رصد تقرير لموقع «المنتدى الاقتصادي العالمي» عددًا من أسوأ الكوارث البيئية في العالم، من بينها تسرب النفط في المياه العميقة لخليج المكسيك، وحادثة تشيرنوبل، وتسرب النفط في مياه الخليج العربي خلال حرب الكويت.

تسرب النفط في خليج المكسيك

حلت الذكرى السادسة لتسرب النفط في المياه العميقة بخليج المكسيك في 20 أبريل (نيسان) هذا العام. فقد تسرب النفط وغاز الميثان المنبعث من فوهة البئر على بعد ميل تحت السطح لمدة 87 يومًا. تسربت ملايين البراميل من النفط في المحيط، وقُتل 11 من عمال الحفر في الحادث.

تشيرنوبل

سبّب انفجارٌ في محطة تشيرنوبل للطاقة النووية في 26 أبريل (نيسان) عام 1986، تسرب الإشعاع إلى مساحة واسعة. وحتى يومنا هذا، هناك منطقة حظر تقريبًا في حجم لوكسمبورغ.

إكسون فالديز

جنحت ناقلة إكسون فالديز في مضيق الأمير ويليام، بألاسكا في مارس (آذار) 1989. وأدت تلك الحادثة إلى تسرب ما يقدر بنحو 11 مليون جالون من النفط في الماء.

حرائق النفط الكويتية

في عام 1991، تم إشعال نحو 600 بئر نفطية في نهاية حرب الخليج. اجتاح المنطقة بأسرها الدخان والسخام والرماد.

«باب جهنم»

فتح العلماء السوفييت، الذين كانوا يقومون بعمليات التنقيب عن النفط في عام 1971، هذه الحفرة قرب قرية ديرويز في تركمانستان. ولمنع تسرب غاز الميثان من الحفرة، والإضرار بالبيئة والكائنات الحية، قرر العلماء إشعال النار بها على أمل أن تستهلك النار الغاز خلال عدة أيام، ولكن لم تنقطع عنها النيران منذ ذلك الحين حتى الآن. وتسمى هذه الحفرة «باب جهنم».

فوكوشيما

تسبب زلزال وقع في عام 2011، وفيضان تسونامي في إيقاف عمل محطة الطاقة النووية فوكوشيما دايتشي وتدميرها، مما تسبب في وقوع كارثة نووية، وإطلاق مواد مشعة في البيئة.

بوبال

أطلقَ حادثٌ، وقع في عام 1984، بمصنع للمبيدات في بوبال بالهند، غازات إسوسيانات الميثيل السامة. مات الآلاف من الناس خلال ساعات، وبات الآلاف عرضةً للغاز.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد