قد يمتد تأثير الكوارث النووية لآلاف السنين، فحادثة تشيرنوبل تسببت في أن تكون المنطقة غير صالحة للحياة، إلا بعد 20 ألف سنة. وعلى الجانب الآخر من الكوارث النووية، فإن المصانع والمفاعلات النووية باتت أمرًا ضروريًا؛ إذ إنها تنتج ما يقرب من 5.7% من الطاقة المستخدمة عالميًا، كما تنتج 13% من كهرباء العالم.

ولذا فمع وجود 437 مصنع نووي في العالم، أصبحت الحوادث أمرًا متوقعًا سواء الآن أو لاحقًا. إلا أن بعض هذه الحوادث قد تكون صغيرة يمكن تداركها سريعًا، وبعضها الآخر يكون واسع المدى، وكارثي التأثير.

«ذي إنترسبت»: ماذا تعرف عن أرباح الدول من تصنيع الأسلحة النووية؟

وعليه قامت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتصنيف الكوارث النووية على مر السنوات الماضية، وتم وضع كل حادثة في مستوى يوضح مدى خطورتها وتأثيرها. يبدأ الترتيب بالمستوى الأول، وينتهي عند المستوى السابع، حيث الأكثر خطورة والأسوأ أثرًا.

وإليكم الترتيب التنازلي للكوارث النووية التي حدثت عبر السنين، والذي قدمه موقع «Process Industry Forum»:

10- توكيمورا – اليابان 1999 «المستوى 4»

حدث الأمر عندما قامت مجموعة من العمال غير المؤهلين بإضافة كمية من اليورانيوم المخصب إلى خزان هطول الأمطار، فانفجر. عاملان لقيا حتفهما على الفور، وتعرضت مجموعة أخرى من العمال، يصل عددها إلى 56 عامل إلى كميات كبيرة من الإشعاع. وما زاد الأمر سوءًا أن 21 من المدنيين تعرضوا أيضًا إلى كميات من الإشعاع. تم إخلاء السكان من مساحات تتعدى آلاف الكيلو مترات حول مكان الحادث.

9- بيونس آيرس – الأرجنتين 1983 «المستوى 4»

ارتكب عامل خطأ أثناء إعادة تشغيل لوحة الطاقة؛ مما تسبب في وفاته بعد يومين. وقد تسبب الخطأ في انحراف الانشطار النووي بنسبة «3X10» في المنشأة «RA-2»؛ مما أدى إلى تعرض العامل إلى ألفي راد من أشعة جاما و1700 راد من الإشعاع النيوتروني. كذلك تعرض 17 شخصًا آخرين لكميات من الإشعاع تتراوح بين 35 :1 راد.

8-  سان لوران – فرنسا 1969 «المستوى 4»

في يوم17 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1969، وفي واحد من المفاعلات المبردة بالغازانصهر بشكل غير متوقع 50 كيلو جرام من اليورانيوم. تم تصنيف هذه الحادثة في المستوى الرابع وفق الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ويذكر هذا اليوم على أنه أخطر كارثة نووية مدنية في التاريخ الفرنسي.

7- إيداهو – الولايات المتحدة 1961 «المستوى 4»

في الثالث من يناير (كانون الثاني) عام 1961، وفي المحطة التجريبية للطاقة «SL-1»، تعرض المفاعل النووي التجريبي التابع للجيش الأمريكي إلى انفجار بخاري، وانهيار مفاجئ أدى إلى مقتل ثلاثة من العاملين. سبب هذه الحادثة يرجع إلى نزع ذراع التحكم بشكل خاطئ، والذراع هو المسئول عن امتصاص النيوترونات في قلب المفاعل. تعد هذه الواقعة هي الحادث  المأساوي الوحيد في الولايات المتحدة والذي تسبب في تسريب 80 كوري من اليود 131.

6- غويانيا – البرازيل 1987 «المستوى 5»

في الـ 13 من سبتمبر (أيلول) عام 1987 حدث تسرب إشعاعي كبير في مدينة غويانيا، إحدى مدن البرازيل. حيث سُرق أحد أجهزة العلاج الإشعاعي من مركز طبي مهجور بالمدينة. تم تداول الجهاز بين عدد من الأشخاص بشكل خاطئ دون إدراك لخطورة الجهاز أو المادة المشعة؛ مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص، وقامت الدولة بفحص 112 ألف مواطن، كان من بينهم 249 شخص تعرضوا لنسب إشعاع كبيرة في أجسادهم.

5- بنسلفانيا – الولايات المتحدة الأمريكية 1979 «المستوى 5»

في الـ28 من مارس (آذار) عام 1979، في جزيرة «ثري مايل» بولاية بنسلفانيا. انصهر مفاعلين نوويين. وتعتبر هذه الحادثة هي أسوأ كارثة في تاريخ محطة الطاقة النووية التجارية. على إثر هذه الحادثة انطلقت نسب من الغازات المشعة واليود المشع. إلا أنه ولحسن الحظ لم تثبت الدراسات لاحقًا أي رابط بين الحادثة وأي إصابات بالسرطان.

4- سيلافايلد – المملكة المتحدة 1975 «المستوى 5»

أسوأ كارثة نووية في تاريخ المملكة المتحدة حدثت في 10 أكتوبر عام 1957. صنفت في المستوى الخامس في تصنيف الوكالة الدولية للطاقة الذرية. نتج الحادث عن اشتعال النيران في أحد أجزاء مشروع القنبلة الذرية البريطانية، حيث تم بناء أنبوبي توصيل بشكل متعجل. الأول تم بنائه عام 1950 ولحق به الأنبوب الثاني في 1951. وقعت الحادثة حينما اشتعلت النيران في قلب مفاعل الوحدة الأولى مما تسبب في إطلاق كميات من التلوث الإشعاعي في المنطقة المحيطة. 240 إصابة بالسرطان تم ربطها بالحادث. وعلى مسافة 500 كيلو متر من الحادث تم التخلص من الألبان المنتجة في القرى والريف المحيط وعلى مدار شهر كامل.

3- كيشيتيم – روسيا 1957 «المستوى 6»

حدثت كارثة «كيشيتيم» الإشعاعية في 29 سبتمبر عام 1957 في محطة معالجة الوقود النووي بالاتحاد السوفيتي سابقًا، في مصنع «ماياك». صُنفت الحادثة بالمستوى السادس في تصنيف الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وتعد هذه الحادثة هي ثالث أسوأ الحوادث كارثية بعد تشيرنوبل وفوكوشيما. وقعت الحادثة في مدينة «أوزيورسك»، وهي مدينة مغلقة بنيت حول مصنع «ماياك». أطلق على الحادثة اسم «كيشيتيم» بعد أن تم إزالة اسم أوزيورسك وماياك من على الخرائط.

أحد أثار كارثة تشيرنوبل

2- فوكوشيما – اليابان 2011 «المستوى 7»

كارثة «فوكوشيما دايتشي» النووية هي نتيجة سلسة من فشل المعدات. انهيارات نووية وتسريبات للمواد المشعة في مدينة فوكوشيما. وتعتبر أكبر كارثة نووية بعد تشيرنوبل الذي حدثت في عام 1986. والوحيدة التي تقع في نفس التصنيف مع تشيرنوبل في المستوى السابع في تصنيف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

1- تشيرنوبل – أوكرانيا 1987 «المستوى 7»

تعد كارثة تشيرنوبل على نطاق واسع هي أسوأ الكوارث النووية في التاريخ. وهي واحدة من حادثتين تم تصنيفهم في المستوى السابع في ترتيب الوكالة الدولية للطاقة الذرية. الكارثة تسببت في تلوث إشعاعي كبير وكان الأمر سيزداد كارثية لولا أن تم تداركه في نهاية الأمر. ومن أجل إتمام عمليات الإنقاذ كلفت هذه الكارثة 500 ألف عامل و18 مليار روبل. ووفق التقديرات الرسمية السوفيتية نتج عن الكارثة وفاة 31 شخصًا وآثار طويلة المدى للإصابة بالسرطان والتشوهات التي لا زالت تحدث حتى اليوم.

9 دول فقط تملك السلاح النووي.. كيف تمكنت من الحصول عليه؟

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد