1,524

من بين 57 من «كلاسيكيات ديزني»، هناك 11 نصًا أصليًا فقط، هذا ما يؤكده تقرير في صحيفة «الباييس» يتناول التحولات التي أجرتها ديزني على الروايات وقصص التراث لتقدم أفلامها الرائعة، وفقًا للتقرير هناك شيء واحد يروق لأكبر صانعي الأحلام لدى تقديمهم للعلاقات الكلاسيكية؛ اختلاق كل شيء حرفيًا. فالأكثر من الأغاني والحيوانات الناطقة والنطاق الزمني، لا تتمسك ديزني أيضًا بالثقافة الشعبية كثيرًا، وتلغيها في الغالب؛ اليوم يعتقد العالم أن بوكاهونتاس وجون سميث وقعا في الحب، وكانا يتجوّلان في ضوء القمر الأزرق، وهما يسمعان من بعيد عواء الذئب. وهذه هي اللحظة المناسبة لكشف الكذبة التي طالما صدقناها، كذبة جميلة، لكنها كذبة في نهاية المطاف!

1.  بوكاهونتاس: كان لديها 10 أعوام وهو في السابعة والعشرين

عم نتحدث هنا؟ عن بوكاهونتاس، أخذ فيلم ديزني عام 1995 عن مذكرات المكتشف والبحار جون سميث التي قدمها في حوالي عام 1610.

أين الخدعة؟ يشير التقرير إلى أن مذكرات سميث لم تتناول أية علاقة حب تجمعه ببوكاهونتاس؛ فقد كانت تبلغ عشرة أعوام فقط، وكانت تناديه «الأب»؛ لأن عمره كان 27 عامًا، في الواقع لقد تزوجت بوكاهونتاس من كوكوم الذي كانت تحبه، وأنقذ حياة سميث حين أمسك برأسه، (وغالبًا لم يكن لديه مثل هذا الشعر اللامع مثلما كان في الفيلم)، بعد سنوات، وبعد ترمّلها، سافرت بوكاهونتاس إلى لندن، وتزوجت هناك، وتوفيت في الثانية والعشرين من عمرها.

ومنذ ذلك الحين تنامت أسطورة حبها لجون سميث، غذّتها ديزني وخففت من الذنب الذي ارتكبه المستعمرون ضد السكان الأصليين للعالم الجديد، وصار ما حدث طبقًا لديزني أنهم: أبادوهم واستولوا على أرضهم، لكنهم أيضًا علموهم قوة الحب الحقيقي.

2. سندريلا: لم تحب الأمير.. كان متسلطًا

نتحدث عن فيلم ديزني سندريلا المأخوذ عن حكاية الفرنسي شارل بيرو «سندريلا» التي كتبها عام 1697.

أين الخدعة؟ في حكاية بيرو حصل الأمير على سندريلا (وكانت تدعى Aschenputtel) بسبب إصراره، بينما هي لم تكن لديها رغبة كبيرة، وقد طاردها في ثلاث مناسبات مختلفة، لكنها تمكنت من الاختباء بفضل قدراتها السحرية.

في المرة الثالثة لم يدعها الأمير تتمكن من الهرب؛ فأمر بتغطية سلالم القصر بالقار حتى يلتصق بها حذاء محبوبته، في النهاية تزوجت سندريلا بعد أن تأكدت من أنها لن تتمكن من الفرار منه، الأمر مختلف جدًا عما حكته ديزني من أن الأمير الغنيّ الوسيم تزوج من عذراء جميلة وفقيرة، بعد أن وقعا في الحب، هكذا دون أن يتبادلا أية كلمة.

3. هرقل: ألف فخ وفخ

في فيلم هرقل الذي أنتجته ديزني عام 1997، وضعت الشركة الأسطورة اليونانية في الخلاط – كما يشير التقرير- وأعطتنا شكلًا مختلفًا، بحيث كان وجه الشبه الوحيد مع قصيدة بيساندر المعروفة، التي كُتبت  في القرن السابع قبل الميلاد، واستُوحي  منها الفيلم، هو أسماء الشخصيات فقط.

أين الخدعة؟ في كل الأجزاء – وفقًا للأسطورة – كان هرقل ابن المغامر – أو يمكننا القول: المغتصب لألكمين – زيوس، وبين 100 ابن لزيوس الذين أنجبهم من نساء أخريات، أكنّت زوجته (وأخته) هيرا كرهًا كبيرًا لهرقل، ولهذا أرسلت ثعبانين لقتله دون جدوى. وقبل أن يتم العشرين عامًا، كان لدى هركليز 52 ابنًا، ولسوء الحظ في هجوم مجنون قتل اثنين من أبنائه من ميجارا، زوجته الأولى الأقل جمالًا بكثير مما ظهرت عليه في الفيلم. اجتمع هرقل مع ميجارا مع ابن عمه، وبدأوا في إنجاز 12 مهمة ليكون بريئًا من جريمته. ولا حاجة للتوضيح بأنه لم تكن هناك جوقة من النساء السود.

4. كتاب الأدغال: عنف ماوكلي وبالو

فيلم ديزني كتاب الأدغال عام 1967 الذي أُخد عن حكاية الاستعمار، أو الاعتذار كما يسمّيها بعض المؤرخين، والتي كتبها روديارد كيبلينغ عام 1894.

قلّلت ديزني من العنف الموجود بالحكاية الأصلية، فقد دمّر ماوكلي في مناسبتين مختلفتين قرى بشرية رغبة منه في الانتقام، وعلّمه الدب بالو أعمال الشغب التي صدمت بقية الحيوانات، وقدّمت الحكاية أيضًا شخصية زعيم القرود لوغو بشكل يفجر كل الصور الذهنية عن السود، حتى أنه يغني لماوكلي «أريد أن أصبح مثلك».

أعمال شغب الشوارع والتمرد الاجتماعي على حقوق المدنيين في مجتمع السود، أثارت هذه المحاكاة جدلًا واعتقادًا بأن والت ديزني – وكان هذا آخر فيلم يشرف على إنتاجه – أراد استخدام السينما في نشر رسالة شديدة التحفظ.

5. علاء الدين: كسول ومجرم

في عام 1992 أنتجت ديزني فيلم علاء الدين المستوحى من «حكايات ألف ليلة وليلة» المجموعة من التراث الشرقي حوالي عام 850.

يوضح التقرير أن علاء الدين يطلب من المارد في النص الأصلي طلبات مختلفة عما جاء في الفيلم، الأول هو أن يُخرجه من كهف الكنوز الرائع، والثاني هو أن يقيم له مأدبة فاخرة له ولأمه. في الحكاية الأصلية تُوفي والد علاء الدين بسبب شعوره بالعار من شكل ابنه، وبعد وفاته كان يبيع مع أمه المصابيح.

أما الطلب الثالث، فهو الأكثر تعقيدًا؛ فقد كانت الأميرة بدر البدور (ياسمين في الفيلم) قد تزوجت من ابن الوزير، وطلب علاء الدين من المارد أن ينقلهما له كل ليلة في غرفة نومه، حيث كان يحبس الزوج في الحمام، ويترك الأميرة، كان هدفه هو ألا يتم الزواج، وحينها يقوم الملك بتطليق ابنته من ابن الوزير، وهكذا كان هذا الرجل ضحية حقيقية  في القصة.

6. أحدب نوتردام: كوازيمودو كان أصمًا

الفيلم أنتجته ديزني عام 1996 عن رواية فيكتور هوجو التي كتبها عام 1831 «أحدب نودتردام»، وفي الرواية كان كوازيمودو أصمًا، وكان بالكاد يستطيع الكلام، ومن جانب آخر كان أكثر عنفًا مما بدا عليه في فيلم ديزني، فقد اختطف أزميرالدا، وتسبب بطريق الخطأ في اعتقالها، وقتل خطًأ العديد من الغجر الذين حاولوا تحريرها من زنزانتها، وحين اكتشف أن فرولو يحاول شنقها ألقاه من أعلى برج الكنيسة.

الرواية انتهت بقفزة زمنية حين اكتشف الجنود جثة مشوهة ومحترقة لكوازيمودو تحتضن جثة أزميرالدا، ولم تحدث بينهما قصة حب.

7. بيتر بان: الأطفال هم الذين حاولوا قتل ويندي

في العمل الأصلي حاول الأطفال الضائعون قتل ويندي؛ لأنهم اعتقدوا أن قائدهم سيتخدها زوجة له، لكن في الفيلم كانت تنكر بيا هي من تغار منها، وينقذها بيتر بان من الموت – كعادة أفلام ديزني – بقبلة حب حقيقية. في الفيلم يفضّل الأطفال الضائعون قضاء وقت فراغهم – ولديهم منه الكثير – في مطاردة الهنود الحمر، وقدّمتهم ديزني في صورة الهمج غير المتعلمين، وغير القادرين على قول أي شيء، سوى «جاو»، وهو ما اعتُبر عام 1953 عنصرية غير مسؤولة.

8. مولان: ليس هناك أشباح في الصين

فيلم ديزني مولان الذي تم إنتاجه عام 1998، واستُوحي من قصة صينية مغنّاة تعود للقرن السادس، صدر بعد 1400 عام فيلم ديزني الأكثر محافظة من الأصل. في الفلكلور الصيني مولان بطلة خارقة دائمًا: زوجة ماهرة، تمتلك كل المهارات، ولا تشوبها شائبة، وخبيرة في شؤون القتال، وماهرة في الحرب بالسيف والرمي بالقوس. أرسلتها أسرتها للحرب؛ لأنها تعرف أنها ستنتصر، وكان الشاغل الوحيد لأمها هي أن تعود مولان عذراء.

حين اكتشف زملاؤها في الجيش أنها فتاة حملوها على الأكتاف وأشادوا بمهاراتها، بدلًا عن إدانتها ومعاقبتها بالإعدام، ونبذها، والتبرؤ منها، كما في الفيلم، وبعد أن قضت في الجيش 12 عامًا؛ عادت مولان إلى بلادها وواصلت حياتها؛ فتزوجت من جارها. ولم تكن في حاجة إلى مساعدة أرواح أسلافها؛ لأن القصة الأصلية واقعية، كانت ديزني تعتقد أن الجمهور الغربي ينتظر في حكاية وقعت في الصين أن يكون هناك أشباح؛ فظهرت في الفيلم.

حالات أخرى من خارج ديزني

هناك أفلام لم تنتجها إمبراطورية ديزني، واختلقت هي أيضًا نصف القصة، في «آنستازيا» الذي تم إنتاجه عام 1998، وكان من بطولة الأموات، في الواقع البطلة هي الوريث الشرعي للأسرة الملكية الرومانية، قُتلت في قبو في أعقاب ثورة فبراير(شباط). ولعدم العثور على جثتها  نشأت أسطورة كونها لا تزال على قيد الحياة (وظهرت في الفيلم فاقدة للذاكرة)، وبعد سنوات تم العثور على بقايا جثتها.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

تعليقات الفيسبوك