تناول إد يونج في تقرير له على موقع «ذي أتلانتك» ظاهرة نفوق أعداد كبيرة من الحيتان عند شواطئ أستراليا. وأوضح يونج أن تلك الحيتان هي من فصيلة الدلافين الكبيرة وتتميز بحبها بالاختلاط بالآخرين، بيد أن هذا هو سبب موتها أيضًا. قبل أيام قليلة، جنح حوالي 150 حوتًا نحو شواطئ أستراليا، ولم يتمكن سكان المنطقة سوى من إنقاذ أربعة حيتان فقط. وهذه الظاهرة ليست غريبة في تلك المنطقة.

فقبل تسع سنوات – يشير يونج – مات 80 حوتًا في نفس المكان. وتكرر الأمر قبل ثلاث سنوات بموت حوالي 20 حوتًا. بيد أن أكبر كارثة موت جماعي للحيتان وقعت في صيف عام 1996، إذ مات حوالي 320 حوتًا شمالي البلاد.

لا تعاني أستراليا بمفردها من هذه المعضلة – يشدد يونج – فمنطقة فيرويل سبيت في نيوزيلندا تشهد حوادث مماثلة بانتظام. فقد جنح ما يقرب من 650 حوتًا نحو الشاطئ في فبراير (شباط)، أنقذ منها 400. وتعتبر كيب كود بقعة ساخنة أخرى، إذ تشهد في المتوسط جنوح ​​226 حوتًا ودولفينًا نحو الشاطئ كل عام. كما توفي أكثر من 300 حوت في مضيق تشيلي في عام 2015، في حين أن 29 حوتًا جرفوا على سواحل بحر الشمال الجنوبي في عام 2016.

لكن أكبر عملية جنوح جماعي نحو الشاطئ في التاريخ سجلت قبل قرن من الزمان – يضيف يونج – عندما جنح ألف حوت نحو الشاطئ في جزر تشاتام. وثمة حفريات تاريخية تتراوح أعمارها بين 6 و9 ملايين عام في تشيرو بالينا في تشيلي تشير إلى أن ما لا يقل عن 40 حوتًا قد جنحوا نحو الشاطئ.

ومع ذلك، هناك شيء مثير للقلق للغاية حول جنوح الحيتان نحو الشاطئ – يستطرد يونج – إذ إن الحيتان ذكية ومتأقلمة للغاية على حياة البحر. فلماذا يغادرون العالم المائي ليخاطروا بالموت؟ ولماذا يفعل الكثير منهم ذلك في نفس الوقت؟ يتساءل يونج. لا أحد يعرف حقًا. فهناك العديد من الفرضيات وعدد قليل من الإجابات الثابتة.

يؤكد يونج أن الموقع عامل مهم في الأمر. إذ غالبًا ما تشتمل المناطق الساخنة المتعرجة مثل كيب كود وفيرويل سبيت على قطعة من الأرض على شكل خطاف تتدفق نحوها المياه. ولعل الشواطئ الرملية المنحدرة بلطف في هذه المواقع لا ترد الذبذبات الصوتية التي تصدرها الحيتان، مما يدفعها إلى الاعتقاد أنها في المياه العميقة. كما أن هذه المناطق هي بيئات لمصبات معقدة، حيث يمكن أن يجذب المد المتدفق بسرعة الحيتان التي تفتقر إلى الخبرة. ولهذا فإن حيتان المياه الضحلة نادرًا ما تنجرف نحو الشاطئ. وربما يفسر هذا أيضًا سبب عودة الحيتان قليلة الخبرة إلى الشاطئ بعدما يتم إنقاذها.

الفرضية المُحرَّمة.. هل تمتلك الحيوانات وعيًا مثلنا؟

سبب آخر محتمل هو أن الحيتان تطارد فريسة في مياه غير مألوفة. أو أنها تهرب من الحيوانات المفترسة، أو أنها ضلت الطريق بسبب الطقس القاسي. ورربما تكون ضعيفة بسبب الإصابات، أو الالتهابات الفيروسية، أو مجرد الشيخوخة، فتتجه إلى المياه الضحلة حيث يمكنها التنفس بسهولة أكبر.

وقد تتأثر حتى بالأحداث الفلكية – يواصل يونج حديثه – إذ إن المجال المغناطيسي للأرض هو بوصلة العديد من الحيتان، وقد تكون بوصلاتها الداخلية عرضة للشطحات المغناطيسية التي تسببها العواصف الشمسية. ترسل الشمس من حين لآخر تيارات من الجسيمات المشعة والإشعاعات، التي تنتج الأضواء الشمالية الرائعة، لكن ربما تكون مسؤولة أيضًا عن تشتيت الحيتان، وإرسالها إلى مياه خطرة. قد يبدو الأمر وكأنه احتمال مستبعد، لكنه أحد الأمور التي تحقق ناسا فيها بجدية.

وربما تكون بعض تلك الحيتان ضحايا للتسممات الطبيعية. يُعتقد أن الحيتان التي ماتت في تشيلي كانت ضحية للسموم المنطلقة من الطحالب الفتاكة، ويُعتقد أيضًا أن الطحالب الضارة قد تكون مسؤولة عن مقبرة الحيتان الأحفورية في سيرو بالينا.

ولعل الحيتان منزعجة من النشاط البشري تحت الماء، من السونار البحري إلى المدفعية السيزمية المستخدمة في استكشاف النفط والغاز. كما أن التدريبات العسكرية البحرية لعدد من الدول ساهمت في جنوح الكثير من الحيتان. وكان آخرها ما حدث في البهاما عام 2000 – ينوه يونج – الذي أدى إلى سلسلة من الدراسات والأوامر القانونية، واعتذار رسمي من البحرية الأمريكية.

بعد انتحار قرد في غزة.. لماذا «تنتحر» الحيوانات؟

يسبب السونار البحري ضجة شديدة لدرجة أنه يمكن أن يسبب نزيفًا داخليًا وفقاعات غازية في أجساد الحيتان، مما يسبب انخفاضًا في الضغط، وهي الحالة نفسها التي تصيب الغواصين البشريين الذين يتجولون بسرعة كبيرة. حتى المستويات المنخفضة من السونار يمكن أن تضر الحيتان بإجهادها، مما يجبرها على الفرار إلى منطقة غير مألوفة. أخيرًا، تعيش الحيتان في مجموعات كبيرة. وربما نتيجة لذلك، يموتون معًا. إذا اتجه أحدها نحو الساحل لأي سبب كان، فمن المحتمل أن المجموعة بأكملها ستتبعه.

يختتم يونج بالقول إن الكثير من هذه الفرضيات يصعب اختبارها، ناهيك عن إثباتها، ومن المحتمل أن العديد منها صحيح. سيكون من الخطأ ترك الطبيعة المفجعة لهذه الأحداث تغمر حقيقة أنها تختلف اختلافًا كبيرًا من حيث الأنواع المتأثرة، وموقعها، والظروف المحيطة بوفاتها. ويبدو من غير المحتمل أن تظهر نظرية واضحة تشرح سبب عمليات الجنوح الجماعية.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد