من المعلوم أن موسوعة «ويكيبيديا» هي نتاج مساهمات الملايين من البشر حول العالم بعشرات اللغات المختلفة، لكن ثمة شخص واحد ساهم بثلث محتوى الموسوعة بمفرده. وهذا ما يكشفه لنا هذا المقال المترجم عن شبكة «سي بي إس» الإخبارية الأمريكية.

يقول معد التقرير إن ستيفن برويت أجرى ما يقرب من 3 ملايين تعديل على موسوعة ويكيبيديا وأضاف 35 ألف مقالة أصلية. مما منحه سمعة أسطورية على الإنترنت.

تعج الموسوعة الإلكترونية الآن بأكثر من 5.7 مليون مقالة بالإنجليزية وملايين المقالات الأخرى المترجمة إلى لغات أخرى – كُتبت كلها بواسطة متطوعين على الإنترنت. وقد اختير برويت باعتباره أحد أكثر الأشخاص تأثيرًا على الإنترنت من قبل مجلة تايم لأنه حرر ثلث مقالات اللغة الإنجليزية على ويكيبيديا. إنه إنجاز رائع – يؤكد التقرير – أشعله حبه للتاريخ.

إن برويت مهووس جدًا بالتاريخ، وحبه للأوبرا ألهمه اسمه المستعار على ويكيبيديا: Ser Amantio Di Nicolao، شخصية الأوبرا المفضلة لديه.

ينقل التقرير عن برويت قوله «كانت مقالتي الأولى عن بيتر فرانسيسكو الذي هو جدي الأكبر. إن قصته مدهشة. لقد كان رقيبًا في الجيش التابع لمجلس الشيوخ في ولاية فرجينيا، حيث سادت عمليات الخطف والقرصنة. إذا قرأت القصة فإنك لن تصدق أن أيًا منها حدث».

ما يزال برويت يعيش مع والديه في المنزل الذي نشأ فيه، وظل دائمًا وفيًا لمصالحه.

لكن والديه لم يوافقا على إنفاقه معظم وقته على عمل تطوعي. إذ ما انفكا يقولان «لا نعرف لماذا تضيع وقتك، أنت مجنون».

ستيفن برويت – المصدر موقع شبكة سي بي إس

لعل هذا قد تغير بعد أن وصفته مجلة تايم بأنه واحد من بين 25 شخصًا الأكثر تأثيرًا على الإنترنت، إلى جانب الرئيس ترامب، وج. ك. رولينج وكيم كارداشيان ويست.

وكل هذا في مقابل ماذا؟ لا شيء

يقول برويت: «إن فكرة جعل كل ذلك بالمجان تسحرني. لقد نشأت والدتي في الاتحاد السوفييتي، لذلك فأنا أدرك تمامًا ما الذي يمكن أن يعنيه جعل المعرفة مجانية».

يغوص برويت في أعماق الكتب والمجلات الأكاديمية والمصادر الأخرى – يشير معد التقرير – ويمضي أكثر من ثلاث ساعات في اليوم في البحث والتحرير والكتابة. بل إن حتى عمله الذي يقتات منه هو البحث في قسم السجلات والمعلومات في جمارك الولايات المتحدة وحماية الحدود. وقال مازحًا إن زملاءه ربما يعتقدون أنه مجنون.

يضيف برويت: «لأنني أقوم بتعديل مقالات على ويكيبيديا طوال الوقت، أعتقد أن هوسي لا يخفى على أحد».

وتقول كوي كنيانجوي نائب رئيس الاتصالات في مؤسسة ويكيميديا إن الموقع يدين بالفضل لتفاني متطوعيه. وهو الآن واحد من أكثر خمسة مواقع زيارة في العالم، بين جوجل ويوتيوب وفيسبوك. «إن الناس مثل ستيفن مهمون للغاية لمنصات مثل ويكيبيديا، ببساطة لأنهم شريان الحياة لتلك المواقع».

يؤكد معد التقرير أن الموقع يتلقى ستة آلاف زيارة كل ثانية، مما يجعل من مسؤولية المحررين تقديم منصة متنوعة وعادلة.

تقول كنيانجوي «ما يزال أمامنا الكثير مما يجب القيام به. ولهذا السبب نحن متحمسون جدًا لمشاريع مثل Women in Red، الذي يسعى إلى زيادة المحتوى الخاص بالمرأة على منصتنا. لقد كان ستيفن مساهمًا كبيرًا في هذا المشروع».

وأضاف برويت «تشير آخر إحصائية رأيتها إلى أن 17.6% من مقالات السيرة الذاتية في ويكيبيديا هي عن النساء. لقد كانت النسبة أقل من 15% منذ بضع سنوات والذي يظهر لك مقدار ما حققناه من تقدم».

سأله معد التقرير «كيف تحتفل بهذا النصر؟»، فقال «أكتب مقالة أخرى، وأقوم بإجراء تعديل آخر».

لكي نجعلك تدرك حجم ما بذله برويت من جهد ووقت حتى يصبح المحرر الأول، فقد خصص وقت فراغه للموقع منذ 13 عامًا. إن المحرر الذي يحتل المركز الثاني أجرى ما يقرب من 900 ألف تعديل، لذا فإن وضع ستيفن في المركز الأول يبدو آمنًا، في الوقت الراهن.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد