أمضى رائد الفضاء سكوت كيلي قرابة العام في محطة الفضاء الدولية، ومع الظروف التي يعيشها أغلبنا اليوم في العزلة والتباعد الاجتماعي بسبب جائحة فيروس كورونا قرر كيلي مشاركة خلاصة خبرته ونصائحه في مقال نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» من أجل عزلةٍ أفضل وأكثر صحة.

عزلةٌ في الفضاء

قد يكون البقاء الطويل في المنزل أمرًا صعبًا، يعرف ذلك سكوت كيلي بسبب تجربته في البقاء لمدة عامٍ تقريبًا في المحطة الدولية، حيث تتشابه الأيام إذ تستيقظ وتنام وأنت في بيئة العمل، فهي وظيفة ذات طبيعة تقل نظائرها. لكن رائد الفضاء تعلّم أشياء عديدة من رحلته تلك ويرغب في مشاركتها مع القراء حول العالم، خصوصًا في هذه الظروف الاستثنائية التي تعيشها مختلف الدول.

في التالي نصائح وخطوط عامة يقدّمها شخص قد عاش ما نجربه الآن مع تفصيلٍ أصعب: لا يستطيع رواد الفضاء الخروج أبدًا من موقع عملهم، ولذا هذه هي خلاصة تجربته لتحمّل ظروف العزلة والحجر الصحي بأفضل طريقةٍ ممكنة.

Embed from Getty Images

اتبع جدولًا منظمًا

يحكي كيلي أنه وقت مكوثه في محطة الفضاء كان محددًا ومجدولًا بانتظام، من اللحظة التي يستيقظ فيها حتى وقت النوم. يتضمن ذلك في بعض الأحيان الخروج في مهمات خارج المحطة، والتي تستمر حتى ثماني ساعات، وأحيانًا أخرى مهمات لا تتجاوز مدتها خمس دقائق، من قبيل التحقق من الأزهار التي تُستنبت تجريبيًا في الفضاء. يؤكد كيلي أن تطوير خطة والحفاظ عليها سيساعدك وعائلتك على التكيف مع الظروف والبيئات المختلفة سواء لحياة العمل أو المنزل، ويتذكر كيف شعر عند عودته إلى الأرض بالحنين للجدول الذي كان ينتظم به في الفضاء وصعوبة العيش بدونه.

خصص وقتًا للراحة أيضًا

حين تعيش وتعمل في المكان ذاته ولأيام متتالية، يسهل أن يسيطر العمل على كل شيء إن تركت له المجال. يستذكر كيلي فترة بقائه في الفضاء، وتعمده أثناءها تخصيص أوقات معينة لذاته لمعرفته بطول المدة التي سيبقى فيها ضمن تلك العزلة، تمامًا مثل حال أغلبنا اليوم. خصص وقتًا للنشاطات الممتعة، كيلي مثلًا اتجه نحو مشاهدة الأفلام والمسلسلات التلفزيونية برفقة زملائه والوجبات الخفيفة.

ولا تنس إدراج وقت ثابت للنوم في جدولك. يدرس علماء وكالة ناسا مسألة نوم رواد الفضاء على نحوٍ وثيق في المحطة، وقد وصلوا إلى ارتباط جودة النوم بالإدراك والحالة المزاجية والعلاقات بين الأشخاص، أمور ضرورية جميعها لاجتياز فترة البعثات في الفضاء أو الحجر الصحي في المنازل على حدّ سواء.

Embed from Getty Images

الخروج للطبيعة

كان كيلي ورواد الفضاء الآخرين يحنّون للقدرة على الخروج والعيش في أحضان الطبيعة كثيرًا أثناء مهماتهم، ويحكي كيلي أن انحباسه في مساحةٍ مكانية محدودة لأشهر متوالية جعل الرغبة في الطبيعة تتوّلد في داخله بشدة، ولا سيما اللون الأخضر ورائحة التراب وملمس أشعة الشمس الدافئة على وجهه. ويشعر كيلي بالامتنان لمجرد وجود الزهور التجريبية في حياته آنذاك، إذ كانت تحمل نوعًا من الذكرى الطيّبة عن الطبيعة، كما كان زملاؤه يشغّلون أصوات الأرض (من تغريد الطيور وحفيف الأشجار الهادئ إلى أزيز البعوض) مرارًا وتكرارًا لتذكّرهم بشعور الوجود على الكرة الأرضية.

بالنسبة لرواد الفضاء، يتطلب الخروج خارج المحطة الفضائية أيامًا من التحضير، وهو أمر يقدّره كيلي في مأزقنا الحالي، إذ يستطيع التنزّه الآن أو الذهاب في جولة مشيٍ في أيّ وقت يشاء ودون بدلة فضاء مخصصة. ويؤكد كيلي ضرورة القيام ببعض الرياضة والتمرّن في أيام العزلة المنزلية، خصص وقتًا في جدول الحجر الصحي للخروج. احرص على إبقاء مسافة مترين على الأقل بينك وبين الآخرين.

Embed from Getty Images

اختر هواية

يشدد كيلي على الحاجة الضرورية إلى ممارسة هواية معينة عند الانحصار في مساحةٍ صغيرة، هواية تكون من خارج مجال عملك وبعيدة عن ظروفك المؤقتة. ويحكي كيلي أنه يأخذ كتبًا معه إلى الفضاء، فالهدوء والاستيعاب الذي يوفّره كتاب مادي –كتاب لا يزعجك بالإشعارات ولا يغريك بفتح علامات تبويب جديدة- أمران لا يُقدّران بثمن في مثل تلك الأيام. تقدم حاليًا العديد من المكتبات خدمات التوصيل إلى المنازل، لذا يمكنك بهواية مماثلة دعم الأعمال التجارية المحلية، وإيجاد مساحة مهمة من وقتك بعيدًا عن الإنترنت والأجهزة المختلفة.

يقترح كيلي أيضًا العزف على آلة موسيقية قائلًا أنه هو نفسه قد اشترك حديثًا مع خدمة تدريب رقمية للعزف على الجيتار عبر الإنترنت، وكذلك يقترح تجريب الحرف أو الفنون المتنوعة. يؤكد كيلي أن رواد الفضاء في حياتهم خارج الأرض يخصصون أوقاتًا لكل تلك الهوايات لفائدتها الجمّة.

اكتب مذكراتك اليومية

تدرس وكالة ناسا آثار العزلة على البشر منذ عقود، ومن النتائج المدهشة التي توصلوا إليها هي قيمة تسجيل الذكريات اليومية. يقول كيلي أنه كان يخصص وقتًا للكتابة عن تجربته وحياته اليومية أثناء مهمته التي استمرت لمدة عام في الفضاء، إذ كان يؤرخ أحداث كل يوم وخواطره أو أفكاره آنذاك. قد تتكرر الأحداث اليومية الآن في ظل الحجر الصحي، ولذا يقترح كيلي وصف ما تختبره حواسك الخمسة في مذكراتك أو حتى الكتابة عن ذكرياتك الماضية. تساعدك الكتابة الدورية على وضع تجاربك في منظورها الصحيح وتتيح لك استيعاب ما تعنيه هذه الفترة الفريدة من التاريخ حاليًا ومن أجل نفسك المستقبلية.

Embed from Getty Images

حدّد وقتًا للتواصل

حتى مع كل مسؤولياته للعمل قائدًا للمحطة الفضائية في بعثة دولية، لم يفوت كيلي أبدًا فرصة إجراء مكالمات الفيديو مع عائلته وأصدقائه. وصل العلماء إلى ضرر العزلة على الصحة العقلية والصحة الجسدية على حدّ سواء، وخاصة جهاز المناعة لدينا. تسهّل التكنولوجيا التواصل مع الآخرين بمستوى لم يكن متاحًا في الأزمان السابقة، لذا خصص وقتًا للتواصل مع شخصٍ كل يوم؛ قد يساعدك هذا الأمر حتى في محاربة الفيروسات.

خصص أوقاتًا يومية للهوايات وللتواصل مع الآخرين ولكتابة مذكراتك، فهي أشياء حيوية كلها لصحتك الذهنية والجسدية.

استمع إلى الخبراء

تعلّم كيلي من العيش في الفضاء مدى أهمية الثقة بنصائح الأشخاص الخبراء ممن يعرفون عن موضوعٍ ما أكثر مما يعرف هو، سواء ذلك تعلّق بالعلوم أو الهندسة أو الطب أو تصميم محطة الفضاء المعقدة للغاية، التي تحمله وطاقمه في الفضاء وتبقيهم على قيد الحياة هناك.

هذه النصيحة الآن مهمّة أكثر من أيّ وقت للتحدّي الذي نعيشه جميعنا في حيواتنا، ينبغي علينا الآن السعي وراء المعرفة التي يقدّمها الخبراء والاستماع لهم. يحذّر كيلي من المعلومات المغلوطة التي قد تنتشر في وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من المصادر غير الملائمة لاستقاء المعلومات ونقلها، لذا احرص على أخذ معلوماتك من المصادر الموثوقة والخبيرة فقط. ويقترح كيلي هنا -على سبيل المثال- منظمة الصحة العالمية ومركز مصادر جونز هوبكنز المتخصص بفيروس كورونا.

صحة

منذ 7 شهور
مترجم: هل تتوقف عن التقبيل؟ 13 خرافة وحقيقة عن فيروس كورونا يجب أن تعرفها

كلنا في نفس المركب

لا ترى أيّ حدود حين تنظر للأرض من الفضاء. ويُظهر انتشار فيروس الكورونا اليوم أن ما نتشاركه بيننا أقوى بكثير مما يفرقنا، في السراء والضراء. جميعنا مترابطون بشكلٍ لا ينفصم، وكلما استجمعنا أنفسنا لنحل مشاكلنا سوية يتحسن حالنا أكثر.

 

يحكي كيلي أن رؤية الأرض من الفضاء زادت من تعاطفه تجاه الآخرين بصورةٍ ملموسة. قد نشعر بالعجز داخل منازلنا ومساحاتنا الضيقة الآن، لكن هنالك أشياء متنوعة يمكن القيام بها حتى بهذي الظروف. تابع كيلي مثلًا أشخاصًا يقرؤون للأطفال قصصًا وكتبًا عبر مكالمات الفيديو أو منصات البث، وآخرين يتبرعون بوقتهم وأموالهم للجمعيات الخيرية عبر الإنترنت، أو يقدّمون الخدمات لكبار السن والمعزولين قسرًا بسبب ضعف أجهزتهم المناعية. تعود الفوائد على المتطوعين أنفسهم بقدر من تقدّم لهم المساعدات.

في الفضاء، تبدو الأرض بلا حدود. جميعنا في نفس المركب وكلما عملنا معًا، أصبح الوضع أفضل.

يختتم كيلي نصائحه: «لقد رأيت البشر يعملون معًا للتغلب على بعضٍ من أصعب التحديات الممكن تخيلها، وأنا أعلم قدرتنا على التغلب في هذا التحدي إذا قمنا جميعنا بأدوارنا وعملنا سوية مثل فريق». ونعم! لا تنس غسل يديك.. كثيرًا.

علوم

منذ 5 سنوات
رواد الفضاء هؤلاء يحكون كيف غيّرت رحلات الفضاء في شخصياتهم

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد