لم تتوصل البشرية حتى الآن إلى «زر إيقاف تشغيل الدماغ البشري»؛ وهو خيارٌ كان ليجنبك مشكلة حقيقية تجد نفسك عالقًا فيها عندما تدق ساعة منتصف الليل، ولا يسعفك عَدّ كل الأغنام الموجودة في العالم (تمرين عقلي يستخدم للمساعدة على النوم).

لكن هذا لا يعني عدم وجود علاج لضيف الليل الثقيل المُحبِط الذي يسمى: الأرق. في الواقع يمكن استخدام العلاج بنقاط الضغط – أحد طقوس الطب التقليدي الصيني – لمساعدتك على النوم، بالتركيز على نقاط ضغط معينة، تعمل أساسًا كـ«زر إيقاف» لعقلك المزدحم الذي لا ينام، بحسب التقرير المنشور على موقع «Well and good».

نقاط الضغط على طول «خطوط الطاقة»

توضح الطبيبة المتخصصة في العلاج بالوخز بالإبر، شاري أوث، أن العلاج بنقاط الضغط، يشبه العلاج بالوخز بالإبر؛ إذ يُحَفِّز نقاطًا معينة في الجسد ترتبط كل نقطة منها بأمراض أو مشكلات صحية مختلفة.

لكن كيف يُطَبَّق العلاج بنقاط الضغط؟ توضح معدة التقرير، كيلس ماكفيليبس، أنه بدلًا عن الإبر المستخدمة في العلاج بالوخز بالإبر، يستخدم هذا الأسلوب الضغط بالأصابع على نقاط معينة من الجسم لتحفيز نقاط الوخز التي تقع على طول «خطوط الطاقة» في الجسم.

وتقول اختصاصية الوخز بالإبر، ستيفاني ديليبيرو: «يحتوي كل خطٍ من خطوط الطاقة هذه على «محطات» معينة على طول الخط، تسمى نقاط الوخز بالإبر.. ولكل نقطة من هذه النقاط تأثيرات معينة يمكن تنشيطها من خلال التحفيز.

عندما يقول اختصاصيو الوخز بالإبر إنه يمكن استخدام العلاج بنقاط الضغط لعدد كبير من المُنَغِّصَات؛ فإنهم جادون في ذلك، كما يقول التقرير. فالضغط بالأصبع على نقطة معينة يمكن أن يساعد في تخفيف آلام الظهر المزمنة، وحتى تخفيف الصداع، وأعراض الدورة الشهرية.

طمأنة جهازك العصبي.. حتى يُرخي عليكَ الهدوء ستاره ليلًا 

عندما تُطَبَّق هذه الطريقة قبل النوم، فإنها تُرخي عليكَ ستارًا من الهدوء، وتبعث برسالةٍ إلى جهازك العصبي مفادها أنك بخير، ولا يوجد ما يستدعي الاستنفار.

تضيف ستيفاني: «اختلالات النوم سببها الإجهاد، وعدم القدرة على تهدئة نفسك وتسكين روعك… تتأثر أجسام الناس وأجهزتهم العصبية بالضغط الذي يتعرضون له، ويتجسد هذا التأثير في مظاهر مادية مختلفة».

وتوضح اختصاصية الوخز بالإبر أن التركيز على هذه النقاط في العلاج بنقاط الضغط يمكن أن يساعد جسمك على تحقيق التوازن، وعندما تحقق مستوى التوازن المناسب لحالتك، ستنعم بنومٍ أفضل.

هل تشعر بالفضول لمعرفة كيفية استخدام نقاط الضغط لمساعدتك على النوم؟ التقرير المنشور في قسم «عادات النوم الصحية» على موقع «Well and good» يشرح لك في السطور التالية كيف تنعم بنومٍ هادئ بالضغط على ثماني نقاط معينة في جسدك لها تأثير رائع.

قبل البدء تلفت ستيفاني انتباهك إلى أن نقاط العلاج بالضغط ليست كلها مرتبطة مباشرة بالنوم، بل يستهدف العديد منها تخليصك من مُنَغِّصَات النوم، مثل: الإجهاد، أو الصداع، أو القلق، أو الاضطراب الهرموني. لذلك فعليكَ أن تختار من القائمة التالية نقاط الضغط المناسبة لحالتك الشخصية.

1- Pericardium 6 .. وداعًا للقلق ومرحبًا بالنوم العميق

النقطة الأولى تسمى «Pericardium 6» أو «P6» اختصارًا، وتقع بين وترَيْ الساعد، على مسافة ثلاثة أصابع من الرسغ، بعد ثنية المعصم من ناحية راحة اليد، كما يتضح في الصورة التالية:

المصدر: موقع ExploreIM

تقول عنها اختصاصية العلاج بالوخز بالإبر، شاري أوث: «تشتهر هذه النقطة بعلاج دُوار الحركة، لكنها أيضًا رائعة لتخفيف القلق ومساعدتك على النوم».

كيف تستفيد من هذه النقطة؟

تقول الدكتورة شاري: «استخدم إبهامك للضغط على هذه النقطة، وتنفس. اضغط بثبات، لكن بارتياح. حرّك إبهامك في حركة دائرية، وتنفس 10 أنفاس عميقة أثناء الضغط. ثم طبِّق الطريقة نفسها على الرسغ الآخر».

2- ST 36: لعلاج الغثيان والتوتر

النقطة الثانية تسمى ST 36، وتقع على الجانب الخارجي لعظمة الساق، على مسافة أربعة أصابع من أسفل مفصل الركبة، حسبما يظهر في الصورة التالية:

المصدر: موقع ExploreIM

تقول عنها الدكتورة ستيفاني: «هذه النقطة رائعة لتخفيف الضغط الذي تشعر به كضيق في المعدة، مثل: الغثيان، وألم المعدة، وعسر الهضم، وفقدان الشهية. فإذا كانت وجبة العشاء المليئة بالألياف فإنها تبقيكَ مستيقظًا ليلًا؛ فهذه الطريقة مناسبة لك».

كيف تستفيد من هذه النقطة؟

تقول الدكتورة شاري: «لتعثر على هذه النقطة؛ ضع قدمك فوق ركبتك المقابلة، ليصبح جسدك في وضعية تشبه رقم أربعة بالإنجليزية، واستخدم إبهامك للضغط بثبات، لكن بارتياح. اضغط على هذه النقطة مع تحريك إبهامك في اتجاه دائري. تنفس 10 أنفاس عميقة أثناء الضغط، ثم طبِّق هذه الطريقة نفسها على القدم الأخرى.

3- Kidney 1: آن الأوان ليرسو عقلك على شاطئ الهدوء

النقطة الثالثة تسمى Kidney 1، وتقع في باطن القدم، بين عظمتَيْ أصبعَيْ القدم الثاني والثالث، عند ثُلُث المسافة تقريبًا بين قاعدة أصبع القدم الثاني والعَقِب.

إذا كان عقلك مشغولًا بالمستقبل أو عالقًا في الماضي، فلا تقلق. الضغط على نقطة Kidney 1 يمكن أن يساعدك.

المصدر: The Journal of Chinese Medicine.

كيف تستفيد من هذه النقطة؟

تقول الدكتورة شاري: «لتعثر على هذه النقطة؛ ضع قدمك فوق ركبتك المقابلة، ليصبح جسدك في وضعية جلوس تشبه رقم أربعة بالإنجليزية، واستخدم إبهامك للضغط بثبات، لكن بارتياح. اضغط على هذه النقطة مع تحريك إبهامك في اتجاه دائري. وتنفس 10 أنفاس عميقة أثناء الضغط، ثم طبِّق الطريقة نفسها على القدم الأخرى».

4- Conception Vessel 17: لعلاج الضغط الذي ينشأ في منطقة الصدر

النقطة الرابعة تسمى Conception Vessel 17، أو CV 17 اختصارًا، وتقع في منتصف عظم القص (أو عظمة الصدر)، عند مستوى الحلمتين تقريبًا، كما هو موضح في الصورة التالية:

المصدر: موقع acupuncture-points.org

تقول عنها الدكتورة ستيفاني: «هذه النقطة ممتازة لتخفيف الشعور بالضغط الجسدي في منطقة الصدر، مثل الإحساس بالثقل، أو الانقباض، أو ضيق التنفس».

كيف تستفيد من هذه النقطة؟

توضح الدكتورة ستيفاني الطريقة فتقول: «لمدة دقيقة واحدة، دلِّك هذه المنقطة بلطف مستخدمًا أصبعيك في حركة دائرية أثناء توجيه أنفاسك نحو هذه المنطقة. وكرر التدليك حسبما تقتضيه الحاجة».

5- Taiyang: لتسكين صداع وقت النوم

النقطة الخامسة تسمى Taiyang، وهي المنطقة اللينة الواقعة أعلى الصُدْغ، بين جانب عينك وأذنك، كما يظهر في الصورة التالية.

المصدر: HerbalShop.com

توضح الدكتورة شاري أن تدليك هذه المنطقة من أجل تسكين الصداع هي إحدى الممارسات الشائعة في الطب التقليدي الصيني منذ فترة طويلة.

والنقاط الموجودة في هذه المنطقة تُستَخدَم في كلٍ من العلاج بنقاط الضغط والعلاج بالوخز بالإبر. ولآلاف السنين كان لتدليكها أثر مهدئ للعقل.

يمكن استخدام هذه النقاط أيضًا لـعلاج «صداع التوتر»، وهو أحد الأعراض الشائعة لنمط الحياة المثقل بالضغوط.

كيف تستفيد من هذه النقطة؟

ضع طرفا أصبعيك السبابة والوسطى على هذه المنطقة اللينة، ودلِّك النقطة في اتجاه دائري، مع التنفس ببطء، شهيقًا وزفيرًا، عشرة أنفاسٍ عميقة.

ثم ضع أصبعيك وسط تلك المنطقة، واضغط مع التنفس نفسين عميقين، واجعل خروج الهواء في عملية الزفير بطيئًا.

6- Heart 7: لعلاج الأرق والسيطرة على العواطف الجامحة 

النقطة السادسة تسمى Heart 7، أو HT 7 اختصارًا، وتقع أسفل المعصم مباشرة، في نهاية ثنية الرسغ من ناحية راحة اليد، كما يتضح في الصورة التالية:

المصدر: miridiatech.com

إذا كنتَ من الأشخاص الذين يبقون مستيقظين في الليل بسبب تسونامي العواطف الجامحة التي لا يمكنك السيطرة عليها؛ فإن الدكتورة ستيفاني توصيك باستخدام هذه النقطة لمساعدتك على النوم.

كيف تستفيد من هذه النقطة؟

تقول الدكتورة ستيفاني: «اضغط بأصبعيك على هذه المنطقة بلطف، واستمر في الضغط بينما تتنفس خمسة أنفاس عميقة. تخيل كما لو كنتَ تبث أنفاسك وطاقتك من خلال أطراف أصابعك إلى هذه النقطة. وكرر هذه العملية نفسها على الرسغ الآخر».

7- Spleen 6: لموازنة الهرمونات وتقليل الإجهاد

النقطة السابعة تسمى Spleen 6، أو SP6 اختصارًا، وتقع على مسافة راحة يد فوق الكاحل مباشرة، في منتصف الساق من الداخل، حسبما يظهر في الصورة التالية:

المصدر: موقع exploreim

تقول عنها الدكتورة شاري: «هذه النقطة تعمل على توازن الهرمونات لتهدئة العقل، ولذلك فهي رائعة للتخلُّص من التوتر والقلق والأرق».

في الواقع إنها طريقة رائعة جدًا، بحسب التقرير؛ لدرجة أن اختصاصية العلاج بوخز الإبر تستخدمها في علاج حوالي 90٪ من الحالات التي ترِد عليها.

كيف تستفيد من هذه النقطة؟

اجلس على مقعد، وضع كاحلك فوق ركبة قدمك المقابلة. دلِّك المنطقة الواقعة بين عظم قصبة الساق والعضلة الخلفية (الربلة)، وتنفس 10 أنفاس طويلة وبطيئة وعميقة، ثم انتقل إلى الجانب الآخر، وكرِّر ذلك يوميًا إن أمكن.

8- Large intestine 4: تخلَّص من التوتر في الجزء العلوي من الجسم

النقطة الثامنة والأخيرة تسمى Large intestine 4، وتقع على ظهر اليد، بين عظمة المشط الأولى والثانية، كما يتضح من الصورة التالية:

المصدر: موقع exploreim

تقول عنها الدكتورة شاري: إنها تعرف باسم نقطة الصداع، لكن لديها عديد من الاستخدامات. وعموما، هذه النقطة مفيدة لتخفيف الألم في أي مكان في الجزء العلوي من الجسم، بما في ذلك الرقبة، والكتفين، والفك، والرأس. كما أنها مفيدة لتنشيط بعض الأشياء، مثل العواطف والهضم، لذا يمكنك تدليك هذه النقطة للتخلص من الإجهاد، أو الإمساك.

كيف تستفيد من هذه النقطة؟

اضغط برفق على هذه النقطة الواقعة بين سبابة وإبهام يدك اليسرى باستخدام إبهام وسبابة يدك اليمن. حرك إبهام يدك اليمنى في حركة دائرية، مع الضغط بما يكفي لتشعر بالمقاومة، بدون ألم. ثم اضغط بمزيد من القوة تدريجيًا. تنفس ببطء وعمق أثناء القيام بذلك، ثم طبق الطريقة ذاتها على اليد الأخرى. واستمر في التدليك حتى تشعر بالتحرُّر في تلك المنطقة.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد