في كل شتاء يشتكي المئات حول العالم من مشكلات الرغبة الشديدة في الطعام، والتي ترافقها زيادة الوزن. ففي كل مناسبة، داخلية أو خارجية، يكون الطعام هو الضيف المحبب والدائم، وتكون الكيلوجرامات الزائدة هي كل ما يبقى بعد ليالي الشتاء الباردة الممطرة.

حول هذه المشكلة، وكيفية التغلب عليها، كتبت الصحافية جيل آدامز مقالها الذي نشرته صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية. استهلت الكاتبة بالقول: «في هذه الأيام الباردة والغائِمة، أرغب في الاستلقاء بصحبة كتاب، ربما وأنا أتناول بعض الكعك. ربما يفسّر البعض سلوكي هذا على النحو التالي: تلك الجلسة الكسولة التي ترتبط عادة مع تناول الوجبات السكرية الخفيفة وتؤدي إلى الزيادة في الوزن».

زيادة الوزن في الشتاء.. حقيقة أم خرافة؟

تتساءل جيل قائلة: هل زيادة الوزن في الشتاء تعد أمرًا ذا بال؟ وتنقل إجابة لاري تشيسكِن – رئيس قسم التغذية في جامعة جورج ميسون – عن هذا السؤال: «نعم، هناك عدد جيد من الأدلة يؤكد هذا الأمر».

تظهر الأبحاث أن الناس في المتوسط يكتسبون رطلًا أو اثنين (نصف إلى كيلو جرام تقريبًا) خلال أشهر الشتاء.

على سبيل المثال: أظهرت دراسة أجريت على 195 شخصًا، في مراكز الصحة الوطنية الأمريكية ما بين مارس (آذار) وسبتمبر (أيلول)، زيادة في أوزان هؤلاء الأشخاص بمقدار رطل واحد (نصف كيلو تقريبًا).

Embed from Getty Images

وخلصت دراسة أخرى، شملت 248 شخصًا من القوات المسلحة الأمريكية – ممن سُجّلوا في برنامج لتخفيف الوزن – إلى أن زيادة بمقدار رطلين (كيلوجرام تقريبًا) اكتسبها هؤلاء الأفراد من فصل الخريف إلى الشتاء.

وتضيف جيل: إليك أمر آخر، هناك أدلة على أن البالغين الأمريكيين يكتسبون رطلًا أو اثنين كل عام، ليتراكَم الوزن تدريجيًّا على مدار عقود. وقد يكون الوزن المكتسب في الشتاء هو المُتهم الرئيسي، لذا ربما يجدر بنا أن نعد هذا الموسم وقتًا محفوفًا بالمخاطر؛ كونه يعمل على إضافة «حشوات» (دهون) إضافية لأجسامنا.

في الواقع، تظهر الإحصائيات أن الأشخاص الـ165 الذين شملتهم دراسة معاهد الصحة الوطنية، وعادوا لوزن أنفسهم في سبتمبر (أيلول)، زادت أوزانهم بمتوسط 1.4 رطل عن العام السابق.

تلفت جيل النظر إلى أن زيادة الوزن بمقدار رطل أو اثنين في المتوسط تعني أن هناك أشخاصًا لم تتغير أوزانهم بينما زاد آخرون بمقدار خمسة رطلات أو أكثر. والمفارقة أن الأشخاص الذين يكتسبون أوزانًا أكثر من غيرهم، هم في الأصل يعانون على الأرجح من وزن زائد أو سمنة.

صحة

منذ 11 شهر
30 مشكلة قد يسببها الإكثار من الأطعمة المصنعة

طقوس الشتاء وموائِد الأعياد

تعود جيل إلى تشيسكِن متسائلة: لماذا تحدث زيادة الوزن في الشتاء؟ الذي يجيب بأن «الأسباب ليست واضحة. وأعتقد أن جزءًا كبيرًا من الأمر يمكن عده مرتبطًا بالسلوك». أي: المزيد من الطعام والقليل من التمارين الرياضية.

ثم تنقل الكاتبة عن مايكل جافين – الطبيب في المركز الطبي بجامعة روتشيستر – ما اقترحه حول أن التغيير في سلوكيات تناول الطعام هو مفتاح حل المشكلة، موضحًا أن «الإفراط في تناول الوجبات الخفيفة وتفضيل الأطعمة الجاهزة على الخضراوات والفاكهة، هي واحدة من عادات الأكل التي ربما تحدث في الشتاء».

وتلفت الكاتبة إلى أن بعض الباحثين ضيقوا الإطار الزمني للنظر إلى زيادة الوزن في الأسابيع الممتدة بين عيد الشكر ورأس السنة. وأظهرت دراسة معاهد الصحة الوطنية أن الناس اكتسبوا 0.8 رطل في المتوسط خلال تلك الفترة. وفي دراسة أخرى أجريت على أفراد القوات المسلحة، كانت الزيادة بمقدار 0.4 رطل.

تقول جيل: «يحتفل الناس بأشياء متنوعة أثناء العطلات، مثل الاجتماع مع العائلة، والفعاليات الدينية، وبداية العام الجديد، وهم يفعلون ذلك بالتهام الكثير من الأطعمة والحلويات والمشروبات. ربما يجب علينا أن نصف عطلة الأعياد كإذنٍ للإفراط في الاستمتاع بالملذات؛ بحجة أننا نحتفل».

يوضح لاري الأمر أهمية العطلات والأعياد في زيادة الوزن قائلًا: إنها تعني الكثير من الفعاليات الاجتماعية، وتنوع الأطعمة، والمزيد من استهلاك الكحول. ويحتوي الكحول على الكثير من السعرات الحرارية، ويضعف القدرة على ضبط النفس. وليس المُلام هنا فقط هو الإفراط في تناول الطعام في حفلات الأعياد، ولكن عندما يكون الجو باردًا وماطرًا وربما تتجمد درجات الحرارة في الخارج، يقضي الناس أوقاتًا أكثر في منازلهم؛ ما يعني ممارسة أقل للنشاط البدني».

تعلّق جيل بأن الأبحاث تدعم هذا التباطؤ في ممارسة النشاط البدني في الشتاء، إذ وجدت مراجعة لـ37 دراسة أن الناس يمارسون النشاط البدني في الربيع والصيف أكثر من فصل الشتاء. بالإضافة إلى ذلك، من السهل الشعور بالملل عندما تكون حبيس المنزل، الأمر الذي يقودك إلى تناول المزيد من الوجبات الخفيفة.

ما العمل؟

تتساءل الكاتبة: إذا كان الشتاء بشكل عام، وموسم الأعياد بشكل خاص، هي مناسبات لزيادة الوزن الذي قد يظل يثقلنا إلى الأبد، فما الذي يمكن فعله؟

Embed from Getty Images

أولًا: أن تدرك أن زيادة الوزن في الشتاء أمر محتمل الحدوث وبالتالي؛ انتبه إلى نظامك الغذائي وحاول أن تبقي مستوى نشاطك البدني عاليًا.

تنقل جيل نصيحة مارجريت فاهي – طالبة الدكتوراة في جامعة ممفيس وباحث رئيسي في دراسة زيادة أوزان أفراد القوات المسلحة – التي تقول: إن مراقبة الوزن يوميًّا أمر أساسي. واستخدم المشاركون في الدراسة موازين إلكترونية تُرسل البيانات مباشرة إلى الباحثين. ولاحظت مارجريت وزملاؤها أنه أثناء أشهر الشتاء، يتجاهل الناس وزن أنفسهم بشكل يومي.

ولاحظ الباحثون أيضًا أن المشاركين الذين التحقوا ببرنامج لإنقاص الوزن اكتسبوا أوزانًا أقل، ما يشير إلى أنه عندما يكون الحافز مرتفعًا، يمكن تجنب زيادة الوزن في الشتاء.

وحول أهمية الحوافز تضيف جيل: يمكن أن تساعدك الحوافز على التمسك بخطوات المحافظة على الوزن، مثل: الوزن اليومي، ومتابعة النظام الغذائي، والنشاط البدني. وهناك عدد من التطبيقات التي تُسهّل مهمة تتبع ما تأكل ومقدار حركتك.

تعود الكاتبة لمارجريت التي تقول: «زيادة الوزن في فصل الشتاء أمر شائع الحدوث؛ ما يعطي أهمية خاصة لاستراتيجيات المحافظة على الوزن، التي من المهم تطبيقها خلال فصل الشتاء».

أما مايكل فيوصي بمراقبة عادتنا الغذائية لكن دون تشدد مفرط؛ فلا تتجنب البسكويت تمامًا على سبيل المثال، لكن حدد لنفسك قطعة أو اثنتين.

ما يعنيك شخصيًّا هو الأهم

ويضيف لاري: «من المهم أن تلاحظ ميولك الخاصة»، وعندما يقدم استشارة لمرضاه الذين يريدون إنقاص أوزانهم، يسألهم عادة عما يعتقدون أنه ساهم في زيادة أوزانهم. هل تأكل عندما تشعر بالملل أو الحزن؟ هل تخطط لوجباتك؟ هل تتداخل النزهات العائلية أو العائلة مع خطة الطعام الصحي الخاصة بك؟ هل هناك مشكلات صحية ذات صلة؟

يقول لاري: «أنت تسمع عن الكثير من العوامل التي تتعلق بالوزن، لا تحتاج لأن تراقبها كلها، فقط اهتم بتلك العوامل الخاصة بك».

تختم الكاتبة مقالها قائلة: «زيادة الوزن مع التقدم في العمر ليس أمرًا حتميًّا». ولتجنب ذلك، تنصح بممارسة الرياضة لأنها تؤدي بالفعل دورًا مهمًّا في خسارة الوزن.

صحة

منذ 11 شهر
مترجم: لجهاز هضمي أكثر صحة.. اتبعي هذه الحمية الغذائية!

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد