خلال انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، ردد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبارة «أخبار مُزيَّفة» كثيرًا. لكن انتشار الأخبار الملفقة والمعلومات الخاطئة ليست بظاهرة حديثة، فقد تسببت من قبل في زعزعة الاستقرار السياسي، واندلاع الحروب، وحتى تدهور التعليم في بعض البلدان.

هذا ما أشارت إليه الشيخة موزا بنت ناصر المسند، التي وصفتها صحيفة فاينانشال تايمز بالأم الحاكمة في قطر، في خطابها خلال مؤتمر القمّة العالمي للابتكار في التعليم «وايز» في اليوم الخامس عشر من الشهر الجاري، والذي نقلته لورين أليكس براون، محررة موقع «كوارتز» الأمريكي، في هذا التقرير.

أدوات التضليل.. سبب حرب العراق

أوضحت الشيخة موزا في خطابها كيف كانت الأخبار المزيفة تمثل مشكلةً لفترة ليست بالقصيرة، فقد تسببت في حرب العراق التي أعطى صنّاع القرار الضوء الأخضر لها استنادًا إلى معلومات تبين أنها غير صحيحة.

وقالت موزا في خطابها: لمدة 13 عامًا، استُخدمت أدوات التضليل وتلفيق الأعذار لتبرير غزو العراق، الذي بغرابة شديدة كان يُسمّى تحريرًا. وأضافت: «بدلًا من العثور على أسلحة الدمار الشامل المزعومة، تعرض العراق لدمار شامل». وأشارت الشيخة موزا أيضًا إلى هدم النظام التعليمي في العراق تمامًا، والذي كان يُعد من بين أفضل النظُم التعليمية في المنطقة في عام 1990، وكان على وشك القضاء على الأُمّية، لكن الحروب والصراعات تسببت في تراجعه إلى حال مؤسِف.

اقرأ أيضًا: «فوكس»: 6 أرقام لا يجب أن تنساها عن حرب العراق

حصار قطر

أشارت الشيخة موزا إلى أن اليمن يُحاصر الآن باستخدام نفس الأسلوب، ليعيقه عن الازدهار أو حتى الاستقرار، ويغرقة في مثلث الجهل والمرض والأمية.

وقالت إنه بالأدوات نفسها وبذات الأسلوب «تُحاصَر قطر منذ 5 يونيو (حزيران) الماضي، في وقت أراده البعض أن يكون صعبًا علينا، وما كانت صعوبته إلا عليهم، وقد أرادوا أن نتغير ونغير نهجنا، وما تغيرنا وما غيرنا».

وزراء خارجية الدول المنفذة للحصار على قطر. من اليمين: وزراء خارجية البحرين، مصر، الإمارات، السعودية.

وأضافت: «إن عالمًـا ممتلئًا بالأخبار المزيفة لا يجب أن يمنعنا -نحن المدافعين عن التعليم- من الوقوف إلى جانب الحقيقة، مع إيماننا بأن التعليم القائم على القيم سوف يرسّخ أهمية تقديم الحقائق على المعتقدات الشخصية في السياقات التعليمية».

جدير بالذكر أن الشيخة موزا ترأس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وقد أطلقت حملة تهدف لإلحاق 10 ملايين طفل حول العالم بالمدارس.

وقد أكدت تصريحات الشيخة موزا عن الحصار ما قاله أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الرابع عشر من الشهر الجاري، إذ أكّد أن الآثار السلبية للحصار كانت مؤقتةً، وأن الاقتصاد القطري تمكّن من احتواء معظمها بسرعة كبيرة، خلال تكيفّه وتطوير نفسه في سياق إدارة الأزمات.

قد يكون ما قالاه هذا صحيحًا، فكما أشار تقرير سابق لمجلة «كوارتز»، فإن الحصار ربما قد بدأ بسبب اختراق إلكتروني تسبب في نشر عدد من الأخبار الوهمية.

اقرأ أيضًا: مترجم: ربما كان الهدف هو ترامب.. لماذا اخترق الإماراتيون وكالة «قنا» القطرية؟

المزيد من المشكلات السياسية

أشارت الكاتبة إن نشر المعلومات المضللة صار يسبب مشكلات سياسية حول العالم على نحو متزايد. وقد ذكر تقرير سابق لمجلة «كوارتز» أن عدد الأخبار السياسية المزيفة التي نُشرِت على موقع تويتر خلال الأيام السابقة والتالية للانتخابات الرئاسية الأمريكية في عام 2016، كان قريبًا من عدد الأخبار الموثوقة.

في مايو (أيار) الماضي، فشلت محاولات روسية في نشر معلومات زائفة تهدف لإسقاط إيمانويل ماكرون في انتخابات الرئاسة الفرنسية. كما أصدر التحالف الذي تقوده المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في وقت سابق من العام الجاري، قانونًا يغرّم شبكات التواصل الاجتماعي بغرامات تصل إلى 50 مليون دولار في حالة عدم إزالة المنشورات التي تنشر خطاب الكراهية، وتنشر أكاذيب.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات