كانت الهجرة ملمحًا بارزًا يميز العقد الثاني من الألفية الثانية؛ كما يرصد الكاتب دان كوف في موقع كوارتز، مستعرضًا أكبر موجات الهجرة التي شهدها العالم خلال السنوات العشر الماضية.

استهل كوف تقريره بالإشارة إلى أن العقد الماضي كان «عقد الهجرة»؛ ففي مطلعه، كان قرابة 220 مليون فرد يعيشون خارج البلد التي ولدوا فيها، وبحلول نهايته، ارتفع ذلك العدد إلى 270 مليونًا، بحسب الأمم المتحدة.

بينما كان سبب مغادرة العديد من هؤلاء المهاجرين لبلادهم هو البحث عن فرص اقتصادية أفضل، كانت أكبر ثلاث عمليات هجرة بين الدول نتيجة لأزمات:

1. هجرة  السوريين إلى تركيا ولبنان

هاجر ما يزيد عن 3.7 مليون شخص من سوريَّا إلى تركيا بسبب الحرب الأهلية في سوريا، على مدى العقد الماضي، بالإضافة إلى أكثر من 1.1 مليونًا آخرين هاجروا إلى لبنان. هاتان العمليتان كانتا أكبر موجتين لانتقال الأشخاص في العالم من بلد إلى آخر.

2. هجرة السوريين إلى الأردن وألمانيا

هاجر أيضًا نحو 500 ألف شخص من سوريا إلى الأردن وألمانيا. (تحسب البيانات صافي الهجرة بين البُلدان، أي إنها لا تحصر الأفراد الذين هاجروا ثم عادوا إلى بلدهم مرة أخرى).

وأوضح كوف أن الحرب الأهلية السورية ربما تكون هي الحدث الجيوسياسي الأبرز خلال هذا العقد؛ إذ أحدثت تحولًا في السياسات الداخلية والخارجية للعديد من البلدان في العالم.

وأضاف أنه من خلال إثارة رد فعل عنيف ضد المهاجرين، ربما تكون الحرب السورية قد ساهمت في صعود الشعبوية في أوروبا والولايات المتحدة.

3. هجرة الفنزويليين إلى كولومبيا

ثالث أكبر هجرة خلال العقد الماضي كانت بين فنزويلا وكولومبيا؛ إذ أدى الاقتصاد المتدهور والسياسات المتقلبة إلى هجرة أكثر من أربعة ملايين فرد من فنزويلا منذ عام 2015. واتجه مليون منهم على الأقل إلى كولومبيا، وفي حين لاقي أولئك المهاجرون ترحيبًا على الأغلب، فإن مساعدتهم تسببت في استنزاف موارد كولومبيا.

4 – 5. هجرة الهنود والصينيين إلى أمريكا

وتابع الكاتب قائلًا إن رابع وخامس أكبر عمليتي هجرة كانت من الصين والهند إلى الولايات المتحدة. وكانت هاتان الموجتان غالبًا من المهاجرين ذوي التعليم المرتفع، الباحثين عن فرصة اقتصادية.

ويشار هنا إلى أن (الصين والهند) هما من بين البلدان الأكثر كثافة سكانية في العالم، لذا تُتوقَّع عمليات هجرة كبيرة بينهم.

جدول يوضح أكبر موجات الهجرة التي شهدها العالم خلال العَقد الماضي (بداية من عام 2010 حتى عام 2019). المصدر: كوارتز/ بيانات الأمم المتحدة.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد