في ظل المباراة المرتقبة بين منتخبي السعودية وقطر لحسم صدارة مجموعتهما في بطولة كأس آسيا لكرة القدم، نشرت صحيفة «التليجراف» البريطانية تحليلًا لدانيال سكوفيلد المُراسل الرياضي في الصحيفة، يتناول أبعاد المباراة وتأثيراتها السياسية.

بحسب الكاتب، لا توجد بطولةٌ تشهد العديد من الديربيات الجيو-سياسية المثيرة للاهتمام مثل بطولة كأس آسيا؛ إذ ستلعب الصين ضد كوريا الجنوبية اليوم الأربعاء، قبل أن تُقام مباراةٌ أخرى بين العراق وإيران في المجموعة الرابعة.

ذكر الكاتب أنَّ هاتين المباراتين ليستا سوى مقدمةٍ لمباراة الديربي الأبرز التي ستُقام يوم غدٍ الخميس في أبوظبي بين قطر والسعودية. من الناحية الفنية، هذه المباراة التي ستُلعب في استاد مدينة زايد الرياضية مجرَّد تحصيلٍ حاصل؛ لأنَّ كلا المنتخبين ضمن تأهله سلفًا عن المجموعة الخامسة، لكنَّها تتضمَّن أمورًا أهم بكثير من مجرِّد نقاط الفوز.

فمنذ يونيو (حزيران) من عام 2017، قادت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، التي تستضيف البطولة، حصارًا دبلوماسيًا واقتصاديًا ضد قطر، شمل قطع جميع الروابط الجوية والبحرية والبرية بين الدولة الصغيرة الغنية بالغاز وجيرانها. وفي الواقع ستكون مباراة يوم الخميس واحدةً من المناسبات القليلة التي تشهد التقاء ممثلين عن كلا البلدين منذ بدء الحصار. حتى أنَّ الحصار أجبر بعثة الفريق القطري على السفر إلى الإمارات العربية المتحدة عبر الكويت؛ كي تلتف حول حظر السفر.

وأضاف الكاتب أنَّ قطر تُعاقب على دعمها «الإرهاب» حسبما يزعم خصومها، وهي تهمة تنُكرها قطر بشدة، لكنَّ هذا الحصار هو جزء من معركةٍ طويلة الأمد من أجل بسط السيادة الإقليمية، تؤدي فيها الرياضة دورًا أساسيًا.

فبحسب الكاتب، الرياضة، ولا سيما كرة القدم، من أسهل الأسلحة التي يمكن الحصول عليها بالنسبة لهذه الدول الخليجية من أجل إبراز قوتها الناعمة أمام بقية دول العالم. واستشهد الكاتب بشراء رجلي أعمال إماراتي وقطري لناديي «مانشستر سيتي» و«باريس سان جيرمان» على الترتيب، قائلًا: «إنَّ شراء الناديين كان وسيلةً غير بارعة لمحاولة تبييض صورة الإمارات وقطر، على الرغم من سجِلِّهما المروَّع في كثيرٍ من الأحيان بشأن حقوق الإنسان»، واستشهد كذلك بعقود الرعاية الخليجية لأندية «بايرن ميونخ، وريال مدريد، وبرشلونة».

وأضاف الكاتب أنَّ الجائزة الكُبرى في هذا الصدد هي استضافة بطولة كأس العالم التي فازت قطر بتنظيمها في عام 2022. فهو يرى أنَّ تنظيم عُرسٍ كرويٍ ناجح سيجعل الناس ينسون مصير الصحافيين المسجونين والناشطين الديمقراطيين المخفيين، وهو ما تدركه قطر، وكذلك السعودية وحلفاؤها، حسبما يعتقد، كما أدركته روسيا في البطولة الماضية عام 2018.

ويشير سكوفيلد إلى أنَّ قطر ما زالت صامدةً حتى الآن أمام هذا الضغط، لكنَّ الوضع قد يتغير مع اقتراب بطولة كأس العالم 2022؛ فمن المستحيل تخيُّل نجاح التحضيرات لبطولةٍ صعبة بالفعل من الناحية اللوجستية تحت وطأة هذا الحصار. ومن المؤكد أنَّه من الصعب تصوُّر أنَّ شخصياتٍ رفيعة المستوى في الاتحاد الدولي لكرة القدم ستتقبَّل إمكانية تغيير الرحلات الجوية للوصول إلى الدوحة، فهذا أمرٌ مهين حسبما يرى. ولا شكَّ أنَّ ذلك قد يثير ردة فعلٍ عكسية ضد السعودية والإمارات، لكنَّهما يأملان أن يتنازل القطريون أولًا.

 

واستشهد الكاتب في هذا الصدد بتغريدةٍ للفريق ضاحي خلفان نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، قال فيها: «إذا ذهب المونديال عن قطر، فسترحل أزمة قطر… لأنَّ الأزمة مفتعلة من أجل الفكاك منه». وهذا كُلَّه يجعل القول المبتذل الذي عفا عليه الزمن بأنَّ «الرياضة والسياسة لا يختلطان» أكثر إثارةً للسخرية.

ثم اتجه الكاتب إلى تسليط الضوء على الجانب الرياضي من المباراة، وذكر أنَّ أداء المنتخب القطري – الذي تناوب على تدريبه 15 مدربًا في 18 عامًا – مُبشِّرٌ جدًا تحت قيادة المُدرِّب الإسباني فيليكس سانشيز، الذي درَّب فريق الشباب في نادي برشلونة سابقًا. يضع المدرب تركيزه على تصعيد لاعبين مولودين في قطر بغض النظر عن حداثة سنهم، ومن بينهم المعز علي الذي أحرز أربعة أهداف في الانتصار الساحق الذي حققه المنتخب القطري على نظيره الكوري الشمالي بسداسية نظيفة، وأكرم عفيف، الذي يعد أول لاعب قطري يلعب في دوري الدرجة الأولى الإسباني. وفي شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، حقَّق المنتخب انتصارًا تاريخيًا بفوزه على نظيره السويسري بهدفٍ نظيف.

أمَّا المنتخب السعودي، فهو صاحب التاريخ الأعرق، وقد شارك في نهائيات بطولة كأس العالم 2018، واكتسح نظيره الكوري الشمالي أيضًا برباعيةٍ نظيفة في مباراته الأولى في النسخة الحالية من كأس آسيا.

ويعتقد الكاتب أنَّ سانشيز وخوان أنطونيو بيتزي المُدرِّب الأرجنتيني للمنتخب السعودي ربما سيُريحان بعض العناصر الأساسية في فريقيهما استعدادًا للدور المُقبل، لكنَّهما سيدركان تمامًا قيمة الانتصار لمسؤولي البلدين في حرب العلاقات العامة الجارية.

«إيكونومست»: على عكس ما تتوقع.. هكذا تستعد قطر لكأس العالم رغم الحصار الخليجي

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات

(0 تعليق)

تحميل المزيد