تُسجل جوجل كل ما تفعله تقريبًا، بدءًا من معلومات عمليات البحث التي تقوم بها في محركها، والمواقع التي تتصفحها من خلال متصفح كروم، ووصولًا إلى موقعك الجغرافي، وبريدك الإلكتروني، وما إلى ذلك.

ويتساءل البعض حول ما إذا كان من الآمن أن تحتفظ جوجل بكل تلك المعلومات عنهم. وفي هذا التقرير، تتناول مجلة «وايرد» الأمريكية الأساليب التي تستخدمها جوجل لتعقبك، ووسائل إيقافها.

رجَّحت المجلة في البداية معرفتك فعليًا بأن جوجل تراقب ما تفعله عبر أجهزتها وتطبيقاتها وخدماتها، لكنك قد لا تعرف حجم ونطاق المعلومات التي تتعقبها هذه الشركة.

إذ ستجد أنها تسجل الأماكن التي تذهب إليها، وعمليات الشراء التي تجريها، وغيرها من المعلومات.

وتملك جوجل في حوزتها مجموعةً شاملة من البيانات، لكنك تستطيع التحكم في معلوماتك التي تحصل جوجل عليها، وطول المدة التي تحتفظ خلالها الشركة بتلك المعلومات.

ونبّهت المجلة في مستهل تقريرها إلى أنها تتناول موضوعين هنا: الأول هو حجم المعلومات التي تجمعها جوجل عنك، وهي معلوماتٌ كثيرة للغاية، والآخر هو ما تفعله الشركة بهذه المعلومات.

إذ تقول الشركة إن سياساتها في جمع المعلومات تُحسن الخدمات التي تقدمها –مثل مساعدتك في العثور على مطعم يشبه مطعمًا آخر أعجبك مُسبقًا-، ولكن بعض المُستخدمين قد يُخالفونها هذا الرأي.

فهناك جزءٌ كبير من البيانات -الواردة في تقرير «وايرد»- التي لا يراها سوى المستخدم، أو لا تُستغل إلا بقدرٍ محدود لعرض إعلاناتٍ تهمك أكثر.

وفي نهاية المطاف تنحصر خياراتك في منح جوجل كامل ثقتك لتستخدم كل بياناتك بمسؤولية «ويمكنك الاطلاع على سياسة الخصوصية هنا»، أو عدم استخدام خدمات جوجل من الأساس، أو تقنين حجم البيانات التي يمكنها الحصول عليها.

ونظرًا لوضوح الخيارين الأول والثاني؛ فإن التقرير يركز على الخيار الثالث.

على الشبكة العنكبوتية

أشارت مجلة «وايرد» إلى أن أفضل مكان لتبدأ منه التحكم في المعلومات التي تجمعها جوجل عنك، هو صفحة عناصر التحكم في النشاط «Activity Controls» داخل حساب جوجل على الإنترنت. وسيأخذك الرابط السابق إليها مباشرةً في حال تسجيل الدخول إلى حسابك مسبقًا.

Embed from Getty Images

وسترى أن البيانات التي تُسجلها جوجل عنك تنقسم إلى ستة أقسام، وبإمكانك إبطال خاصية التعقب لأي قسم منها عن طريق الضغط على الزر الموجود أمامه.

وترى المجلة أن أول قسمين، النشاط على الويب وفي التطبيقات «Web & App Activity» وسجل المواقع الجغرافية «Location History»، هما الأكثر أهمية. ويحتوي القسم الأول على كل ما تفعله على شبكة الإنترنت أثناء تسجيلك الدخول عبر متصفح كروم، وكل ما تبحث عنه أثناء تسجيلك الدخول على جوجل، وكل ما تفعله داخل تطبيقات الشركة.

اضغط على رابط إدارة النشاط «Manage activity»، الموجود أسفل النشاط على الويب وفي التطبيقات «Web & App Activity»، لترى نوع التفاصيل التي ترصدها سجلات جوجل.

وسترى صفحات الإنترنت التي زرتها، وعمليات البحث التي أجريتها، والتطبيقات التي فتحتها عبر هاتفك الأندرويد، دون تفاصيل ما تفعله داخل تلك التطبيقات.

واضغط على رابط الفلترة حسب التاريخ والمنتج «Filter by date & product» الموجود في الأعلى لعرض جميع التطبيقات التي يجري تعقبها، بدءًا من مساعد جوجل «Google Assistant» وانتهاءً بمتجر جوجل بلاي «Google Play Store». وتُتيح لك الطريقة نفسها فلترة النتائج وفقًا للتاريخ، بحسب التقرير.

وبمجرد اختيار ترشيح «فلتر» بعينه –مثل تطبيقات أندرويد-، تستطيع حذف جميع النتائج المتوافقة من خلال الضغط على رمز سلة المهملات. أما عن السجلات الفردية، فيمكن مسحها من السجلات عن طريق الضغط على رمز النقاط الثلاثة الموجود بجانب كل قيد، واختيار الحذف.

خيارات الحذف

وفي حال كنت ترغب في حذف كل شيء، عليك الضغط على رابط حذف النشاط «delete activity» الموجود إلى يمين الشاشة. وبعدها يمكنك اختيار جميع الأوقات «all time» في النطاق الزمني، واختيار جميع المنتجات «all products» في الفلترة.

بذلك تُحذف كافة معلوماتك التي سجلتها شركة جوجل في قسم النشاط على الويب وفي التطبيقات.

وأورد تقرير «وايرد» الاختيار الآخر الذي طُرح مؤخرًا، وهو إعطاء جوجل أمرًا بأن تحذف تلقائيًا كل شيء سجلَته منذ مدة تزيد عن ثلاثة أشهر، أو 18 شهرًا. وتستطيع رؤية الخيارين في حال ضغطت على زر الحذف التلقائي في أعلى قائمة النشاطات.

Embed from Getty Images

الآن انتقل التقرير إلى القسم الثاني، وهو سجلّ المواقع الجغرافية «Location History» المسؤول عن جمع البيانات من هاتفك، والذي يعمل بطريقةٍ مختلفة نوعًا ما.

وهنا أيضًا يمكنك الذهاب إلى رابط إدارة النشاط «Manage activity» لرؤية البيانات التي سجلتها جوجل وتعديلها، لكن البيانات هنا تُعرَض على خريطة؛ في شكل نقاط حمراء صغيرة تدل على الأماكن التي زرتها.

ويمكنك تحديد نطاق التاريخ حسب الرغبة، عن طريق الضغط على قوائم السنة والشهر واليوم الموجودة أعلى يمين الصفحة.

ومن الممكن حذف هذه البيانات من سجلات جوجل بالضغط على رمز سلة المهملات في أسفل يمين الصفحة، وسيظهر الرمز سواءً كنت تستعرض يومًا بعينه أو تاريخ السجل بالكامل. ولحذف موقع واحد من السجل، اضغط على النقاط الثلاثة الموجودة بجانبه، واختر حذف «Remove».

مراجعة النشاط وجي ميل

أفاد تقرير «وايرد» بأن القسم الثالث في عناصر التحكم في النشاط هو قسم معلومات الجهاز«Device Informatio». ويغطي هذا القسم الهواتف والأجهزة اللوحية التي تتصل من خلالها بحسابك في جوجل، دون أن يتضمن الأنشطة التي يؤديها الفرد على أجهزته.

ولا يحتوي هذا القسم على الأنشطة المنفردة لجهازك على غرار قسم النشاط على الويب وفي التطبيقات «Web & App Activity». وليس باستطاعتك هنا سوى أن تحذف تاريخ السجل بأكمله، من خلال الضغط على حذف الكل «delete all».

ثم يتناول التقرير القسم الرابع في القائمة الرئيسية، وهو التفاعل الصوتي مع الجهاز «Voice & Audio Activity».

وفيه تُسجل جميع الأوامر الموجهة إلى مساعد جوجل، سواء كنت قد أصدرتها إلى هاتفك أو المتحدث الذكي.

اضغط على إدارة السجل «Manage Activity»، وستظهر لك قائمة بكل شيء قلته لمساعد جوجل، ويمكنك اختيار الاستماع إلى كافة التسجيلات الصوتية مرةً أخرى.

اضغط على النقاط الثلاث الموجودة إلى جانب التسجيل المُراد واختر الحذف، أو اضغط على رمز سلة المهملات كي تحذف تسجيلات يومٍ بأكمله، أو اختر حذف النشاط من خلال الرابط إلى اليسار لحذف كافة معلومات هذا القسم دفعةً واحدة.

Embed from Getty Images

التفاعل الصوتي ويوتيوب

ويُعنى آخر قسمين بمنصة الفيديو الخاصة بجوجل حسبما يظهر من أسماء القسمين: سجل بحث يوتيوب «YouTube Search History»، وسجل مشاهدة يوتيوب «YouTube Watch History».

وتأتي هيكلة القسمين بنفس نسق قسم التفاعل الصوتي مع الجهاز «Voice & Audio Activity»، مع خيارات لحذف السجلات واحدًا بواحد، أو باليوم، أو حذفها كلها عن طريق رابط حذف النشاط الذي تجده عند الضغط على إدارة السجل «Manage Activity».

بعدها سردت مجلة «وايرد» بعض الخيارات المتاحة لك في حال أردت إيقاف جوجل عن تعقبك مؤقتًا.

ومنها الخروج من الحساب عند تصفح اليوتيوب مثلًا، أو عدم الدخول من الحساب على متصفح جوجل كروم، أو استخدام وضع التخفي «incognito mode» عند البحث أو التصفح في كروم. وتُساعد هذه التدابير في منع ظهور أنشطتك على حساب جوجل.

لكن هذا ليس كل شيء: إذ ترصد جوجل أيضًا رسائل جي ميل لمراقبة عمليات الشراء التي تقوم بها، ورحلاتك، والرحلات الجوية، وفواتيرك المُرتقبة بحسب التقرير. وفعلت جوجل هذا الأمر لفترة طويلة، وجرى توثيقه جيدًا في السابق، حتى صار مادةً لموجةٍ من التقارير الإخبارية مؤخرًا.

ويمكنك الاطلاع على مزيدٍ من هذه البيانات هنا، أو البحث عنها على صفحة البحث داخل جوجل في حال تسجيلك الدخول. جرب كلماتٍ بحثية مثل مشترياتي «my purchases»، أو رحلاتي الجوية «my flights»، أو رحلاتي «my trips»، أو فواتيري «my bills».

وتُستخرج كل هذه البيانات من حسابك في جي ميل، ولا تظهر بالطبع لأي شخصٍ آخر يبحث في جوجل.

وأوضحت المجلة الأمريكية أن هذا النوع من التعقب الحثيث هو ما يُتيح لجوجل تحذيرك حين تتأخر طائرتك، أو عند اقتراب موعد وصول شحنة طلبتها، أو حين يحِل موعد تسديد فاتورة ما، ويحدث ذلك عادةً عن طريق مساعد جوجل. وأضافت المجلة أن أكثر الطرق فعالية لإيقاف هذا النوع من التعقب هو حذف رسائل البريد الإلكتروني من حاسبك على جي ميل، لأنها تعتبر جزءًا من الخدمة التي تقدمها جوجل.

Embed from Getty Images

وترى جوجل أنك ربما ترغب في استعراض مشترياتك الأخيرة، أو رحلاتك الجوية المُقبلة، سريعًا. لذا فهي تُقدم لك خدمة نافعة، لكن المثير للقلق أيضًا هو أن تكتشف أن كل تلك المعلومات يجري تعقبها وتسجيلها، حتى وإن لم تكن المعلومات تُستخدم في تغذية الإعلانات الموجهة.

الإعلانات الموجهة وأجهزتك الهاتفية

انتقل التقرير بعدها إلى الحديث عن الإعلانات، ويُمكّنك رابط هذه الصفحة من رؤية ملف الإعلانات التي حددت جوجل أنها تناسبك، ولكن عليك تسجيل الدخول إلى حسابك لمشاهدتها أيضًا.

وستجد عمرك وجنسك على رأس الصفحة، إلى جانب مجموعةٍ واسعة من الموضوعات التي تعتقد جوجل أنها تُهمُّك، وبإمكانك الضغط على أيٍ منها واختيار الإيقاف «Turn off» لشطبها من السجل.

وتستطيع إيقاف ذلك التخصيص تمامًا عن طريق الضغط على مفتاح التبديل في أعلى الصفحة. وتذكرك المجلة بأن إيقاف تخصيص الإعلانات لن يُقلل عدد الإعلانات التي تظهر لك، ولن يؤثر على مقدار البيانات التي تجمعها جوجل عنك.

ولكنه يمنع جوجل من ربط الاثنين ببعضهما البعض على الأقل. وستشاهد العدد نفسه من الإعلانات، لكنها لن تكون مرتبطةً بالمواضيع التي تعتقد جوجل أنها تثير اهتمامك بالقدر نفسه.

وفيما يتعلق بالهواتف المحمولة، ذكر التقرير أن المعلومات التي تجمعها جوجل عنك من هاتفك هي الموقع الجغرافي بالأساس، إلى جانب تعقبها لك بالطبع من خلال التطبيقات أيضًا –مثل بريد جي ميل ووثائق وخرائط جوجل- على غرار ما يحدث عبر شبكة الإنترنت بالضبط.

ويمكنك فتح الإعدادات «Settings» في جهاز الأندرويد لتعديل بعض خيارات تعقب البيانات. اضغط على حساب جوجل «Google Account» للدخول إلى الصفحات التي تناولها التقرير أعلاه، لكن مع الضغط على الإعلانات «Ads» في هاتفك هذه المرة، لإيقاف تخصيص الإعلانات على هاتفك تحديدًا.

أو اضغط على البحث والمساعد والصوتيات «Search, Assistant & Voice»، لترى المعلومات التي تسجلها جوجل عنك. وتوقع أن ترى مشترياتك وحجوزاتك هنا أيضًا.

وأكّد التقرير مرةً أخرى على أن الموقع الجغرافي هو السجل الأكثر أهمية هنا. اضغط عليه من القائمة لتوقف تعقب موقعك الجغرافي بالكامل من جهاز الأندرويد الذي تستخدمه.

Embed from Getty Images

 موقعك الجغرافي

وإذا كنت تفضل إيقاف هذه الخاصية في تطبيقات معينة فقط، اذهب إلى التطبيقات والإشعارات «Apps & notifications»، ثم اضغط على متقدم «Advanced»، واختر أذونات التطبيقات «App permissions». وتستطيع من هنا اختيار التطبيقات التي يُتاح لها الوصول إلى موقعك الجغرافي، والنفاذ إلى الكاميرا، وقوائم الاتصال، وغيرها.

وأفاد تقرير «وايرد» بأن الأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل آي أو إس iOS، لا تُمكّن جوجل من الوصول إلى الكمّ نفسه من البيانات كما هو متوقع.

وفي حال فتحت تطبيق جوجل من نظام تشغيل آي أو إس، اضغط على النقاط الثلاث في الأسفل إلى اليمين، ثم اختر الخصوصية والأمن «Privacy and Security»، ومنها يمكنك اختيار إيقاف تعقب جوجل لموقعك الجغرافي على هذا الجهاز تحديدًا.

ولتفعل ذلك في كل تطبيقٍ على حدة؛ اذهب إلى قائمة الإعدادات «Settings» الرئيسية في نظام آي أو إس، واختر الخصوصية وخدمات الموقع «Privacy and Location Services»، واعثر على التطبيق الذي تريده.

وتستطيع منح الإذن بالوصول إلى موقعك الجغرافي لكل تطبيق على حدة في جميع الأوقات، أو أثناء استخدامها فقط، أو عدم منح الإذن مُطلقًا.

وأشار التقرير في الختام إلى أنه -وعلى غرار أجهزة سطح المكتب- يمكنك منع جوجل من تعقب ما تتصفحه، وعمليات البحث التي تُجريها، عن طريق الدخول في وضع التخفي «incognito» على متصفح كروم من هاتفك، أو من خلال استخدام متصفحٍ آخر. ويمكنك ببساطة إغلاق هاتفك بالكامل في حال أردت منع جوجل من معرفة موقعك.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد