نشر موقع «فيس تو فيس أفريكا» المهتم بشؤون القارة الأفريقية، تقريرًا حول علاج كورونا بالأعشاب، وهي الوصفة التي أعلنت مدغشقر أنها قادرة على علاج فيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض (كوفيد – 19). ويشير التقرير إلى أن تنزانيا وجزر القمر من بين أحدث الدول التي ستستورد العلاج المزعوم لـ«كوفيد-19». ووفقًا لتقارير، فإن زعيما البلدين أكدا اهتمامهما بالعلاج المفترض خلال نهاية الأسبوع.

«كوفيد العضوية».. أو علاج كورونا بالأعشاب

وقدم رئيس جزر القمر غزالي عثماني خلال اجتماع عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة مع نظيره الملجاشي أندريه راجولينا، طلبًا رسميًّا إلى مدغشقر للحصول على المنتج الذي يوصف بأنه فعال إلى حد كبير، بحسب التقرير.

وكتب راجولينا في تدوينة عبر موقع «تويتر» إن «عثماني يرغب في الاستفادة من وصفة كوفيد أورجانيكس «كوفيد العضوية» لصالح جزر القمر». مضيفًا أن بلاده «ستقدم العلاج لجزر القمر دليلًا على التضامن مع أشقائنا في المحيط الهندي».

ورغم عدة تحذيرات من منظمة الصحة العالمية من استخدام وصفة «كوفيد العضوية»، التي لم يثبت علميًّا أنها آمنة، أكد راجولينا لوزراء ودبلوماسيين ووسائل إعلام، إجراء اختبارات على المنتج الجديد، ونجحت الوصفة في علاج شخصين حتى الآن.

Embed from Getty Images

رئيس مدغشقر  آندريه راجولينا يشرب العلاج العشبي المزعوم 

تصدير العلاج الجديد لدول أفريقية

في غضون ذلك، قال الرئيس التنزاني جون بومبيه ماجوفولي في خطاب يوم الأحد الماضي، إن بلاده ستقدم طلبات للحصول على العلاج العشبي لمساعدتهم في مكافحة الجائحة. وأضاف: «أجريتُ محادثات مع مدغشقر. يقولون إنهم اكتشفوا علاجًا لجائحة «كوفيد-19»، وسنرسل طائرة للحصول على هذه الوصفة، لكي يمكن لتنزانيا الاستفادة منها».

وكانت غينيا الاستوائية أول الدول الأفريقية التي تخزن وصفة «كوفيد العضوية»، ووفقًا لتقارير فإن وفدًا من غينيا بيساو حصل بالفعل على شحنة من هذا المنتج.

علاج لكورونا في 7 أيام

وخلال الشهر الماضي، أعلن الرئيس الملجاشي راجولينا رسميًّا إطلاق المنتج، وهو مشروب مُصَنَّع يحتوي على نبتة الشيح، زعم أنه يشفي من كورونا في خلال سبعة أيام. هذه المادة، التي أطلِق عليها كوفيد أورجانيكس «كوفيد العضوية»، من تطوير معهد البحوث التطبيقية في مدغشقر، وتحتوي على الشيح، وهو نبات يُستخدم لعلاج الملاريا. 

وخلال إطلاق المنتج، قال راجولينا إنه واثق من فعاليته، مضيفًا أنه سيعطي المشروب لتلاميذ المدارس. وسجلت مدغشقر حتى الآن 149 حالة إصابة بفيروس كورونا، دون وجود حالات وفاة.

زيمبابوي على خطى مدغشقر.. لماذا لا نمنح أطباء الأعشاب فرصة؟

ومع حديث الناس عن الاستفادة بفرصة العلاج بالطب التقليدي، الذي لم تثبت فعاليته، تسمح حكومة زيمبابوي لأطباء الأعشاب بعلاج المرضى المصابين بالفيروس القاتل. يقول تريبرت تشيشانيو رئيس جمعية ممارسي الطب التقليدي في زيمبابوي إن ممارسة الطب التقليدي أقدم من العلم ومقبولة لدى غالبية الزيمبابويين.

ويضيف «إذا مُنح العلماء المعاصرون فرصًا للمحاولة كلما كان هناك مرض طارئ (يشهد حالة تفشٍّ)، فلماذا لا يمكننا أن نفعل الأمر ذاته لممارسة الطب التقليدي؟ إننا نعالج أعراضًا متعلقة بجائحة «كوفيد-19»، لذا ربما نكون قادرين بطريقة ما على علاج «كوفيد–19».

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد