تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) يترنح. مع انخفاض موارد التنظيم المالية إلى النصف خلال الأشهر الستة الماضية، والحالة المزرية التي تشهدها آلته الإعلامية، والهجوم الذي يتعرض له التنظيم في غرب الموصل، تبدو نهاية ما يسمى بـالخلافة في منطقة الشرق الأوسط قريبة.

بينما يبدو أن تحقيق انتصار واضح على تنظيم داعش لن يكون على المدى القريب، وفقًا للوضع الحالي، فمن المتصور أن القوات الأمريكية وحلفاءها سوف يهزمون تنظيم داعش في العراق وسوريا عن طريق قتل واعتقال مقاتليه، ودفع التنظيم من المدن والقرى الرئيسة التي شكل عليها خلافته والسيطرة على الرقة، معقل التنظيم الرئيس في سوريا، في نهاية المطاف.

التركيز، فيما بعد، سيتحول إلى ما سيفعله مقاتلو التنظيم الأجانب الذين تناهز أعدادهم عشرات الآلاف ويتحدرون من عشرات البلدان.

اقرأ أيضًا: الباب والرقة والموصل.. الحسم ضد «تنظيم الدولة» لايزال مبكرًا

عدة احتمالات

مقال نشرته مجلة «ذي أتلانتك» الأمريكية للكاتبين «كولن كلارك»، أستاذ العلوم السياسية في مؤسسة راند وزميل مشارك في المركز الدولي لمكافحة الإرهاب و«أمارناث أمارسينجام»، وهو زميل باحث في معهد الحوار الاستراتيجي الأمريكي، رصد عدة احتمالات لمآلات مقاتلي التنظيم بعد سقوط دولته.

وقال الكاتبان: «عندما ينتهي الصراع، إما عن طريق القوة أو التسوية عن طريق التفاوض، من المرجح أن يتفرق هؤلاء المقاتلون في اتجاهات عديدة عبر الحدود الوطنية. مقاتلو داعش قادرون بلا شك على استخدام الأنفاق بمهارة والشبكات تحت الأرض لنقل العمال ومواد البناء، كما أنهم أتقنوا نشر السيارات المفخخة والعبوات الناسفة للحيلولة بينهم وبين خصومهم».

المقاتلون المتشددون

«المقاتلون المتشددون»، وخصوصًا المقاتلون الأجانب، ضمن الدائرة المقربة من زعيم التنظيم «أبي بكر البغدادي» وكبار قادته، من المرجح أن يبقوا في العراق وسوريا، للانضمام إلى المقاومة السرية للتنظيم.

في جميع الاحتمالات، سيتحول التنظيم إلى منظمة إرهابية سرية تنتهج حرب العصابات. بالإضافة إلى تنفيذ مداهمات متفرقة، الكمائن، وربما هجمات مذهلة باستخدام تكتيكات الانتحار، فإن هؤلاء المقاتلين سيمرون بفترات متتالية من الراحة، ثم إعادة التسليح واسترداد عافيتهم من جديد، بحسب ما ذكره الكاتبان.

أورد الكاتبان أنه خلال هذه الفترة، قد يغير المسلحون ولاءاتهم بين القليل من التنظيمات على الأرض، بما في ذلك داعش، جبهة فتح الشام، وأحرار الشام، وسيسعون بنشاط للسيطرة على المناطق التي لا تخضع لحكم وسيطرة، إما قوات الحكومة السورية، أو العراقية وحلفائهم.

الخبير في شئون الإرهاب «بروس هوفمان» رجح أنه إذا استمرت حظوظ داعش في الانحدار، فقد تفضل مجموعة من المقاتلين التقارب مع تنظيم القاعدة؛ باعتباره الخيار الوحيد لمواصلة نضالهم.

وبحسب الكاتبين، تشير مقابلات مع بعض مقاتلي داعش الغربيين إلى أن الخلافات العقائدية بين تنظيم القاعدة وداعش كبيرة جدًا بحيث لا يمكن احتواؤها بسرعة، ولكن هذا قد يتغير مع مرور الوقت.

«دير شبيجل»: انهيار الخلافة.. أوضاعٌ ماليةٌ صعبة تواجهها «أغنى منظمة إرهابية في العالم»

المجموعة الثانية من المقاتلين هم «الوكلاء» أو المرتزقة المحتملين، الذين منعوا من العودة إلى بلدانهم الأصلية.

توقع الكاتبان أن يشكل هؤلاء المقاتلون فصيلًا من الجهاديين عديمي الجنسية، الذين سوف يسافرون إلى الخارج بحثًا عن مسرح الجهاد القادم – اليمن وليبيا وغرب إفريقيا، وأفغانستان -لحماية وتوسيع حدود ما يسمى بالخلافة.

وأوضح الكاتبان أن هؤلاء المقاتلين هم ذرية المجاهدين الأصليين، أو الجهاديين الذين شكلوا ذات يوم صفوف تنظيم القاعدة وحاربوا في أفغانستان ضد السوفييت، وفي الشيشان والبلقان. التنظيمات التابعة لداعش والجهاديين السنة المحليين في هذه الأماكن من المحتمل أن يرحبوا بانضمام الرفاق الذين يتمتعون بقدرات قتالية عالية.

المقاتلون العائدين

ثم هناك مجموعة ثالثة من المقاتلين الأجانب: «العائدون». يشكل هؤلاء المقاتلون مصدر القلق الأكبر للعاملين في دوائر مكافحة الإرهاب.

وفقًا للكاتبين، قد يحاول هؤلاء المقاتلين العودة إلى بلدانهم الأصلية، مثل تونس أو السعودية، أو يذهبوا أبعد من ذلك إلى أوروبا، وآسيا، وأمريكا الشمالية. سيكون لدى الدول التي تحظى بمراقبة قوية للحدود فرصة التصدي لتأثير هؤلاء المقاتلين، ولكن ليست كل الأجهزة الأمنية الغربية على ذات المستوى من الكفاءة.

ذكر الكاتبان أنه سيكون لدى البعض من الدول حتمًا وقتًا أكثر صرامة لاحتواء التهديد من غيرهم. يزيد من تعقيد المسألة عدم القدرة بين الدول القومية، وخاصة تلك التي تندرج تحت راية الاتحاد الأوروبي، للتوافق حتى على تعريف «المقاتلين الأجانب».

قال الكاتبان: إن المقاتلين العائدين ليسوا مجموعة متجانسة كما قد يبدو. سوف يكون هناك البعض ممن يشعرون بخيبة الأمل، أولئك الذين ذهبوا إلى سوريا بحثًا عن المدينة الفاضلة، والمغامرة، وفرصة للتعبير عن هويتهم الدينية وبدلًا من ذلك وجدوا شيئًا مختلفًا الآن.

وفقًا لمقابلات وأبحاث أخرى، فإن السوريين المحليين-الذين قال المقاتلون إنهم توجهوا إلى سوريا لانقاذهم – لا يحترمونهم. كافح هؤلاء المقاتلون ليدافعوا عن أنفسهم، عندما تعلق الأمر بالحصول على الأشياء الأساسية، مثل الغذاء والتمويل، ولكن عند عودتهم إلى الغرب، يمكن أن يتم استخدامهم لإرشاد الشباب الآخر إلى التطرف. قد يتطلب لهؤلاء المقاتلين الرعاية النفسية، وليس السجن، وفقًا لما أورده الكاتبان.

المقاتلون التنفيذيون

المجموعة النهائية من المقاتلين العائدين، هم المقاتلون «التنفيذيون»: المقاتلون العائدون الذين يحاولون إحياء الشبكات النائمة، وتجنيد أعضاء جدد، أو شن هجمات على غرار هجمات الذئب الوحيد.

توقع الكاتبان أن يكون هؤلاء المقاتلين في وضع جيد لمحاولة شن الهجمات تحت قيادة وسيطرة، ما تبقى من داعش في الشرق الأوسط. تكون هذه الهجمات أكثر فتكًا من غيرها. الهجمات التي شهدتها باريس في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، التي نفذها المقاتلون الأجانب الذين تدربوا في سوريا وتم إرسالهم إلى فرنسا، علها تكون أوضح مثال على ذلك.

ذكر الكاتبان أن العائدين «التنفيذيين» سيكونون مصدر قلق أكبر؛ إذا تم نشر المئات من هذه العناصر بالفعل في أوروبا، مع مئات آخرين يختبئون على أعتاب أوروبا في تركيا.

وقال الكاتبان: «بالنسبة للغرب، فإن مواجهة هذه المجموعات المختلفة تتطلب مجموعة من الاستراتيجيات. المقاتلين المتشددين الذين لا يزالون في العراق وسوريا يجب أن يقتلوا أو أن يتم أسرهم من قبل قوات الأمن العراقية وبقية قوات التحالف التي تواجه داعش».

مواجهة العصابات المتنقلة من المسلحين تتطلب بذل جهود متواصلة لتدريب وتجهيز القوات العسكرية والأمنية، وتعزيز سيادة القانون، وتعزيز الحكم الرشيد ومجموعة من الأهداف الأخرى متوسطة الأجل وطويلة الأجل.

واختتم الكاتبان بقولهما: إنه بينما ينشغل الاتحاد الأوروبي مع تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) والتدخل الروسي في الانتخابات الوطنية، سيتدفق الجهاديون المتشددون مرة أخرى إلى أوروبا، والبعض منهم عازم على تنفيذ هجمات. وعلى الرغم من أن الإرهابيين سوف يتدفقون على ليبيا واليمن، فإن التحدي الحقيقي سيكون في منع المزيد من الهجمات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في المدن الأوروبية الكبرى.

اقرأ أيضًا: «فورين أفيرز»: هل يتفكَّك «داعش»؟ علامات على نهاية «الدولة»

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد