نشرت وكالة «بلومبرج» الإخبارية تقريرًا أعدَّته مراسلتها فرح البحراوي رصدت فيه الانتخابات المُزمع إجراؤها في عدد من الدول خلال هذا العام 2021، والتي ستستحوذ على الجدول السياسي الزمني في الأسواق الناشئة والجديدة خلال هذا العام، عندما ينصب تركيز المستثمرين على مدى سرعة الحكومات في قدرتها على التعافي من تداعيات جائحة كوفيد-19 وانتشال اقتصاداتها من الانكماش العالمي.

تقييم مناخ الاستثمار

في مستهل تقريرها، تقول المراسلة إن نتائج الانتخابات في عدد من الدول حول العالم بدايةً من جنوب أفريقيا ووصولًا إلى المكسيك ستساعد في تحديد الفائزين والخاسرين في الأسواق الاقتصادية في ظل تنامي المخاوف بشأن تقييمات أصول الأسواق الناشئة بعد ارتفاع الأسهم إلى مستويات قياسية هذا العام. كما ستؤدي سلسلة الاحتجاجات التي تندلع في بعض الدول مثل روسيا والبرازيل إلى وضع التطورات السياسية تحت المراقبة الشديدة، في الوقت الذي يُقيِّم فيه المستثمرون والمتداولون التجاريون التحولات التي ستطرأ على مناخ الاستثمار.

منطقة الشرق

منذ 10 شهور
«جيروزاليم بوست»: هل ستشهد اقتصادات الشرق الأوسط نموًا في عام 2021؟

وتقف فيتنام في صدارة الدول التي أجرت انتخابات هذا العام، حيث أعاد الحزب الشيوعي في يناير (كانون الثاني) انتخاب نجوين فو ترونج لولاية ثالثة استثنائية في منصب الأمين العام للحزب، مما يُشير إلى أن البلاد ستُواصل المضي قدمًا في طريقها نحو تحقيق نمو اقتصادي قوي ومواصلة حملتها الصارمة لمكافحة الفساد.

بالإضافة إلى أن اللجنة المركزية للحزب اختارت مكتبًا سياسيًّا جديدًا يضم 18 عضوًا، والذي بدوره سيُرشِّح عددًا من الأشخاص لتولي المناصب العليا في البلاد، مثل رئيس البلاد ورئيس الحكومة ورئيس الجمعية الوطنية. كما سيُصوِّت البرلمان على أسماء المرشحين لتولي مسؤولية المناصب العليا في الحكومة في منتصف العام الجاري.

وفي الإكوادور، فاز أندريس أراوز، الخبير الاقتصادي الاشتراكي المعارض لإجراءات التقشف المالي الذي يُطالب به صندوق النقد الدولي، بالجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي أُجريت يوم الأحد. وسيواجه أراوز في جولة الإعادة التي ستجرى يوم 11 أبريل (نيسان) ياكو بيريز، من حزب باتشاكوتيك (الحزب السياسي لحركة السكان الأصليين في الإكوادور)، أو المصرفي جييرمو لاسو.

وقدَّمت المراسلة جدولًا زمنيًّا للانتخابات الرئيسة في الأسواق الناشئة والجديدة خلال المدة المتبقية من عام 2021 كما يلي:

آسيا: الانتخابات العامة في ماليزيا

التاريخ: بمجرد السيطرة على جائحة كوفيد-19 

Embed from Getty Images

أوضحت المراسلة أن الانتخابات العامة في ماليزيا لم يكن من المقرر إجراؤها حتى عام 2023، لكن أكبر حزب في الائتلاف الحاكم دعا مرارًا وتكرارًا إلى إجراء انتخابات مبكرة، معللًا دعوته بأن الحكومة، التي يقودها رئيس الوزراء محيي الدين ياسين، لا تتمتع بأغلبية كبيرة داخل البرلمان. وتعهَّد رئيس الوزراء بإجراء انتخابات عامة بمجرد السيطرة على الجائحة. وكانت ماليزيا قد أعلنت حالة الطوارئ في 13 يناير، وهي الخطوة التي تسببت في تعليق عمل البرلمان وشجَبَت المعارضة وخصوم رئيس الوزراء الماليزي هذه الخطوة باعتبارها محاولة منه لاختطاف السلطة والاستئثار بها.

أوروبا: الانتخابات العامة في كوسوفو

التاريخ: 14 فبراير (شباط) 

ورصدت الكاتبة الانتخابات التي ستجرى في القارة العجوز (أوروبا)، إذ تعقد كوسوفو انتخاباتها -وهي الثانية خلال أقل من عامين- بعدما أعلنت المحكمة العليا في البلاد عدم شرعية الحكومة، التي لم يمضِ على تشكيلها أكثر من ثمانية أشهر، بسبب بطلان إجراءات اعتماد الحكومة في البرلمان. وقد أدَّى الاقتراع في كوسوفو إلى حدوث مواجهة بين رئيس الوزراء المنتهية ولايته عبد الله حوتي وحزبه الرابطة الديمقراطية ذي التوجه يمين الوسط ضد الشخصية ذات التوجه القومي اليساري ألبين كورتي، رئيس الوزراء السابق الذي أُطيح به في تصويت لحجب الثقة في مارس (آذار) الماضي.

الانتخابات البرلمانية والرئاسية في بلغاريا

التاريخ: الانتخابات البرلمانية في 4 أبريل (نيسان)، والانتخابات الرئاسية في أكتوبر (تشرين الأول) . 

من جانب آخر، تمر بلغاريا منذ العام الماضي بأزمة سياسية عميقة، بعدما دفعت الاحتجاجاتُ المناهضة للفساد رئيسَ الوزراء بويكو بوريسوف إلى التفكير في الاستقالة من منصبه. وكان الرئيس البلغاري رومين راديف المدعوم من المعارضة قد اتَّهم رئيس الحكومة مرارًا وتكرارًا بأن له صلة بالمافيا، وهي الاتِّهامات التي نفاها بوريسوف. ومع قرب انتهاء مدة ولاية بوريسوف الثالثة في مايو (آيار) والتي بدأت في عام 2009، ستوفر الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في شهر أبريل والانتخابات الرئاسية المُزمع إجراؤها في فصل الخريف للناخبين الفرصة لإعادة تشكيل الوضع السياسي. وقد أعلن الرئيس أنه سيُرشِّح نفسه لإعادة انتخابه من جديد.

الانتخابات التشريعية الروسية

التاريخ: شهر سبتمبر (أيلول)

Embed from Getty Images

وذكرت المراسلة أن روسيا ستُجري انتخابات مجلس الدوما (المجلس الأدنى للجمعية الاتحادية لروسيا) وسط حملة صارمة تشنها الحكومة الروسية ضد المعارضة. ويبذل حزب روسيا الموحدة الحاكم بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين قصارى جهده للفوز بأغلبية الثلثين في المجلس، لأن التداعيات الاقتصادية للجائحة تهز شعبيته. وسيستخدم أليكسي نافالني، زعيم المعارضة المُعتَقل والذي تمنع السلطات الروسية أنصاره من المشاركة في الانتخابات، خطة «التصويت الذكي» لتشجيع الشعب الروسي لدعم أي مرشح غير هؤلاء المنتمين إلى الحزب الحاكم في الكرملين.

منطقة الشرق الأوسط: الانتخابات البرلمانية في إسرائيل

التاريخ: 23 مارس (آذار)

أما في منطقة الشرق الأوسط، فتتجه إسرائيل لإجراء انتخاباتها الرابعة خلال عامين، إذ يخوض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الانتخابات ضد مجموعة من المنافسين والخصوم الذين يقولون إن الوقت قد حان لرحيل رئيس الحكومة المتَّهم في عدد من القضايا. من جهته، يحاول نتنياهو الذي بدأت محاكمته بالفساد في الوصول إلى ذروتها هذا الأسبوع، أن يظل تركيز الرأي العام مُنْصَبًا على حملة إسرائيل في لقاح كوفيد-19 والتي تعد من أفضل الحملات عالميًّا، بالإضافة إلى تعهُّده بنقل البلاد إلى مرحلة ما بعد الجائحة بحلول أبريل أو مايو. وسيتعين على الشخص الفائز في الانتخابات البدء في تنشيط الاقتصاد المتداعي وإدارة العلاقات مع الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة جو بايدن والتي أظهرت أنها لن تكون على القدر نفسه من التناغم مع الحكومة الإسرائيلية كما كانت في عهد دونالد ترامب.

الانتخابات الرئاسية في إيران

التاريخ: 18 يونيو (حزيران) 

وتشير الكاتبة إلى أن إيران ستنتخب هذا العام رئيسًا جديدًا، مع قرب انتهاء عهد حسن روحاني، الذي اعتمدت رئاسته للبلاد على إبرام الاتفاق النووي التاريخي مع القوى العالمية في عام 2015، وتسبَّب المتشددون في الولايات المتحدة وفي إيران في ذِهاب مجهوداته أدراج الرياح. ومن المتوقع أن يكون المرشحون غالبًا من المتشددين، من بينهم أعضاء سابقين في الحرس الثوري الإسلامي، الذراع العسكرية الأكثر قوة في البلاد، والذي يتزايد نفوذه منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي. وقد أعلن بايدن أن الولايات المتحدة ستعود إلى الاتفاق النووي إذا التزمت إيران به.

Embed from Getty Images

شمال أفريقيا : الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا

التاريخ: 24 ديسمبر (كانون الأول) 

ونوَّهت المراسلة إلى أن الانتخابات الليبية المقرر إجراؤها في ديسمبر ستُمثل علامة فارقة لدولة عضوة في منظمة الأوبك قد دمَّرها عقد من الصراع. وتهدف الانتخابات إلى إنهاء عملية مضطربة تقودها الأمم المتحدة لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء الذي يتصارعون منذ الإطاحة بالزعيم معمر القذافي في 2011. وقد تسببت المعارك الدائرة إلى حد كبير في عرقلة الجهود المبذولة لإنعاش الاقتصاد وتحقيق الاستقرار في إنتاج النفط وتوفير الخدمات الأساسية للسكان الذين يواجهون تحديات إنسانية لا تنتهي.

الانتخابات التشريعية في الجزائر

التاريخ: لم يُحدد 

ولفت التقرير إلى أن حكام الجزائر المدعومين من الجيش يعتزمون إجراء انتخابات محلية وتشريعية هذا العام بعد فشل الانتخابات، التي أُجريت مؤخرًا مرتين، في وضع حد للاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية وإصلاح الاقتصاد المتعثر لهذه الدولة العضوة في منظمة أوبك. ولم يُحدَّد موعد الانتخابات في ظل الغيابات المتكررة للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الذي تلقى العلاج في الخارج نظرًا للظروف المرتبطة بمرض كوفيد-19. وقد أجرى الجزائريون، في نوفمبر (تشرين الثاني)، استفتاءً على الإصلاحات الدستورية المقترحة التي فشلت في إرضاء الأصوات الداعية لوضع نظام جديد.

الانتخابات البرلمانية في المغرب

التاريخ: شهر سبتمبر (أيلول)

من جانبها، حددت المغرب شهر سبتمبر لإجراء الانتخابات البرلمانية وسط مخاوف من استغلال الملك محمد السادس للجائحة للانقلاب على الإصلاحات الديمقراطية التي وضعت البلاد في مكانة متميزة في منطقة حافلة بالقلاقل والاضطرابات. وندَّد حزب العدالة والتنمية، التابع لإحدى الجماعات الإسلامية المعتدلة التي تقود الائتلاف الحاكم، بما وصفه بمحاولات انتهاك الديمقراطية. ويتنافس أكثر من 30 حزبًا سياسيًّا على 395 مقعدًا في البرلمان. وتُعد هذه الانتخابات أيضًا بمثابة اختبار بالنسبة لحزب العدالة والتنمية، إذ قد يُسفر تطبيع العلاقات مع إسرائيل إلى فقدانه للشعبية التي اكتسبها بعد ثورات الربيع العربي. ولا يجوز لحزب واحد أن يشغل أغلبية المقاعد في البرلمان بموجب القانون.

أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى: انتخابات الجمعية الوطنية في ساحل العاج

التاريخ: 6 مارس (آذار)

ويرجح التقرير أن تُؤدي انتخابات أعضاء الجمعية الوطنية البالغ عددهم 255 عضوًا إلى إحكام قبضة الرئيس الحسن واتارا على السلطة، مع اعتزام الحزب الحاكم: حزب التجمع الهوفويون من أجل الديمقراطية والسلام المنافسة على المقاعد في جميع الدوائر الانتخابية البالغ عددها 205. وكان واتارا قد فاز بولاية ثالثة في الانتخابات الرئاسية، التي أُجريت في أكتوبر الماضي وقاطعها خصومه الأساسيون.

Embed from Getty Images

وسوف تشارك معظم أحزاب المعارضة، بما فيهم الحزب الديمقراطي لساحل العاج بزعامة الرئيس السابق هنري كونان بيدي، في الانتخابات التشريعية لكنها دعت إلى إجراء عدد من الإصلاحات على النظام الانتخابي لضمان النزاهة والمصداقية في السباق الانتخابي. ولن يُشارك ائتلاف «الأجيال والشعوب المتضامنة»، بقيادة زعيم المتمردين السابق جيوم سورو، في الانتخابات لأنه لا يثق في المؤسسات التي تُنظمها، لكن الائتلاف لم يدعُ إلى مقاطعة الانتخابات.

الانتخابات العامة في إثيوبيا

التاريخ: 5 يونيو (حزيران)

أما الانتخابات الإثيوبية التي من المقرر إجراؤها في يونيو في أعقاب صراع مرير نشأ بعدما شن رئيس الوزراء آبي أحمد حملة قمعية ضد الذين يهينونه في إقليم تيجراي الواقع في شمال البلاد، والذين أجروا انتخابات محلية العام الماضي في تحدٍ لقرار الحكومة بتأجيلها، بالإضافة إلى هجومهم على قاعدة للجيش الفيدرالي الإثيوبي.

وهدَّدت بعض أحزاب المعارضة بمقاطعة عملية الاقتراع على اختيار 547 عضوًا للبرلمان احتجاجًا على اعتقال عدد من قياداتها. وفي الوقت الذي سيحقق فيه حزب الازدهار الحاكم أغلبية مطلقة على الأرجح في البرلمان، فإن هامش الفوز الذي سيحققه الحزب الحاكم وإقبال الناخبين على المشاركة في الانتخابات سيدللان على الكيفية التي ينظر بها الإثيوبيون إلى مجموعة من الإصلاحات الاقتصادية والسياسية التي نفَّذها رئيس الوزراء وطريقة تعامله مع المعارضة.

الانتخابات الرئاسية في زامبيا

التاريخ: 12 أغسطس (آب) 

وألقى التقرير الضوء على التوترات السياسية المتصاعدة في زامبيا قبل إجراء الانتخابات في أغسطس، والتي من المرجح أن يتنافس فيها الرئيس إدجار لونجو مع خصمه القديم هاكايندي هيشيليما. وكان لونجو قد فاز بفارق ضئيل في الانتخابات الأخيرة في عام 2016، بينما ألقي القبض على هيشيليما (زعيم المعارضة في زامبيا)، الذي ادَّعى تزوير نتيجة الانتخابات، وقضى أربعة أشهر في السجن بتهمة الخيانة لتعطيله الموكب الرئاسي.

ويراقب المستثمرون عن كثب الانتخابات في زامبيا، لأن هذه الدولة المُنتِجة للنَّحاس قد تفشل في التوصل إلى إبرام اتفاق مع صندوق النقد الدولي لتمويلها لإعادة هيكلة ديونها إلى أن تتولى الإدارة الجديدة للبلاد مسؤولياتها. وكانت زامبيا أول دولة أفريقية تخلَّفت عن سداد ديونها خلال الجائحة.

Embed from Getty Images

الانتخابات البلدية في جنوب أفريقيا

التاريخ: النصف الثاني من 2021 

ويتطلع حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا إلى استعادة عديد من المدن الكبرى التي خسرها أمام ائتلافات المعارضة في انتخابات عام 2016 بعدما تخلى عديدٌ من مؤيديه عن الحزب احتجاجًا على حكم الرئيس جاكوب زوما الذي يواجه كثيرًا من فضائح الفساد.

وستُوضح الانتخابات ما إذا كان تأييد الناخبين للرئيس سيريل رامافوزا قد تأثر بسبب الانهيار الاقتصادي الذي ضرب البلاد جراء تفشي فيروس كورونا المستجد الأسوأ في قارة أفريقيا. وربما يُؤدي الفشل في السيطرة على الجائحة إلى تلاشي التأييد الذي يحظى به حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، بالإضافة إلى تمكين خصوم رامافوزا داخل الحزب من التشكيك في مصداقيته.

انتخابات رئاسية أخرى في أفريقيا

التاريخ: 2021  

وألمح التقرير إلى أن القارة السمراء ستستضيف في عام 2021 عددًا من الانتخابات الرئاسية في بعض الدول مثل بنين والرأس الأخضر وتشاد وجيبوتي وجامبيا والنيجر وجمهورية الكونجو وجمهورية ساو تومي وبرينسيب والصومال.

أمريكا اللاتينية: الانتخابات التشريعية في السلفادور

التاريخ: 28 فبراير (شباط)

وسلَّط التقرير الضوء على الانتخابات التي ستجريها السلفادور، إذ ستنتخب البلاد أعضاءً جددًا للمجلس التشريعي المُكون من 84 مقعدًا. ويتصدر حزب «نويفاس آيدياس» الذي يتزعمه الرئيس ناييب بوكيلي استطلاعات الرأي بتأييد يصل إلى الثلثين من المشاركين في الاستطلاعات، مما يجعله قريبًا من الأغلبية المؤهلة لتمرير التشريعات بسهولة. وقال نائب الرئيس فيليكس أولوا إنه سيسعى إلى تقديم إصلاحات دستورية إلى الهيئة التشريعية الجديدة بحلول سبتمبر، والتي قد تشمل إجراء تغييرات على حدود مدة الرئاسة. ولا بد أن توافق هيئتَان تشريعيَّتان على الإصلاحات الدستورية في السلفادور، في ظل تزامن الانتخابات التشريعية القادمة مع الانتخابات الرئاسية في عام 2024.

تشيلي: انتخابات المؤتمر الدستوري والمحافظين ورؤساء البلديات والبرلمان والرئيس

التاريخ: انتخابات المؤتمر الدستوري في أبريل، وانتخاب المحافظين ورؤساء البلديات في 11 أبريل، والانتخابات الرئاسية في 21 نوفمبر. 

ومن المقرر أن تنتخب تشيلي في أبريل القادم مفوضين أعضاء في اللجنة المكلفة بصياغة دستور جديد للبلاد، وسيكون أمام هذه اللجنة قرابة عام لاستكمال عملها -بحسب التقرير- وكان أحد الالتزامات الرئيسة التي تعهد بها الرئيس سيباستيان بينيرا هو وضع دستور جديد للتخفيف من حدة الأزمة الاجتماعية التي شهدتها البلاد في نهاية عام 2019.

Embed from Getty Images

كما سينتخب شعب تشيلي المحافظين ورؤساء البلديات في 11 أبريل. وفي الوقت نفسه، بدأت الأحزاب السياسية إجراء انتخابات أولية داخلية قبل الانتخابات الرئاسية وانتخابات البرلمان المزمعة في 21 نوفمبر. وحتى الآن، لم يظهر فائز واضح لخلافة بينيرا. ومن المقرر أن تُجرى الجولة الحاسمة للانتخابات الرئاسية المحتملة في 19 ديسمبر.

انتخابات الرئاسة والهيئة التشريعية في بيرو

التاريخ: 11 أبريل (نيسان)

منذ الانتخابات العامة الأخيرة، أجرت دولة بيرو ثلاثة تغييرات في الحكومة بعد سلسلة من فضائح الفساد التي هزت المؤسسة السياسية. وأدَّت خيبة الأمل في النخب الحاكمة للبلاد مقترنةً بالأزمة الاقتصادية وتفشي الجائحة المدمرة إلى دفع الناخبين للبحث عن قادة سياسيين جدد. وما زالت توقُّعات الانتخابات الرئاسية مفتوحة: إذ يحظى جورج فورسيث، نجم كرة القدم السابق، بدعم أقل من 20% في استطلاعات الرأي التي أجريت مؤخرًا، ولم يحصل أي من منافسيه الذين يزيد عددهم عن 10 مرشحين على أكثر من 10%.

الانتخابات التشريعية وانتخابات حكام الولايات في المكسيك

التاريخ: 6 يونيو (حزيران)

وعلى الرغم من تفشي فيروس كورونا وتراجع الاقتصاد المكسيكي بمعدل قياسي في العام الماضي، يُحقق حزب «مورينا» الشعبوي الذي يتزعمه رئيس البلاد، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور قفزات قوية في استطلاعات الرأي قبل الانتخابات التشريعية وانتخابات حكام الولايات المزمع إجراؤها في 6 يونيو. ويسيطر حزب مورينا حاليًا على مجلسي الكونجرس مع الموالين له، وسيمنح محاولة الحزب الدفاع عن أغلبيته أوبرادور القدرة على المضي قدمًا في التزامه بالتقشف وما يبذله من جهود لاستعادة شركة النفط الحكومية العملاقة «پتروليوس مكسيكانوس» مجدها السابق. وتُخطط أحزاب المعارضة الثلاثة الرئيسة في المكسيك لتشكيل تحالف غير مسبوق لإنهاء سيطرة الرئيس أوبرادور وحزبه على الكونجرس.

الانتخابات التشريعية في الأرجنتين

التاريخ: 24 أكتوبر (تشرين الأول)

وأبرز التقرير أن الانتخابات التشريعية في الأرجنتين ستمثل أول اختبار سياسي كبير يواجِهه الرئيس ألبرتو فرنانديز، الذي انخفضت شعبيته انخفاضًا حادًا بسبب إدارته لجائحة كوفيد-19. وسينْصبُّ التركيز في الانتخابات التشريعية على مدى الخسارة التي قد يتعرض لها الائتلاف الحاكم في مجلس الشيوخ وما إذا كانت المعارضة ستتمكن من السيطرة على المجلس التشريعي. وأوضح التقرير أن الانتخابات قد تؤدي إلى تعقيد جهود إعاقة الإنفاق الحكومي وسط مفاوضات لسداد قرض بقيمة 45 مليار دولار لصندوق النقد الدولي.

Embed from Getty Images

الانتخابات الرئاسية في نيكاراجوا 

التاريخ: 7 نوفمبر (تشرين الثاني)

وفي نيكاراجوا، سيحاول الرئيس دانيال أورتيجا الوصول إلى ولايته الرابعة على التوالي والخامسة بصفته رئيسًا للبلاد في أول انتخابات تجرى منذ اندلاع سلسلة من الاحتجاجات المستمرة ضد حكومته في أبريل 2018. بينما تسعى المعارضة المنقسمة تاريخيًّا إلى الاتحاد خلف مرشح واحد لمواجهة أورتيجا.

الانتخابات العامة في هندوراس

التاريخ: 28 نوفمبر (تشرين الثاني)

واختتمت المراسلة تقريرها بالإشارة إلى الانتخابات العامة التي ستجريها هندوراس لاختيار رئيس البلاد وأعضاء الكونجرس. وقد أعلن الرئيس خوان أورلاندو هيرنانديز، الذي واجه اتهامات بتزوير الانتخابات في السباق الانتخابي عام 2017، أنه لا يعتزم الترشح لولاية ثالثة. ومن المقرر أن تنتخب الأحزاب السياسية مرشحين في الانتخابات التمهيدية في 14 مارس.

دورات وكورسات مجانية

منذ 10 شهور
«عزز مهاراتك لسوق العمل».. أفضل الكورسات المجانية لفبراير 2021

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد