تصدرت الصين قائمة الدول الأكثر تنفيذًا لحكم الإعدام في العالم، حيث كشفت منظمة العفو الدولية أن هناك ما لا يقل عن 993 حالة إعدام في 23 دولة في العام الماضي. وجاءت دول إيران والمملكة العربية السعودية والعراق وباكستان في المراكز التالية على الترتيب.

ومع ذلك، فإننا نشهد انخفاضًا في حالات الإعدام سنويًا، إذ تشير الأرقام إلى انخفاضها بنسبة 4% عن عام 2016 (1032 عملية إعدام) و39% عن عام 2015 (1634 عملية إعدام، وهو أعلى رقم منذ عام 1989)، بحسب تقرير نشره موقع «ميرور» البريطاني.

كما وصف التقرير السنوي الأخير حول عقوبة الإعدام دول جنوب الصحراء الأفريقية بأنها «منارة الأمل» وسط تراجع عمليات الإعدام في جميع أنحاء العالم. وقالت منظمة العفو الدولية  إن 20 دولة من دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ألغت الآن عقوبة الإعدام بالنسبة لجميع الجرائم. نفذت دولتان فقط في المنطقة، هما الصومال وجنوب السودان، عمليات إعدام في العام الماضي.

وظلت الصين أكثر دول العالم تنفيذًا لحكم الإعدام، لكن المدى الحقيقي لاستخدام عقوبة الإعدام في البلاد غير معروف لأن هذه البيانات مصنفة على أنها سر من أسرار الدولة. الرقم العالمي الذي لا يقل عن 993 حالة إعدام لا يشمل الآلاف من عمليات الإعدام، التي يعتقد أنها نفذت في الصين. باستثناء الصين، تمت 84% من جميع عمليات الإعدام المبلغ عنها في أربع دول فقط وهي إيران والسعودية والعراق وباكستان.

خلال عام 2017، نفذت 23 بلدًا عمليات إعدام، مثلما حدث في عام 2016. وكانت دول البحرين والأردن والكويت والإمارات العربية المتحدة قد استأنفت عمليات الإعدام في عام 2017. لم تسجِّل منظمة العفو الدولية عمليات الإعدام في خمسة بلدان، وهي بوتسوانا وإندونيسيا ونيجيريا والسودان وتايوان، التي نفذت عمليات إعدام في عام 2016.

انخفضت حالات الإعدام بشكل ملحوظ في بيلاروسيا (بنسبة 50%، من 4 على الأقل إلى 2 على الأقل)، ومصر (بنسبة 20%) إيران (بنسبة 11%)، وباكستان (31%) والمملكة العربية السعودية (5%). فيما تضاعفت حالات الإعدام في فلسطين من 3 في عام 2016 إلى 6 في عام 2017، وسنغافورة من 4 إلى 8، والصومال من 14 إلى 24.

إلغاء عقوبة الإعدام

في عام 2017، ألغت دولتان – غينيا ومنغوليا – عقوبة الإعدام في القانون بالنسبة لجميع الجرائم. وأصبحت العقوبة ملغاة في غواتيمالا بالنسبة للجرائم العادية فقط. ووقعت غامبيا معاهدة دولية تلتزم بموجبها بعدم تنفيذ أحكام الإعدام والانتقال إلى إلغاء عقوبة الإعدام في القانون.

في نهاية عام 2017، قامت 106 بلدًا (أغلبية دول العالم) بإلغاء عقوبة الإعدام في القانون بالنسبة لجميع الجرائم و142 دولة (أكثر من الثلثين) قد ألغت عقوبة الإعدام في القانون أو الممارسة.

انخفاض ملحوظ في معدلات أحكام الإعدام بالعالم-صورة أرشيفية-وكالة الأنباء الفرنسية

سجّلت منظمة العفو الدولية عمليات تخفيف أحكام أو حالات إصدار عفو في 21 بلدًا: بنغلاديش، والكاميرون، والصين، ومصر، والهند، وإندونيسيا، واليابان، والكويت، وماليزيا، وموريتانيا، والمغرب، ونيجيريا، وباكستان، وبابوا غينيا الجديدة، وقطر، وسريلانكا، وتايوان، وتونس، والإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، وزيمبابوي.

تم تسجيل 55 حالة تبرئة للسجناء المحكوم عليهم بالإعدام في ستة بلدان: الصين، وجزر المالديف، ونيجيريا، وتايوان، والولايات المتحدة الأمريكية، وزامبيا.

سجّلت منظمة العفو الدولية ما لا يقل عن 2.591 حكمًا بالإعدام في 53 بلدًا في عام 2017، وهو انخفاض ملحوظ عن الرقم القياسي البالغ 3.117 في عام 2016. ومن المعروف أن هناك 21.919 شخصًا على الأقل ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام في نهاية عام 2017.

وأشارت تقارير من عام 2017 إلى أن خمسة أشخاص على الأقل أُعدموا في إيران ممن كانوا دون سن 18 عامًا وقت ارتكاب الجريمة التي حُكم عليهم بالإعدام فيها.

وفي العديد من البلدان التي حُكم فيها على الأشخاص بالإعدام أو أعدموا، لم تكن الإجراءات القضائية تفي بالمعايير الدولية للمحاكمة العادلة. وشمل ذلك الحصول على اعترافات عن طريق التعذيب أو غيره من طرق سوء المعاملة، بما في ذلك البحرين والصين وإيران والعراق والسعودية.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد