أظهرت خريطة تفاعلية نشرت على شبكة الإنترنت، تبين مكان وجود الأشخاص الذين يستخدمون أساور تتبع اللياقة البدنية مثل «Fitbit فيتبت»، معلومات حساسة للغاية حول مواقع وأنشطة جنود في قواعد عسكرية أمريكية.

ووفق ما نشر في تقرير لصحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، فإن خريطة الحرارة العالمية، التي نشرتها شركة تتبع نظام تحديد المواقع العالمي «سترافا Strava»، تستخدم معلومات الأقمار الصناعية لتعيين مواقع وحركات المشتركين في خدمة اللياقة البدنية للشركة على مدى عامين، من خلال إلقاء الضوء على مناطق النشاط.

مترجم: كوريا الشمالية ليست النووي فقط.. ماذا تعرف عن تفوقها العالمي في الرياضة؟

وقالت شركة سترافا إن لديها 27 مليون مستخدم في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الأشخاص الذين يمتلكون أجهزة اللياقة البدنية المتاحة على نطاق واسع مثل «فيتبت» و«جوبون Jawbone»، وكذلك الأشخاص الذين يشتركون مباشرة في التطبيق المحمول. الخريطة ليست حية، بل تظهر نمطًا من الأنشطة المتراكمة بين عامي 2015 وسبتمبر (أيلول) 2017.

وقال تقرير الصحيفة الأمريكية إن معظم مناطق الولايات المتحدة وأوروبا، حيث يستخدم الملايين من الأشخاص متتبعات اللياقة البدنية، تظهر على الخريطة كعلامات ضوئية لأن هناك الكثير من النشاط.

في مناطق الحروب والصحارى في دول مثل العراق وسوريا، تصبح خريطة الحرارة مظلمة تمامًا تقريبًا، باستثناء العلامات الضوئية التي تظهر النشاط. ويؤدي التركيز على تلك المناطق إلى التركيز على المواقع والخطوط العريضة للقواعد العسكرية الأمريكية المعروفة، فضلًا عن المواقع الأخرى غير المعروفة والتي يحتمل أن تكون حساسة، ويفترض أن الجنود الأمريكيين وغيرهم من الموظفين يستخدمون أجهزة تتبع اللياقة البدنية أثناء تحركهم.

مترجم: تحاول الالتزام بالتمارين الرياضية وتفشل في كل مرة؟ دراسة تفسر ذلك

رد الفعل الأمريكي

من جانبه، قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) إنه ينقح ارشاداته التوجيهية حول استخدام كافة الأجهزة اللاسلكية والتكنولوجية في المنشآت العسكرية نتيجة للإفادات التي كُشف عنها.

وقال بيان صادر عن المكتب الصحافي للقيادة المركزية في الكويت إن القواعد الحالية بشأن إعدادات الخصوصية التي ستُطبق على أجهزة مثل أجهزة تعقب اللياقة البدنية يجري «تنقيحها»، وحث القادة على تطبيق القواعد القائمة التي تحكم استخدامها.

ضابط أمريكي يراقب خريطة الحرارة العالمية-واشنطن

وقال البيان الذي صدر ردًا على أسئلة من صحيفة «واشنطن بوست» إن «التطور السريع لتكنولوجيات المعلومات الجديدة والمبتكرة يعزز نوعية حياتنا، ولكنه يطرح أيضًا تحديات محتملة تتعلق بالأمن العملياتي وحماية القوة». وأضاف البيان: «إن التحالف بصدد تنفيذ توجيهات منقحة بشأن إعدادات الخصوصية للتكنولوجيات والتطبيقات اللاسلكية، وهذه التقنيات محظورة في بعض مواقع التحالف وخلال بعض الأنشطة».

وقد شجعت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) استخدام برنامج «فيتبت» بين الأفراد العسكريين، وفي عام 2013 وزعت 2500 جهاز باعتبار ذلك جزءًا من برنامج تجريبي لمكافحة البدانة.

4 ألعاب فيديو يمكن أن تجعل منك «جوزيه مورينيو» الجديد!

نشرت خريطة الحرارة العالمية على الإنترنت في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2017، ولكن المعلومات التي تحتوي عليها نشرت يوم السبت الماضي فقط. وكان ناثان روسر، الذي يدرس الأمن الدولي والشرق الأوسط، قد اكتشف الخريطة على مدونة لرسم الخرائط. وكان ما ذكره والده مصدر إلهام للبحث فيها عن كثب، حيث لاحظ والده أن الخريطة عرضت لمحة عن «أين يعيش الناس البيض الأغنياء» في العالم.

وتساءل روسر: «أتساءل، هل تظهر الخريطة الجنود الأمريكيين؟ إنها نوع من الضوء يشبه شجرة عيد الميلاد». وقد بدأ في كتابة تغريدات عن اكتشافه في الوقت الذي بدأ فيه محللو البيانات والخبراء العسكريين والجنود السابقون تجريب الخريطة للحصول على أدلة على النشاط في مجالات اهتمامهم.

فيما لاحظ آدم رونسلي، الصحفي في موقع «ديلي بيست»، الكثير من أنشطة الركض على الشاطئ بالقرب من قاعدة وكالة المخابرات المركزية في مقديشو بالصومال.

لماذا لا تفقد الوزن بالرغم من ممارستك للرياضة؟

وقال مستخدم آخر على تويتر إنه حدد موقع صواريخ باتريوت في اليمن. وقال توبياس شنايدر، وهو محلل أمني دولي، إن الموقع لا يحدد مستخدمي التطبيق ويعرض العديد من المواقع التي قد تكون مرتبطة بوكالات الإغاثة ومرافق الأمم المتحدة والقواعد العسكرية للدول الأخرى، أو أي مجموعة يحتمل أن يستخدم أفرادها أجهزة تتبع اللياقة البدنية.

ولكن ليس من الصعب رسم خريطة النشاط لمواقع عسكرية معروفة، ومن ثم الحصول على مزيد من المعلومات.

قواعد عسكرية أمريكية

أشار التقرير إلى أن موقع بعض القواعد العسكرية الأمريكية معروف سلفًا، مثل قاعدة قندهار الجوية في أفغانستان. وقد اعترف البنتاجون علنًا ​​بأن قوات العمليات الخاصة الأمريكية لديها موقع صغير في التنف في الصحراء السورية بالقرب من الحدود العراقية، وهو ما يظهر على الخريطة في شكل مستطيل.

وقال شنايدر إن البيانات تقدم أيضًا معلومات لكل من يريد مهاجمة أو نصب كمين للقوات الأمريكية في القواعد أو حولها، بما في ذلك أنماط النشاط داخل القواعد. كثير من الأشخاص يستخدمون أجهزة تعقب اللياقة البدنية كل يوم لتسجيل تمارينهم ومشاركتها مع الآخرين، ويبدو أن الجنود ليسوا استثناء، وهذا يعني أن الخرائط تكشف أكثر بكثير من مجرد عادات ممارسة الرياضة.

قوات أمريكية في سوريا

وأضاف شنايدر: «هذا تهديد أمني واضح. يمكنك أن ترى نمط الحياة. يمكنك أن ترى أين يعيش شخص ما، وأين يذهب لممارسة الرياضة. في واحدة من القواعد الأمريكية في التنف، يمكنك أن ترى الناس يركضون في دوائر».

وقال شنايدر إنه يمكن الكشف عن الأنشطة التي تتعلق بالقوات الأمريكية. وقال إن محيط القاعدة الروسية الرئيسية في سوريا، حميميم، واضح تمامًا، كما تظهر قواعد روسية أخرى، ولكن الإيرانيين إما أنهم لا يستخدمون أجهزة تعقب اللياقة البدنية أو يقومون بإغلاق خاصية التعقب.

وأصدرت شركة سترافا بيانًا قالت فيه إنها «ملتزمة بالعمل مع المسؤولين العسكريين والحكوميين لمعالجة المناطق الحساسة التي قد تظهر». وقد حث بيان سابق للشركة المشتركين على التحقق من إعدادات الخصوصية الخاصة بهم، وقدم رابطًا لموقع يوضح كيفية القيام بذلك.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد