قالت جينا كولاتا في مقال لها في صحيفة «نيويورك تايمز»: «إن الشائع هو أن المشورة الطبية مدعومة بأكوام من البحث العلمي». لكن اكتشف الباحثون مؤخرًا أن ما يقرب من 400 من الممارسات الروتينية أصبحت خرافات تتناقض تمامًا مع الدراسات المنشورة في المجلات الرائدة.

وأوضحت كولاتا أن من بين أكثر من 3 آلاف دراسة نشرت في الفترة بين عامي 2003 و2017 في دوريتي جاما ولانسيت، ومن عام 2011 إلى 2017 في مجلة نيو إنجلند الطبية، تبين أن أكثر من واحدة من بين كل 10 دراسات أتت بنتائج عكسية لما كان ينصح به الأطباء.

قال الدكتور فينا براساد من جامعة أوريجون للصحة والعلوم، الذي أعد للدراسة: «لقد صُدمت. فالعديد من الأشخاص الأذكياء وذوي النوايا الحسنة اتبعوا هذه الممارسات لسنوات عديدة. لكنهم كانوا مخطئين».

بعض هذه الأفكار جرى تنحيتها، ولكن ليس كلها، كما تشير كولاتا. والآن يحاول الدكتور براساد وزملاؤه معرفة مدى انتشار الممارسات والأفكار المشكوك فيها. وفي ما يلي 10 نتائج تتناقض مع ما أثبتته النظريات ذات يوم.

1- تحدث حساسية الفول السوداني سواء تعرض الطفل للفول السوداني أم لا قبل عمر 3 سنوات

من هذه الخرافات نصيحة أطباء الأطفال أولياء الأمور بإبعاد الصغار عن الفول السوداني خلال السنوات الثلاث الأولى من العمر. ولكن اتضح أن الأطفال الذين تعرضوا للفول السوداني قبل أن يبلغوا عامًا واحدًا لا يواجهون خطرًا أكبر من الإصابة بحساسية الفول السوداني.

2- زيت السمك لا يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

بدت فكرة أن الدهون السمكية تمنع حدوث اضطراب في القلب منطقية، كما تنوه كولاتا. لكن كيف تبين أنها من الخرافات العلمية؟ كانت الفكرة تستمد منطقيتها من أن الأشخاص الذين تحتوي وجباتهم الغذائية على الكثير من الأسماك الدهنية يبدو أن لديهم انخفاضًا في معدل الإصابة بأمراض القلب. تحتوي الأسماك الدهنية على أحماض أوميجا 3، التي تكمل مستويات الدهون الثلاثية المنخفضة، إذ ترتبط المستويات العالية من الدهون الثلاثية بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب. ناهيك عن أن أحماض أوميجا 3 الدهنية يبدو أنها تقلل من الالتهاب، وهي سمة أساسية للنوبات القلبية.

ولكن في تجربة ضمت 12 ألفًا و500 شخص معرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب، لم تحم مكملات أوميجا 3 من أمراض القلب.

3- الحيوانات الأليفة لن تسبب العقم لدى المراهقات

إن الغرض من اعتناء الفتيات بالحيوانات الأليفة هو إدراك مقدار الجهد المبذول في رعاية طفل رضيع. ولكن وجدت دراسة عشوائية أن الفتيات اللواتي اعتنين بحيوان أليف كن في الغالب أكثر عرضة للحمل من الفتيات اللائي لم يحصلن عليه؛ ما أكد أن ذلك كان من الخرافات العلمية!

4- نبات الجنكة لا يحمي من فقدان الذاكرة والخرف

استُخدمت المادة المكملة، المصنوعة من أوراق أشجار الجنكة، على نطاق واسع في الطب الصيني القديم، وما زال يروج لها وسيلة للحفاظ على الذاكرة. أظهرت دراسة فيدرالية كبيرة، نشرت في عام 2008، بشكل قاطع، أن المادة غير مجدية لهذا الغرض. ومع ذلك لا تزال مبيعات الجنكة تبلغ 249 مليون دولار.

5- الأفيون عن طريق الفم ليس أفضل من الأدوية مثل الأسبرين والإيبوبروفين

نعم الأفيونيات مخدرات قوية. لكن التجربة السريرية أظهرت أن البدائل الأكثر أمانًا تخفف الألم تمامًا بين مرضى غرفة الطوارئ الذين يعانون من ألم حاد، وأصبحت نصائح استخدام الأفيون الفموي من ضمن الخرافات الطبية.

6- علاج التستوستيرون لا يساعد الرجال الأكبر سنًّا في الحفاظ على ذاكرتهم

يعاني بعض الرجال من مستويات منخفضة من التستوستيرون ومشاكل في الذاكرة -تقول كولاتا- وقد ألمحت الدراسات المبكرة إلى أن الرجال في منتصف العمر ممن لديهم مستويات هرمون تستوستيرون أعلى يبدو أنهم يحتفظون بالأنسجة على نحو أفضل في بعض أجزاء أدمغتهم. كما يكون أداؤهم أفضل في اختبارات الأداء العقلي.

ولكن أظهرت تجربة سريرية أن الأمر كان خرافة طبية، إذ إن التستوستيرون لم يكن أفضل من حبة السكر في مساعدة كبار السن من الرجال على تجنب فقدان الذاكرة.

7- الحفاظ على منزلك خاليًا من الغبار والفئران والصراصير لا يساعد على الحماية من نوبات الربو

كانت نصيحة المجموعات الطبية الرائدة هي تخليص منزلك من هذه الآفات إذا كنت أنت أو طفلك مصابًا بالربو. وكانت النظرية هي أن الحساسية يمكن أن تؤدي إلى نوبات الربو. ولكن أفاد باحثون في عام 2017 أن القضاء على الآفات في المنازل التي يعاني فيها الأطفال من الحساسية لم يفعل شيئًا لتقليل نوبات الربو لديهم.

8- لا تساعدك أجهزة المشي وتتبع السعرات الحرارية على إنقاص الوزن

في الواقع، قد يكون متبعو الحميات أفضل حالًا دون مساعدة رقمية. فمن بين 470 من الذين اتبعوا حميات لمدة عامين، فإن أولئك الذين ارتدوا أجهزة تراقب الخطوات والسعرات الحرارية التي أحرقوها، فقدوا وزنًا أقل من أولئك الذين اتبعوا حمية عادية. ما أكد أنه أمر من الخرافات الطبية.

9- تعاني تمزقًا في الركبة؟ جرب العلاج الطبيعي أولًا.. ثم الجراحة

يُجري ما يقرب من 460 ألف مريض في الولايات المتحدة عملية جراحية كل عام لإصلاح غضروف الركبة الذي يتمزق، غالبًا بسبب التهاب المفاصل. التمزق مؤلم للغاية، ويخشى العديد من المرضى أنه إذا لم يتم علاجه جراحيًا، فإن الألم سوف يستمر.

ولكن عندما خضعت مجموعتان من المرضى الذين يعانون من تمزق في الغضروف المفصلي والتهاب المفاصل المعتدل إلى ستة أشهر من العلاج الطبيعي أو الجراحة، تحسنت كلتا المجموعتين بالمقدار نفسه.

10- إذا تسرب ماء المرأة الحامل قبل الأوان.. لا يجب توليد الطفل على الفور

في بعض الأحيان، قبل أسابيع قليلة من تاريخ ولادة الطفل، يتسرب السائل الأمنيوسي الموجود في الرحم. وهذا يثير قلق أطباء التوليد من أن البكتيريا قد تغزو ما كان يمثل بيئة معقمة حول الجنين، مسببة العدوى. لذا من الأفضل أن يولد الطفل فورًا، كما يعتقد الأطباء.

ولكن وجدت تجربة سريرية أنه إذا قام أطباء التوليد بمراقبة الجنين بعناية أثناء انتظار بدء المخاض بشكل طبيعي، فلن يكون الجنين أكثر عرضة للإصابة بالعدوى. وكان المواليد الجدد الذين تركوا للولادة أكثر صحة، مع صعوبة أقل في التنفس وخطر أقل من التعرض للوفاة، مقارنة بأولئك الذين وُلدوا مباشرة.

زرعوا خصية تيس لعلاج الضعف الجنسي! هكذا تعامل الأطباء مع الأمر قبل «الفياجرا»

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
s