سوق العمل ينقلب من جديد.

لقد رأينا مؤخرا زيادة في أعداد السير الذاتية المقدمة للوظائف الشاغرة. العاطلون عن العمل منذ فترة طويلة ممن كانوا قد فقدوا الأمل في الحصول على وظيفة يحاولون الآن مرة أخرى، وآخرون ممن كانوا غير راغبين في تغيير وظائفهم الحالية بدأوا يتلمسون الأرض للتحرك . وحتى إن كنت تتمتع بأفضل المؤهلات ما يزال أمر ليس بهين أن تحصل على مقابلة العمل لتلك الوظيفة الرائعة الجديدة.

كيف تجعل سيرتك الذاتية توضع في خانة مقبول؟؟ نقترح عليك الآتي:

1- اقرأ تفاصيل الوظيفة جيدًا

 

عن أي مهارات أو مميزات بالضبط يبحث صاحب العمل أو مدير التوظيف في المتقدم لهذه الوظيفة؟ ما هي المهارات والخبرات و المؤهلات الواجب توافرها في المرشحين؟ وما هي الصفات التي يفضل أن تكون في هؤلاء المرشحين؟

إذا لم تتوفر فيك المتطلبات الأساسية أو معظمها على الأقل فهناك شك في إمكانية وصولك إلى تلك المقابلة. حتى إذا كنت حاصلًا على الدكتوراه أو ماجستير في إدارة الأعمال، إذا لم تكن عندك خبرة في العمل في التشييد والبناء أو بيع التجزئة فغالبًا ليست لديك الخبرة التي تؤهلك للعمل في قسم السباكة في ماركت “لو” الشهير لبيع مهمات إصلاح وتجديد المنازل.

2- أعد كتابة سيرتك الذاتية

 

إذا كنت مهتمًا جديًّا بوظيفة ما، فهي تستحق أن تأخذ من وقتك ما يكفي لإعادة كتابة وترتيب سيرتك الذاتية لتوضيح مهاراتك وخبراتك الخاصة التي تناسب تلك الوظيفة. صاحب العمل غالبًا يأخذ بضع ثوانٍ للنظر في كل سيرة ذاتية أمامه بحثًا عن كلمات معينة تناسب أهم متطلبات الوظيفة التي يقدمها. إذا كانت سيرتك الذاتية تبدو وكأنها مقدمة لوظيفة أخرى ففي الأغلب ستوضع في كومة المرفوض.

احرص على الأقل أن يكون الجزء المتعلق بأهدافك في السيرة الذاتية مناسبًا لعنوان الوظيفة المتقدم لها. لا تذكر أنك تبحث عن فرصة عمل في التسويق عندما تتقدم لوظيفة مدير مكتب مثلًا. وبالمثل إذا كنت تمتلك المهارات والخبرات المناسبة للوظيفة احرص على أن يكون هذا ظاهرًا و سهل الإيجاد في سيرتك الذاتية.

3- أحسن كتابة خطاب التقديم

 

إذا لفتت سيرتك الذاتية اهتمام مقدمي الوظيفة فإنهم بالأحرى سوف يقرؤون خطاب التقديم المرفق. خطاب التقديم هو فرصتك لإظهار جوانب شخصيتك وإخبار مقدم الوظيفة لماذا أنت بالذات الاختيار الأمثل لتلك الوظيفة. لا تضع هذه الفرصة.

اجعل خطاب التقديم مناسبًا للوظيفة المعروضة وما تعرفه أو ما تستطيع معرفته عن الشركة. لا تكرر الخطأ الشائع بإرسال الخطاب إلى الشخص أو الجهة الخطأ، أو تخطئ في كتابة عنوان الوظيفة. للأسف لقد رأينا هذا يحدث مرارًا.

4- ابتعد عن جهاز الكمبيوتر

 

الكثير من الباحثين عن عمل يقضون ساعات طويلة كل يوم على مواقع التوظيف ويضعون سيرهم الذاتية على الإنترنت. بالرغم من ذلك فإن الإحصائيات تشير إلى أن أغلب الوظائف يتم إيجادها عن طريق العلاقات وشبكات المعارف. لزيادة فرصك اجلس مع أصدقائك ومعارفك لشرب القهوة وأخبرهم عما تبحث عنه بالضبط. انضم لمجموعات الدعم المحلية لتزيد فرص وصولك إلى الوظائف المحتملة.

إذا وصلت سيرتك الذاتية إلى مدير التوظيف عن طريق أحد الأشخاص الثقات فإن ذلك سيجنبك الكثير من العقبات. بل من الممكن أن يضع سيرتك الذاتية في خانة المقبول حتى وإن كان ينقصك أحد المتطلبات الأساسية.

نحن نتفهم أن سوق العمل ما يزال شاقًا رغم تغير مؤشرات الاقتصاد. للحصول على مقابلة العمل تلك اعمل على تعديل سيرتك الذاتية و خطاب التقديم ليتناسبا مع الوظيفة، ثم استخدم دائرة معارفك وعلاقاتك للوصول إلى أفضل الفرص. إذا اتبعت هذه الخطوات سوف تصل بإذن الله إلى أفضل النتائج.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد