كم عدد مرات هزات الجماع التي يحصل عليها الممارسون للجنس وتلك التي يتظاهرون بها؟ وكم عدد الأشخاص الذين لا يستطيعون بلوغ النشوة الجنسية؟ وكل ما تريد معرفته عن النشوة الجنسية.

نشرت صحيفة «مترو» البريطانية تقريرًا لمراسلتها المتخصصة في الكتابة عن أسلوب الحياة، جيسيكا ليندساي، أجابت فيه عن ستة أسئلة تتعلق بالنشوة الجنسية، وكم عدد مرات بلوغها عند ممارسة الجنس، وتحدثت أيضًا عن حقيقة تزييف النشوة، أو التظاهر بالوصول إليها.

تستهل المراسلة تقريرها بالقول: «إن النشوة الجنسية وظيفة جسدية عصية على الفهم على نحو مذهل، إذ تستقبل محركات البحث آلاف الاستفسارات حول كيفية حصولها، ومن الذي يصل إليها، ومن الذي لا يصل، بل إن بعض الاستفسارات تتساءل أحيانًا عما إذا كانت موجودة بالفعل عند النساء أم لا».

ويضمّ التقرير قائمة ببعض أكثر التساؤلات التي تثار حول النشوة الجنسية وتتعرف على ما تقوله الإحصاءات حول أعداد المزيفين لهزة النشوة الجنسية، والوصول إليها عن طريق علاقة التانترا (نوع من ممارسة الجنس لا يستعجل الوصول للنشوة الجنسية) وأيضًا الهزات المتعددة وأكثر.

كم عدد هزات الجماع التي يبلغها الناس خلال العلاقة الحميمية؟ 

تجيب المراسلة بالقول «كما هو الحال مع أي شيء، تتفاوت بشدة عدد هزات النشوة الجنسية التي يبلغها الناس في جميع أنحاء العالم، ومع ذلك، فقد وجدت دراسة أجرتها شركة «ليلو» لأدوات الجنس في عام 2017 على 2200 شخص أن الدولة التي يصل الشعب فيها إلى أكبر قدر من هزات الجماع هي النرويج، إذ ادعى 35% من النرويجيين المشاركين في الدراسة أنهم يبلغون النشوة الجنسبة مرة واحدة على الأقل يوميًا».

بينما ذكرت الدراسة أن 2.54% ممن شملهم الاستطلاع في ألمانيا، لم يبلغوا مطلقًا النشوة الجنسية. في حين أن 30% من البرازيليين قالوا إنهم يصلون إليها مرة أسبوعيًا (لكنهم صنفوا النشوة الجنسية التي يبلغونها في البرازيل بأنها الأكثر قوة عن تلك التي في الدول الأخرى).

وبشكل عام خلصت الدراسة إلى أن المتوسط العالمي للنشوة الجنسية حوالي مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع.

كم عدد الأشخاص الذين يحصلون على نشوة جنسية زائفة؟ 

أظهرت إحصاءات بعض الدراسات التي أجريت على النشوة الجنسية الزائفة أن النساء في الغالب هن الأكثر عرضة لتزييف النشوة الجنسية من الرجال. ويرجح التقرير أن هذا ربما يرجع إلى صعوبة وصول العديد من النساء للنشوة الجنسية من خلال الإيلاج فقط، وهذا يضطرهن إلى تزييف النشوة الجنسية ليُظهرهن لشركائهن في العلاقة الحميمية أنهن مستمتعات حتى لو لم يكن بمقدورهن بلوغ النشوة الجنسية.

Embed from Getty Images

وربما يرجع السبب في كون الرجال أقل عرضة للنشوة الجنسية المزيفة إلى حقيقة أن العديد منهم يقذفون (المني) عند بلوغهم النشوة الجنسية، وبهذه الطريقة يصعب عليهم تزييفها أو التظاهر بها. وهذا ما أثبتته إحدى الدراسات التي أجريت على قرابة 1500 أمريكي؛ إذ وجدت أن 48% من النساء المشاركات في الدراسة زيفن النشوة الجنسية، في حين أن 11٪ من الرجال فعل ذلك. ونظرًا للوصمة التي قد تلحق بمن يعترف بتزييف النشوة الجنسية، ربما يصعب الحصول على الرقم الحقيقي بدقة؛ لأنه يعتمد على صدق المشمولين بالدراسة.

كم عدد الهزات التي يمكن بلوغها في العلاقة الجنسية الواحدة؟ 

ينقل التقرير عن أحد الأبحاث أن 70% من النساء وصلن إلى النشوة الجنسية المتعددة (بعضهن وصل إلى 20 هزة جماع في العلاقة الواحدة).

وذكر الدكتور ديفيد ديلفين في الدراسة: «كان الأطباء يعتقدون أن النشوة الجنسية المتعددة نادرة الحدوث جدًا، لكن الاستطلاع الذي أجريناه أظهر أن 70٪ من النساء يصلن إليها، بل إن الدراسة أثبتت أن الأكثر شيوعًا هو بلوغ ذروة النشوة الجنسية لمرتين في العلاقة الحميمية الواحدة». ويشير التقرير إلى أنه من الصعب جدًا أن يحصل الرجال على نشوة جنسية متعددة في العلاقة الحميمية الواحدة، نظرًا لارتباط ذلك بالقضيب، إذ يحتاج الرجال بعد القذف عادة إلى «دور الحران» أو الجموح (فترة التعافي عند القضيب عقب بلوغ النشوة الجنسية يستحيل خلالها الشعور بالإثارة من جديد؛ لأن العصب أو العضلة لا تستجيب لمزيد من الإثارة).

تقول المراسلة إن السؤال الذي يتعين علينا أن نجيب عليه هنا ليس ما إذا كان بوسعنا بلوغ النشوة الجنسية المتعددة، بل ما إذا كان ينبغي علينا ذلك؟ ففي حين أنه من الرائع أن تكون محترفًا في طريقة «التانترا» التي توصلك إلى المتعة الأبدية، ولكن إذا كنت سعيدًا بنشوة جنسية واحدة – أو حتى لا شيء – فهذا جيد جدًا. وينصح التقرير بالتوقف فورًا في حال شعر المرء أن هذه العلاقة الجنسية تؤلم أو ترهق إذ النوع أفضل من الكم.

كم عدد الأشخاص الذين لا يبلغون النشوة الجنسية؟ 

Embed from Getty Images

إن فقد هزة الجماع – عدم القدرة على بلوغ النشوة الجنسية – أكثر شيوعًا مما يعتقده العديد منا. ينتج انعدام النشوة الجنسية بالنسبة للبعض من مشكلات نفسية، بينما تصيب البعض الآخر بسبب تناول العقاقير والأدوية، أو تعرض أعضائهم التناسلية للصدمات الجسدية، أو الاختلالات الهرمونية.

ونوهت الكاتبة إلى أن انعدام النشوة الأساسي يحدث عندما لا يصل الشخص إلى هزة العلاقة الحميمية مطلقًا، أما انعدام النشوة الثانوي فيشير إلى أن الشخص كان يبلغ النشوة الجنسية في السابق، لكنه الآن لا يستطيع. يُعتقد أن قرابة 4.6% من النساء يعانين من مشكلة بلوغ النشوة الجنسية، بينما تشير بعض الدراسات إلى أن حوالي 10% من النساء في الولايات المتحدة الأمريكية لم يبلغن النشوة الجنسية مطلقًا ولو لمرة واحدة. بينما يعد انعدام النشوة الجنسية الثانوي أكثر شيوعًا بين الرجال، خاصة عند من خضع لعملية استئصال البروستاتا.

هل تستطيع أن تقذف النساء؟ وإذا حدث فهل يشبه البول؟

«الإنزال»، كما سمعت عنه ربما، هو عملية تقذف فيها السيدات من المهبل بقوة عند بلوغ النشوة الجنسية.

تشير التقديرات إلى أن بين 10% و 50% من النساء لديها القدرة على القذف، بالرغم من أن العلماء أجمعوا على أن الرقم أعلى؛ إذ يعتقدون أن كافة النساء النساء تقريبًا لديهن القدرة على القذف، لكن لا يلاحظن ذلك؛ لأن السائل يعود إلى المهبل مرة أخرى بعد العملية الجنسية. وجدت دراسة أجريت لمعرفة هؤلاء القادرات على القذف أن بعض النساء المشاركات في الدراسة قذفن لأول عند بلوغهن سن السابعة، بينما لم تكن إحداهن قادرة على ذلك حتى بعد بلوغها 68 عامًا.

ويذكر التقرير أن حقيقة هذا الإنزال المنوي من النساء ومكوناته لا يزال لغزًا محيرًا، على الرغم من العديد من الأبحاث التي أجريت لتحديد مصدره وماهيته. ويبدو أن هذه الأبحاث تظهر أنه ربما يمر عبر المثانة بطريقة ما، على الرغم من عدم كونه بولًا (حيث أظهرت أشعة الموجات فوق الصوتية أن المثانات الفارغة مسبقًا تمتلئ أثناء الإثارة، ثم تصبح فارغة بعد القذف).

يبدو هذا السائل نقيًا بشكل طبيعي، ويحتوي على مستويات منخفضة من الكرياتين واليوريا، التي يمكن العثور عليها بمستويات أعلى بكثير في البول. بينما أظهرت التحاليل أن هذا السائل يحتوي على المستضد البروستاتي النوعي مثل السائل المنوي عند الذكور.

ما هو الهدف من النشوة الجنسية؟ 

Embed from Getty Images

يبدو واضحًا بعض الشيء لماذا يبلغ الرجال النشوة الجنسية من الناحية البيولوجية؛ إذ تدفع هذه النشوة الحيوانات المنوية إلى المهبل لتخصيب البويضة.

تفيد إحدى النظريات أن النشوة الجنسية كانت صفة في أسلافنا لتحفيز الإباضة عند السيدات بعد ممارسة الجنس، وظلت هذه الفكرة عن النشوة الجنسية باقية في الأذهان بطريقة ما، حتى مع توافر الشركاء، وبعد أن أصبحت الإباضة أكثر عشوائية.

وختم التقرير بالقول إنه لا يعرف سبب بقاء فكرة أن النشوة الجنسية لتحفيز الإباضة على وجه التحديد، بالرغم من أنها لم تعد تخدم أي غرض تطوري، أو تناسلي، لكننا سعداء أن النشوة الجنسية لم تندثر مع أسلافنا. ونظرًا لأهمية الوصول إلى النشوة الجنسية في التقارب بين الشريكين تحتفل بعض الدول باليوم العالمي للنشوة، والذي يرمز إلى «الاستمتاع بالحياة الجنسية».

جنسانية

منذ 6 شهور
مترجم: 10 أسئلة لا تخجل من توجيهها لشريكك حول حياتكما الجنسية

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد