تكثر  أسئلة النساء حول الحمل، خاصة ممن لم تحمل سابقًا وتسعى للإنجاب، وتتنوع الإجابات عادة ما بين تجارب شخصية أو نصائح لا تستند إلى ما يقوله العلم.

في هذا التقرير، الذي نشره موقع «ويب إم دي» الطبي الأمريكي، تجدين بعض الحقائق العلمية حول التبويض والخصوبة، والنصائح التي يمكن أن تساعد المرأة على الحمل والإنجاب.

1. افهمي الدورة الشهرية

عندما تعلمين موعد دورة الحيض، فإنك تحسنين فرصتك في الحمل.

تبدأ المرحلة الأولى باليوم الأول للنزيف أثناء الدورة الشهرية، حيث يقوم جسمك بإفراز هرمونات، مثل الهرمون المُنشّط للحوصلة (FSH)، الذي يجعل البويضات الموجودة داخل المبيض تنمو. وبين يومين و14يومًا، تساعد هذه الهرمونات أيضًا في زيادة سمك بطانة الرحم للاستعداد لاستقبال البويضة المخصبة، وهذا ما يسمى الطور الجُريبي.

2. هذا ما يحدث أثناء فترة التبويض

متوسط ​​الدورة الطمثية هو 28 – 35 يومًا، ويحدث التبويض عادةً ما بين اليوم الـ11 والـ21 من دورتك. ويرتفع هرمون يسمى هرمون اللوتين (LH)؛ مما يؤدي إلى تحرير البويضة الأكثر نضجًا، وفي الوقت ذاته، يصبح مخاط عنق الرحم لديك زلقًا أكثر لمساعدة الحيوانات المنوية على الوصول إلى البويضة.

3. الأمر كله يتعلق بالتوقيت

تولد النساء بحوالي واحد إلى 2 مليون بويضة، ولكن لا يتم تحرير إلا من 300 إلى 400 بويضة فقط في فترات التبويض طيلة حياتهن.

عادة تقومين بتحرير بويضة واحدة فقط كل شهر. وتنتقل البويضة عبر أحد قناتي فالوب التي تربط المبيضين بالرحم. إذا كان التوقيت صحيحًا، فقد يخصبها الحيوان المنوي  أثناء توجهه إلى الرحم. وإذا لم يحدث الإخصاب خلال 24 ساعة من مغادرة البويضة المبيض، فإن البويضة تتحلل. ويمكن أن تعيش الحيوانات المنوية لمدة ثلاثة إلى خمسة أيام، لذا فإن معرفة وقت التبويض يمكن أن يساعدكِ أنتِ وشريكك في التخطيط للجماع في الفترة الأكثر ترجيحًا لحدوث حمل.

4. حددي أيام الخصوبة المرتفعة

عمومًا تكون أفضل فرصة لحدوث الحمل عندما يحدث الجماع قبل يوم أو يومين من التبويض.

إذا كانت دورتكِ مدتها 28 يومًا، فعدي 14 يومًا أخرى بعد الموعد المتوقع لبدء الدورة التالية، وخططي للجماع كل يومين في ذلك الوقت- على سبيل المثال، اليوم 12 و14.

ضعي في اعتبارك أن الجماع كل يوم يقلل من عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل، وقد تكون دورتك أطول أو أقصر، لذلك قد تساعدك حاسبة التبويض عبر الإنترنت في معرفة اليوم المحتمل للتبويض.

5. تتبعي التبويض من خلال درجة الحرارة

بعد أن يحرر جسمك بويضة، يبدأ هرمون البروجستيرون في بناء بطانة الرحم والحفاظ عليها؛ ما يجعل درجة حرارة جسمك ترتفع قليلًا. لذا فقد يساعدك قياس درجة الحرارة باستخدام مقياس حرارة قاعدي كل صباح قبل النهوض من السرير على معرفة فترة تبويضك. يمكنك شراء مقياس الحرارة من الصيدلية. إن ثمنه زهيد، ولكنه ليس دقيقًا مثل طرق لتتبع التبويض الأخرى.

Embed from Getty Images

6. توقع التبويض بواسطة هرمون اللوتين

تحفز زيادة هرمون اللوتين (LH) المبايضك لتحرير البويضة، وتحدث الزيادة عادة قبل 36 ساعة من تحرير البويضة، وتفحص اختبارات التبويض مستويات هرمون اللوتين في البول لمساعدتك في تحديد يوم التبويض.

هذه الاختبارات التي يمكنك شراؤها من صيدلية مريحة ودقيقة للغاية، وقد ترغبين في إجراء الاختبار قبل يوم أو يومين، واحد إلى اثنين من توقعك لحدوث الزيادة حتى تتمكنين من ملاحظة الارتفاع في هرمون اللوتين.

7. المرحلة الأخيرة من الدورة الشهرية

خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية، يبدأ هرمون البروجستيرون في المساعدة على تحضير بطانة الرحم للبويضة المخصبة. إذا لم تُخَصَّب البويضة وتُزرَع، فإنها تتحلل، وتنخفض مستويات هرمون البروجستيرون، وبعد حوالي 12 إلى 16 يومًا، تُسحَب البويضة – إلى جانب دم وأنسجة من بطانة الرحم – من الجسم. هذه العملية هي الحيض؛ وعادة ما تستمر ثلاثة إلى سبعة أيام.

8. تأثير الوزن على الخصوبة

إذا كنتِ تعانين من زيادة الوزن أو السمنة، فقد يؤدي فقدان الوزن إلى زيادة فرصك في الحمل، وجدت دراسة أن النساء اللواتي كان مؤشر كتلة جسمهن أعلى من المعتاد استغرقن وقتًا أطول ليصبحن حوامل مقارنة باللواتي كان مؤشر كتلة جسمهن طبيعيًا. لكن انخفاض الوزن من 5٪ إلى 10٪ يمكن أن يحسن بشكل كبير معدلات التبويض والحمل. السمنة يمكنها أيضًا أن تسبب العقم وانخفاض هرمون تستوستيرون لدى الرجال. كما يمكن أن يؤدي انخفاض الوزن بشكل كبير إلى العقم.

9. العمر يؤثر على فرص إنجاب المرأة

تنخفض فرص الخصوبة مع تقدم العمر، خاصة بعد منتصف الثلاثينات. كما أنه يقلل من فرص نجاح علاجات الخصوبة. يقول الخبراء إنه يجب عليكِ التحدث مع طبيبك إذا كنتِ تحت سن 35 وتحاولين الحمل منذ أكثر من 12 شهرًا أو أكبر من 35 عامًا، وتحاولين منذ أكثر من ستة أشهر.

المهبل أيضًا يصاب بالاكتئاب.. كيف يحدث ذلك وكيف تتجنبيه؟

10. مستوى الخصوبة لدى الرجال كبار السن ينخفض أيضا

تشير الدراسات إلى أن عدد الحيوانات المنوية وحركتها تتناقص مع تقدم الرجال في العمر، وكذلك الوظيفة الجنسية، ولكن ليس هناك عمر معين يجعل الرجل أكبر من أن يكون أبًا لطفل. وجدت إحدى الدراسات أن الأمر استغرق وقتًا أطول من الرجال الذين يبلغون من العمر 45 عامًا أو أكثر لجعل امرأة حامل منذ بدء المحاولة. إذا كان شريك حياتك أكبر من ذلك، فقد ترغبين في التحدث مع طبيبك حول طرق لتعزيز فرصك.

11. كيف يمكن زيادة الخصوبة لدى الرجال؟

يوجه التقرير نصائح من شأنها زيادة الخصوبة عند الرجال منخفضي الخصوبة، مثل:

  • إدارة الضغوط.
  • تجنب الكحول والتبغ.
  • الحفاظ على الوزن المناسب.
  • اتباع نظام غذائي غني بالزنك (الموجود في اللحوم والحبوب الكاملة والمأكولات البحرية والبيض) والسيلينيوم (اللحوم والمأكولات البحرية والفطر والحبوب وجوز البرازيل) وفيتامين «هـ».
  • حافظ على برودة جهازك التناسلي، لا للحمام الساخن الطويل أو أحواض الاستحمام الساخنة أو الساونا، والتي يمكنها أن تقلل من عدد الحيوانات المنوية.

12. علاج العقم

العقم له أسباب عديدة، الخطوة الأولى هي أن يفحصك الطبيب أنتِ وشريكك، يمكن أن تشمل علاجات العقم عقاقير الخصوبة لتحفيز التبويض، والتلقيح الصناعي، والذي يتضمن إزالة البويضات من المبيضين، وتخصيبها، ثم زرعها في الرحم.

13. طريقة عمل اختبار الحمل المنزلي

تفحص اختبارات الحمل المنزلية (هرمون الحمل) في البول، والذي يطلق عليه hCG، وينتجه جسمكِ بمجرد زرع بويضة مخصبة في رحمك، وقد تكون بعض هذه الاختبارات قادرة على معرفة ما إذا كنت حاملًا في وقت مبكر قبل خمسة أيام من موعد أول دورة شهرية منقطعة.

14. 5 من علامات الحمل المبكرة

يعرض التقرير بعض علامات الحمل المبكرة، مثل:

  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • الحاجة إلى التبول كثيرًا.
  • التعب بسهولة.
  • الشعور بالغثيان في الصباح – أو طوال اليوم.
  • يصبح الثديان أكبر وأكثر رقة.

بعضها يحافظ على شباب بشرتك.. 16 طعامًا مفيدًا للنساء

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد