قالت مجلة «ذي إيكونوميست» في تقرير لها إن استضافة قطر لمنافسات كأس العالم عام 2022 حدث هام في منطقة الشرق الأوسط. وقد عرضت عدة دول المساعدة على الإمارة الخليجية الصغيرة. ولكن في منتصف العام الماضي قطعت السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر بسبب دعمها للإسلاميين وعلاقاتها مع إيران.

وأوضح التقرير أن قطر تمر بأزمة منذ اشتعال الخلاف مع جاراتها في الخليج، وأنها ربما تلجأ إلى طلب المساعدة من إيران لتسهيل استضافة المونديال. وأشار التقرير إلى أن قطر تحصل على مساعدة إيران بالفعل بسبب الحصار المفروض عليها. لكن المعضلة هي أن إيران تطبق قوانين الشريعة وتحظر تناول الكحوليات، مما سيثير حفيظة المشجعين الأجانب.

اقرأ أيضًا: مترجم: لأجل تنظيم أفضل لـ«كأس العالم 2022».. كيف استفادت قطر من أزمة الخليج؟

لا يزال العالم مندهشًا من أن قطر – وهي دولة بلا تاريخ وتتميز بطقس قاسٍ – فازت بحق استضافة المونديال، يضيف التقرير. كانت قطر قد تعهدت ببناء 100 ألف غرفة فندقية بحلول المونديال، لكنها قد لا تكمل حتى نصف هذا العدد. استضافت ألمانيا حوالي مليوني مشجع في كأس العالم عام 2006. وتتوقع روسيا استضافة مليون مشجع على الأقل في منافسات المونديال العالمي التي ستعقد منتصف العام الجاري.

وينوه التقرير إلى أن قطر قد لا تنجز الاستادات الرياضية الاثني عشر التي وعدت بتشييدها. من المستبعد أن تستضيف إيران مباريات في مونديال قطر، لكن مجرد طرح الفكرة فتح باب النقاش داخل إيران حول ضرورة رفع الحظر على دخول النساء إلى ملاعب كرة القدم.

اقرأ أيضًا: قطر تستخدمه في مشروعات كأس العالم 2022.. ماذا تعرف عن «الاقتصاد السلوكي»؟

ويؤكد التقرير على أن قطر تخطط لاستخدام السفن السياحية ومخيمات العمالة المهاجرة لاستضافة المشجعين. وقد تمد الكويت وعمان والأردن يد العون إلى الدوحة. بيد أن السعودية والإمارات تبدوان غير راغبتين في إصلاح العلاقات مع قطر.

وفي حالة تأهل منتخبي أمريكا وإسرائيل إلى نهائيات مونديال عام 2022، فإن انخراط إيران في الأمر سيزيد من تعقيدات القضية. لكن حسن الثوادي – المشرف على استعدادات مونديال قطر – يرى أنه إذا كانت كل من الكوريتين ستجتمعان في منافسات الألعاب الشتوية المقبلة، فإن الشرق الأوسط قادر أيضًا على استيعاب كافة الخصوم السياسيين.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد