قال زفي بارئيل في مقال على موقع «هآرتس»: «إن الصور ومقاطع الفيديو القادمة من سوريا تظهر طوابير طويلة أمام المخابز ومحطات الوقود في المدن الخاضعة لسيطرة النظام. يتحرك مئات الأشخاص ببطء إلى مواقع التوزيع، حيث يخرجون بطاقاتهم الذكية ويحصلون على عبوات مختومة، تحتوي كل منها على سبعة أرغفة خبز كبيرة حسب حجم الأسرة».

تحصل عائلة مكونة من شخصين على حزمتين، بينما تحصل عائلة مكونة من ستة أفراد على ثلاث حزم. يتم استيراد الدقيق بشكل أساسي من روسيا أو المناطق الشمالية الخاضعة لسيطرة الأكراد أو المعارضة، ويتم تقسيمه وفق صيغة صارمة على جميع المخابز الحكومية.

دولي

منذ شهر
«بروكنجز»: ماذا تعني الضربة العسكرية التي شنها بايدن على سوريا؟ 

تمتلك كل منطقة سجلًا بأعداد الأشخاص المؤهلين للحصول على حصص الإعاشة – يوضح بارئيل. وتكلف كل حزمة من 100 إلى 150 ليرة (في السوق السوداء، كل 4 آلاف ليرة سورية تساوي دولارًا، في مقابل السعر الرسمي البالغ 1250 ليرة للدولار الواحد). ومن لا يكتفي بالحصص الغذائية الحكومية يمكنه شراء الخبز من المخابز الخاصة مقابل 1500 ليرة للحصول على خبز أفضل بكثير من الحكومي «الذي يمكنك تذوق العجينة غير المخبوزة تقريبًا فيه برائحة كريهة»، كما وصفه أحد الزبائن.

ليس الخبز فقط..الوقود أيضًا

ينتظر الزبائن وقتًا طويلًا في طوابير طويلة، أحيانًا من سبع إلى 12 ساعة قبل أن يتمكنوا من مقابلة البائع، ثم يكتشفون أن التموين قد نفد. في الشهر الماضي توقف بعض الموردين الروس عن بيع الدقيق للنظام بسبب التأخر في السداد. لم يستأنفوا الإمدادات إلا هذا الشهر بعد توقيع عقد جديد مع المصدرين الروس.

حتى إمدادات الدقيق من شمال سوريا تتوقف في بعض الأحيان بسبب القتال بين القوات الحكومية والمعارضة الكردية، التي تعتمد على إمدادات القمح في البلاد. ولكن حتى عندما يصل الدقيق – يستدرك بارئيل – تواجه المخابز مشكلة في عملها بسبب نقص الوقود. تشتري الدولة بعض الوقود من القوات الكردية والحكومة المؤقتة التي تسيطر على معظم حقول النفط، ولكن عندما يكون هناك صراع بينها وبين الجيش السوري، يتم إغلاق مضخة النفط لتظهر الطوابير في محطات الوقود لمدد طويلة.

لقد انحسرت التغطية الإخبارية للأزمة في سوريا خلال العام الماضي على الرغم من حقيقة أن الصراع العنيف والمعارك المحلية لم تتوقف. إن فيروس كورونا، الذي أصاب أسرة الأسد أيضًا، والانتخابات الأمريكية والمأزق الدبلوماسي، جعلت المجتمع الدولي ينشغل عن سوريا، على الرغم من التقارير الدورية الصادرة عن الأمم المتحدة ومجموعات الإغاثة المليئة بالبيانات المزعجة حول مستوى الفقر، وخسارة جيل كامل.

Embed from Getty Images

يقدر تقرير جديد صادر عن منظمة وورلد فيجن أن الحرب المستمرة منذ عقد من الزمن قد كلفت حوالي 1.2 تريليون دولار – يضيف بارئيل. وحتى لو انتهت الآن، فمن المتوقع أن تكلف حتى عام 2035 (17 تريليون دولار أخرى)، وهو مبلغ يعكس تكاليف إعادة الإعمار المتوقعة والإنتاجية المفقودة من المهنيين والطلاب واللاجئين الذين لن يتمكنوا من المساهمة في الاقتصاد السوري.

لن تتمكن الحكومة السورية من جمع مثل هذه المبالغ من تلقاء نفسها، الأمر الذي يتطلب تبرعات ضخمة من الدول والشركات الراغبة. سينتظر المستثمرون حتى ظهور الظروف السياسية التي من شأنها أن تضمن وضعًا أمنيًا أكثر استقرارًا. في غضون ذلك يحاول النظام الضغط على المصادر المحلية بقدر ما يستطيع.

على سبيل المثال قال رئيس فرع التجنيد في الجيش السوري إنه سيسعى للحصول على تشريع يقضي بأن يصادر النظام الممتلكات الخاصة لأي شخص يزيد عمره عن 42 عامًا ولم يخدم في الجيش، أو دفع 8 آلاف دولار مقابل تجنب الخدمة، وكذلك ممتلكات أقاربه بقدر ما يلزم لتغطية الرسوم المفروضة. من المشكوك فيه أن يكون هناك أي مواطن عادي يمكنه تحمل مثل هذه النفقات في بلد يبلغ متوسط الأجر فيه حوالي 45 دولارًا في الشهر.

نظام الأسد ومصادرة الممتلكات

إذ فقد مئات الآلاف من الأشخاص منازلهم وحقولهم لصالح الدولة بناءً على قانون مكافحة الإرهاب الذي يسمح لها بمصادرة ممتلكات أي شخص يُعتبر إرهابيًا، وهو تعريف يشمل جميع الميليشيات ومن ساعدهم. أجاز قانون آخر اعتبارًا من 2018 مصادرة العقارات من كل من لا يستطيع إثبات ملكيته لها.

لكن هذه مناورة قاسية للغاية – يؤكد بارئيل – لأن معظم المواطنين السوريين، لا سيما في المناطق الريفية، تجنبوا تسجيل أصولهم حتى قبل القانون لتوفير تكاليف التسجيل المرتفعة والرشاوى اللازمة للمسؤولين. ويتم نقل الملكية عن طريق اتفاقيات خاصة بدون ختم حكومي. كما ترك ملايين المواطنين منازلهم خلال الحرب وانتقلوا إلى مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة أو حتى في الخارج. واستولت قوات النظام على بعضها وصودرت بعضها «بشكل قانوني».

Embed from Getty Images

سارع العديد من المواطنين إلى بيع أصولهم بأي ثمن لتجنب خسارتها، لكن الوكلاء والمقاولين استولوا على العديد من هذه الأصول بسبب قلة المشترين. كانت شقة في الدرعية تكلف 800 دولار للمتر المربع قبل أن يستولي عليها الجيش السوري، والآن تباع لأصحاب العقارات مقابل 160 دولارًا للمتر. قالت امرأة سورية ورثت 5 آلاف دولار قبل الحرب واشترت الذهب، إنها تمكنت هذا الشهر من شراء شقة في مقابلة مع موقع «أناف بلدي» على الإنترنت: «لم أحلم أبدًا بأنني أستطيع شراء شقة بأموال ميراثي، والآن حققت حلمًا».

سوريا تعاني مع أسعار المساكن

تضاعفت الأسعار خمس مرات بالقرب من الحدود التركية – يواصل بارئيل كلامه. أدت الهجرات الداخلية إلى زيادة الطلب على المساكن، لذا فليس من غير المعتاد العثور على شقة تباع بسعر يتراوح بين 70 و80 ألف دولار أو 200 ألف دولار لشقة أكبر. يعاني السكان المحليون الأصليون نتيجة لذلك ولا يستطيعون شراء شقة كاملة أو دفع إيجار شقة؛ إذ يرتفع سعرها كل ستة أشهر.

السبب الآخر هو أن مستوى الخدمات العامة – مثل المياه، والكهرباء، والصحة – جيد بشكل عام، ويمكن الوصول إليها في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة أكثر من المناطق التي يديرها النظام. تستفيد مناطق المعارضة من التجارة مع تركيا، حيث تعبر البضائع من الشمال إلى باقي أنحاء البلاد.

كما تقدم تركيا، التي لا تربطها علاقات دبلوماسية أو اقتصادية مع النظام، تراخيص تجارية لرجال الأعمال في شمال سوريا مقابل ألفي دولار سنويًا، وتتولى تحويل الأموال عبر الخدمات البريدية التركية التي تم افتتاحها في عدة مدن في الشمال. بعض المدن مثل تل أبيض ورأس العين تحصل أيضًا على الكهرباء من تركيا، وسلع زراعية سورية أرخص.

يسيطر النظام على معظم سوريا، لكنه ليس صامدًا اقتصاديًا. تقسم تركيا وروسيا وإيران الأسواق والموارد الطبيعية على أساس القوى المحلية. إن العلاقات الاقتصادية الوثيقة بين الدول الأجنبية والميليشيات والقوى المحلية تخلق وضعًا يُتوقع فيه أن تتدخل المصالح الاقتصادية في جهود المصالحة السياسية، بل قد تعرقلها.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد