعمل من أجله

وتنصح الكاتبة قائلةً: إذا كنتَ تريد أن تكون الأفضل في شيء ما، فعليك أن تعرف سبب سعيك. هل هذا لأنك تريد أن تخلق وظائف آمنة وطويلة الأجل لموظَّفيك؟ هل لإضفاء الحيوية على منتج تؤمن به؟ أم لدعم عائلتك؟ يقول فنتري: «ستحتاج إلى معرفة (السبب/الدافع) عندما تسوء الأمور. وعلى وجه خاص خلال تلك الأوقات الصعبة، عليك أن تعرف لماذا تقاتل، ومن أجل ماذا».

إليك شيء يجب أن تتذكره: إذا كان الأمر يتعلق بجني كثير من الأموال فحسب، فستنفد قوتك بمجرد أن تصبح الأمور صعبة حقًّا.

تذكر مَنْ أنت ومِنْ أين أتيت

إن رياضة جسدية مثل الملاكمة تقدم للشخص المعلومات الأساسية عن جسده وهويته. ولكن المكانة الاجتماعية والمال والممتلكات؛ لا يهم أي من هذه الأشياء كثيرًا عندما تتعرض للكمات في وجهك.

غير أن هذه الأشياء يمكن أن تشتت انتباه رائد الأعمال بسهولة. إذ إن للأموال والثروات طريقة ما تمنح من خلالها الناس إحساسًا زائفًا بالأمان، بل تعمل على إضعاف الروابط بينهم وبين الأشخاص الذين ساعدوهم وهم يمضون في طريقهم في هذه الحياة. يقول فنتري إن هذا فخ يجب ألا تزل قدم الإنسان فيه.

ويضيف: «علمتني الملاكمة أن أتذكر من أين بدأت ومَنْ كنتُ من قبل. ومع تقدمي في رحلة ريادة الأعمال هذه، كان من المهم جدًّا لي أن أكون راضيًا عما في يدي». وعندما يسقط كل شيء على الأرض، ابحث بحثًا منهجيًّا عن الخطأ الذي حدث.

Embed from Getty Images

ومثلما يشاهد الرياضيون مقاطع فيديو لأدائهم لمعرفة أين توقفت خطواتهم، وعند أي نقطة فقدوا توازنهم، أو متى أفسحوا المجال أمام الخصم ليتسلل ويسدد تلك اللكمة الخطافية إليهم، يجب أن يكون رواد الأعمال قادرين على التركيز على ما حدث عندما لا تسير الأمور كما هو مخطط لها.

يقول فنتري: «يجب أن تكون قادرًا على تحديد الخطأ والتعلم منه». هل أخطأت في تقدير احتياجات جمهورك؟ هل تسرَّعت خلال مرحلة تطور مهمة؟ هل يتعارض تاريخ الإطلاق لديك مع حدث أكبر في الصناعة؟ وبمجرد تحديد ما حدث بالضبط، ستتمكن من المضي قدمًا على نحو فعَّال، بعد أن تكون قد تعلَّمت من أخطائك.

وتختتم الكاتبة مقالها بالقول: كان لدى الرياضيين وقادة الأعمال دائمًا الكثير لكي يتعلموا بعضهم من بعض. وبصفتنا رواد أعمال، يمكننا أن نتعلم من الملاكمين مثل فنتري، دون الاضطرار إلى التعرض للضربة القاضية أو فَقْد الوعي داخل الحلبة.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد