نشر موقع «موند أفريك» الفرنسي مقال رأي للكاتب والبروفيسور بمعهد الدراسات الجيوسياسية بباريس، علي بن سعد، تحدّث فيه عن مساعي كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى استعادة نفوذهما في ليبيا، تمامًا مثلما حدث في مصر، لكن من خلال المشير خليفة حفتر.

وقال الكاتب في مقاله الذي ترجمه «عربي21»: إنه «يوم 27 مارس (آذار) الماضي، أي قبل أسبوع من الهجوم الذي شنه حفتر على طرابلس، استضاف الملك السعودي المشير خليفة حفتر في إطار اجتماع شهد حضور شخصيات بارزة في المملكة، بما في ذلك وزيري الداخلية والخارجية السعودييْن، إلى جانب وزير الدولة للشؤون الأفريقية. ويكتسي هذا الاستقبال الاستثنائي أهمية بالغة في المملكة التي من الجلي أنها أبدت موافقتها على هجوم حفتر ضد طرابلس».

وفي مدينة غريان الواقعة في شمال غرب ليبيا، نجح التجار والسياسيون الذين تربطهم علاقة بالإمارات في تأليب الكتائب الرئيسة في المدينة. ولطالما وقفت هذه الميليشيات في صف مختلف الحكومات التي تواترت على طرابلس منذ عملية فجر ليبيا سنة 2014 التي أدّت إلى انقسام البلاد. ومنذ وصول رئيس الوزراء الحالي فايز السراج إلى السلطة، تعهدت هذه الجماعات بالولاء لحكومة الوفاق الوطني.

جعجعة دون طحين.. لماذا فشل حفتر حتى الآن في دخول طرابلس؟

وأورد الكاتب أن حفتر شنّ هجومه قبل أسبوع من عقد المؤتمر الوطني، وهو المؤتمر الأول الذي سيقع تنظيمه على الأراضي الليبية بعد عدة أشهر من المشاورات التي كشفت عن تقارب عميق بين الأطراف الليبية. ويهدف التصعيد العسكري إلى عرقلة التوصّل إلى توافق محتمل، كما يسلّط الضوء على الدور التخريبي للثنائي السعودي الإماراتي، الذي يمهّد الطريق إلى تعزيز السلطوية وزعزعة الاستقرار في العالم العربي.

ويوم السبت الموافق للسادس من أبريل (نيسان)، نُفّذت عمليات قصف بالقرب من المواقع التابعة لحفتر بواسطة طائرات تحلّق على ارتفاع عالٍ للغاية وغير تابعة لأي قوات ليبية. وقد تبيّن لاحقًا أن إيطاليا كانت وراء هذه العمليات حيث سعت من خلالها إلى التحذير من احتمال إضفاء الطابع الدولي على الصراع في ليبيا.

اقرأ أيضًا: «الوفاق» تسيطر على مطار طرابلس وتطارد «فلول حفتر» (شاهد)

وأشار الكاتب إلى أنه لا يمكن التغاضي عن أن هذا الهجوم يتزامن مع خوض الجزائر نزاعًا ديمقراطيًا يُثير مخاوف كل من السعودية والإمارات نظرًا لصلاتهما الوثيقة بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة ورئيس الأركان الحالي أحمد قايد صالح. وتنوي كلتا الدولتين الخليجيتين تكثيف جهودهما لتجنّب عملية الانتقال الديمقراطي في الجزائر التي من شأنها أن تتسبّب في تقويض نفوذهما على البلاد.

ومع استفادته المتواصلة من حماية الغرب له، أصبح هذا الثنائي الخليجي أكثر تمكينًا من خلال اتباع سياسته الخاصة. وتجدر الإشارة إلى أن حياد الغرب تجاه ما تقوم به الإمارات والسعودية يعود إلى ثقل استثماراتهما والصفقات الضخمة لشراء السلع والأسلحة وفساد النخب. ويعتبر دعم فرنسا لحفتر في هجومه في جنوب ليبيا من خلال مدّه بطائرات المراقبة والاستطلاع علامة على تشجيعها لطموحاته.

وأفاد الكاتب بأنه من المحتمل أن قوات حفتر لن تسمح له بالاستيلاء على طرابلس إذا ما انخرطت مليشيات مصراتة القوية بالكامل في عمليات القتال، وهو ما لم يحدث بعد. ومن المؤكد أن الهجوم المضاد الذي شنته مليشيات طرابلس قد حشد قوات قليلة، حيث لا تعتبر هذه الخطوة المتواضعة خيارًا، بل نتيجة للانقسامات المتكررة في صفوف هذه المليشيات التي يمكنها أن تعود بالفائدة على حفتر. في الأثناء تظل عدوانية حفتر أفضل محفز للقوى السياسية والعسكرية في غرب ليبيا.

اقرأ أيضًا: رصد للتطورات الميدانية بطرابلس.. وأسرى جدد من قوات حفتر

وسلّط الكاتب الضوء على المفاوضات التي دارت بين القادة في مصراتة وفايز السراج بشأن شروط دخولهم في المعركة. ومنذ المعركة التي قادوها في سرت والتي خرجت منها المدينة دون إراقة الدماء، يعتقد هؤلاء القادة أن حكومة الوفاق الوطني لم تمنحهم المكانة التي تتناسب مع ثقلهم فيما يتعلق بالحفاظ على الاستقرار، فضلًا عن أن الحكومة قدمت امتيازات لمليشيات طرابلس لتثبيت سلطتها أكثر في العاصمة.

في الأثناء حدث تقارب أول بين وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، فتحي باشاغا، ومليشيات طرابلس منذ أقل من شهر وذلك في سبيل مواجهة ميليشيا عماد الطرابلسي في الزنتان. وقد مثل ذلك واحدة من نقاط الدعم المحتملة لحفتر كي يستولي على طرابلس والتي يبدو أنها باءت بالفشل.

وبيّن الكاتب أنه بالنسبة لميليشيات طرابلس، تمكنت الإمارات من كسب ولاء هيثم التاجوري، زعيم مليشيا «ثوار طرابلس» القوية الذي يرغب في الاستفادة من هذا التقارب، وجعل التحالف مع حفتر الخط الأحمر لتقاربه مع الإماراتيين.

وفي الختام، أوضح الكاتب أن هذه الفصائل المختلفة والمنقسمة تتفق على رفض القوة العسكرية التي يجسدها شخص حفتر. وفي حال أصبحت هجمات المشير أكثر شراسة فستؤدي إلى لمّ شمل هذه الفصائل وقلب موازين القوى لصالحهم، لا سيما مع دخول مليشيات مصراتة في اللعبة.

مترجم: لماذا قد يسعى الأوروبيون لإيقاف حفتر وقواته عن دخول طرابلس؟

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد