توفي، الجمعة 3 يونيو (حزيران)، «محمد علي كلاي»، أسطورة الملاكمة الأمريكي، وبطل العدالة الاجتماعية، وأحد أعظم الرياضيين، عن عمر ناهز 74 عامًا.

وقد ذكر تقرير نشرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية أن الملاكم الشهير، كما عرف بأدائه منقطع النظير في الحلبة، فقد عرف عنه امتلاكه لعقل ذكي، وحصافة لسان غير معهودة، وهذا أمر من الواضح أنه لم يقل مع التقدم في السن، على الرغم من معركته الطويلة مع مرض «الشلل الرعاش».

وأعاد تقرير الصحيفة البريطانية إلى الأذهان الرسالة التي كان قد وجهها كلاي إلى المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية، «دونالد ترامب»، والتي أدان فيها دعوة الملياردير الأمريكي لحظر دخول المسلمين ـ بصفة مؤقتة ـ إلى الولايات المتحدة.

وقال التقرير إن أكثر المسلمين شهرة في الولايات المتحدة، وجه رسالة قوية للملياردير الأمريكي في بيان لم يتعد 132 كلمة.

فبعد أن أعلن ترامب خطته لفرض حظر على جميع المسلمين من دخول الولايات المتحدة، أدان ذلك الملاكم الأمريكي بقوله

«أنا مسلم، وليس هناك في الإسلام ما يدعو إلى قتل أناس أبرياء في باريس، سان بيرناردينو، أو في أي مكان آخر في العالم. المسلمون الحقيقيون يعرفون أن العنف الوحشي من أولئك الذين يطلق عليهم (الجهاديين الإسلاميين) يتعارض مع مبادئ الدين ذاته».

«ونحن كمسلمين يجب أن نقف لأولئك الذين يستخدمون الإسلام لتنفيذ أجندتهم الشخصية الخاصة. إنهم بذلك يدفعون الكثيرين بعيدًا عن أن يعرفوا الإسلام؛ فالمسلمون الحقيقيون يعرفون أو يتوجب عليهم معرفة  أن محاولة إكراه الغير على اعتناق الإسلام هو أمر يتعارض مع ديننا».

«باعتباري شخص لم يتهم أبدًا بالمحاباة السياسية، أعتقد أن على قادتنا السياسيين أن يستخدموا مواقعهم لتحقيق التفاهم حول الدين الإسلامي، وتوضيح أن هؤلاء القتلة المغرر بهم قد حرفوا وجهات نظر الناس حول حقيقة الإسلام».

وذكر التقرير أنه، وحين لم يشر كلاي، الذي فاز ببطولة العالم ثلاث مرات في الوزن  الثقيل في رياضة الملاكمة، والذين اعتنق الإسلام في عام 1975، لم يشر صراحة إلى ترامب، فقد صدر بيانه تحت عنوان «مرشحون للرئاسة يدعون لحظر هجرة المسلمين إلى الولايات المتحدة».

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد