يتمتع كل من «بيل جيتس» و«ستيف جوبز» بشهرة واسعة في مجال التكنولوجيا، وثمة تنافس عنيد بينهما منذ الثمانينات، ويبدو أن التاريخ يعيد نفسه مع ابنتيهما؛ فكما تنافس والداهما في ميدان التكنولوجيا والأعمال سابقًا، تنافس «جينيفر جيتس» – 21 عامًا – «إيف جوبز» 19 عامًا في ميدان الفروسية. ويروي هذا التقرير من «بيزنس إنسايدر» فصولًا من حياة «جينيفر» ابنة الملياردير الأمريكي «بيل جيتس».

ولدت جينيفر جيتس، وهي الابنة الكبرى للملياردير الأمريكي بيل جيتس من زوجته ميليندا في 26 أبريل (نيسان) 1996، ولها شقيقان أصغر سنًا هما: روري، وفويب.

Embed from Getty Images
وبينما كان والدها يحظى بشهرة واسعة بسبب تأسيسه شركة «مايكروسوفت» الرائدة في مجال تقنيات الحاسوب، يفرض بيل قيودًا على أولاده بخصوص الإلكترونيات، وتشير تقارير أن جيتس لم يسمح لابنته باقتناء هاتف إلا عندما بلغت 14 عامًا.

Embed from Getty Images
التحقت جينيفر وإخوتها بمدرسة ليكسايد العليا الخاصة، التي تعلم فيها والدها، وبعد تخرجها قامت جينفر بالتسجيل في جامعة ستانفورد.

Embed from Getty Images
تخصصت جينيفر في البيولوجيا البشرية، وقد حددت بالفعل تخصصًا تود تكثيف التركيز عليه، إذ صرحت لشبكة «هورس» قائلة : «أنا مهتمة حقًا بصحة الأطفال، خاصة هنا في الولايات المتحدة، أجد ذلك ساحرًا للغاية».

لكن اهتمامات جينيفر تتجاوز الدراسة إلى الفروسية التي تمارسها منذ كانت في عمر السادسة، يحمل حصانها اسم «أليكس»، وتصفه هي بحب قائلة: «إنه هادئ وجميل جدًا، لكن بإمكانه الانطلاق سريعًا وبثقة كبيرة، إنه يثيرني حقًا».

Embed from Getty Images
وفي سبيل إرضاء شغفها، تحدثت تقارير عن نية والدها شراء عقار في ويلنجتون بفلوريدا، وهي معقل للأثرياء الشغوفين بالفروسية، ووفقًا لـ«ميامي هيرالد» فقد رصد بيل 37 مليون دولار لشراء سلسلة عقارات بالقرب من ممتلكات لـ«لورين بويل جوبز»، أرملة منافسه العتيد «ستيف جوبز».

تتنافس جينفر في ذلك مع «إيف جوبز»، ابنة ستيف جوبز، فضلًا عن عدد آخر من بنات المشاهير، مثل «جورجينا» ابنة الملياردير «مايكل بلومبرج»، و«جيسيكا» ابنة المغني والملحن الشهير «بروس سبرينجستين»، و«ديستري» ابنة المخرج «ستيفن سبيلبرج».

إيف جوبز

وكما أخبرت جينيفر شبكة «هورس»، فإن التوفيق بين الفروسية والدراسة يجعل حياتها مزدحمة نوعًا ما، إلا أنها تحب الاثنين معًا. حيث تواظب على حضور الدروس خلال أيام الأسبوع، فيما تقضى العطلات في عروض الخيل.

Embed from Getty Images
كما تخصص جينيفر وقتًا للسفر والرحلات، ويزخر حسابها على «إنستجرام» بالصور التي تسلط الضوء على رحلاتها إلى الكويت وبرشلونة وأستراليا.

Embed from Getty Images
كما تُلقي بعض منشوراتها الضوء كذلك على علاقتها العاطفية بـ«نايل ناصر»، لاعب الفروسية المصري الأصل؛ إذ كتبت في 15 يناير (كانون الثاني) 2017 منشورًا على إنستجرام تتحدث فيه عن علاقتهما: «لا أحد يعلم حقًا إذا ما كانت ذكرى لقائنا الأول اليوم أو الأمس.. لكن لا بأس، أنا سعيدة أن أكون لك كل يوم».

نايل ناصر

ويُصر بيل على أن أبناءه يشقون طريقهم في الحياة بمفردهم، وقد أخبر «ديلي ميل» في 2011 أن كلًا منهم سيحصل فقط على «جزء صغير» من ثروته، التي قدرتها شبكة «فوربس» بـ 92.3 مليار دولار؛ ما يعني أن كلًا منهم «يجب أن يجد طريقه بمفرده»، حسب قوله.

Embed from Getty Images
وبالنسبة لجينفر، فقد وجدت طريقها بالفعل، حيث ذكرت أنها تنوي الالتحاق بكلية الطب مستقبلًا.

وفيما تستمر جينيفر في تقديم أداء متميز في الفروسية، فإن ذلك قد يؤدي إلى تأجيل طموحاتها لدراسة الطب، وكما أخبرت هي شبكة «هورس»: «ظننت دومًا أنها مجرد هواية، وأن علي الالتحاق بكلية الطب أو احتراف أية مهنة أخرى»، لكنها تفكر الآن في تكريس المزيد من الجهد في تلك الرياضة «بضعة سنوات أخرى، لترى إلى أين ستؤول الأمور».

Embed from Getty Images

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد