استعرضت سيسل جوتشر عبر موقع «وكالة بلومبرج» الاقتصادية الأمريكية توقعات بنك «ساكسو» الدنماركي لعام 2020. تقول سيسل: «بالنسبة لأولئك الذين يشعرون بالملل من الحشد اللانهائي للتوقعات المستقبلية المضجرة لما سيحدث في عام 2020 من وول ستريت، أصدر بنك ساكسو مؤخرًا توقعاته العشرة المثيرة للعام المقبل».

«تعطيل الوضع الراهن».. على المستثمرين الاستعداد لأي شيء في 2020

يتوقع البنك الدنماركي أن يتسم العام المقبل بـ«تعطيل الوضع الراهن» عند «كل منعطف تقريبًا»، ويدفع المستثمرين ليكونوا مستعدين لأي شيء. ويشمل ذلك:

  • مضاعفة النمو الاسمي في المملكة المتحدة ليصل إلى 8٪.
  • سيطرة الركود التضخمي؛ مما يؤدي إلى تفضيل القيمة على الأسهم ذات العائد المتزايد.  
  • البنك المركزي الأوروبي يرفع أسعار الفائدة.
  • تحرز صناعة النفط والغاز فوزًا مفاجئًا وسط الهوس بشأن «الحوكمة الاجتماعية والبيئية (ESG)».  
  • ارتفاع سعر الدولار / راند جنوب أفريقيا من 15 إلى 20، بموازاة خفض العالم خطوط الائتمان لجنوب أفريقيا.
  • ترامب يعلن تطبيق ضريبة «أمريكا أولًا» للحد من العجز التجاري.
  • السويد تطلق «حافزًا ماليًا ضخمًا» لتهدئة المشاعر المعادية للمهاجرين؛ مما يؤدى إلى ارتفاع ملحوظ في الكرونة السويدية.
  • فوز الديمقراطيين بالانتخابات الأمريكية في تصويت تقوده النساء وجيل الألفية.  
  • المجر تغادر الاتحاد الأوروبي.
  • آسيا تطلق عملة احتياطيّ جديدة؛ لكسر اعتمادها على الدولار.

هل يكون 2020 عام المفاجآت التي تغرِّد خارج السرب؟

وفقًا للفريق الذي يرأسه ستين ياكوبسن، كبير الاقتصاديين في بنك ساكسو، فإن نهاية الهجوم الشعبوي المضاد، ونقل السلطة من محافظي البنوك المركزية إلى وزراء المالية، وفقدان التمويل الأخضر لنفوذه؛ «يمكن أن يمثل تأرجحًا كبيرًا واحدًا لبندول الاقتصاد».  

وأضاف الفريق: أنه «من المحتم أن تكون النتائج التي تثبت أنها الأكثر إثارة للاضطراب، (وبالتالي مثيرة للغضب)، هي تلك التي تشكل مفاجأة تغرد خارج سرب إجماع الآراء». وختمت سيسل بالإشارة إلى أن الدعوات المتناقضة لهذا العام، مثل: خفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة، أصبحت حقيقة. 

هذه الدولة داخل الاتحاد الأوروبي تحولت للديكتاتورية والقمع دون أن ينتبه أحد

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد