في تقرير لمجلة «فورين أفيرز» الأمريكية، تحدّث الكاتب برايان كلاس عن العوامل التي تؤثر في نجاح أو فشل محاولات الانقلاب العسكرية. وقارن الكاتب بين محاولة الانقلاب العسكري الأخيرة في تركيا وبين أمثلة من التاريخ، ملقيًا الضوء على التشابه الكبير بينهم.

يقول الكاتب إنه مع انتشار الدبابات في شوارع أنقرة منذ أيام قليلة، بدا لنا أن تركيا على وشك انقلاب عسكري. لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعا المواطنين للنزول للشوارع وتحدّي الانقلاب، وبعد ساعات قليلة، فشلت محاولة الانقلاب.

إذا ألقيت نظرة أوسع على الانقلابات العسكرية التي حدثت من قبل، ستجد أن ما حدث في تركيا يبدو مألوفًا للغاية، إذ إن هناك بعض العلامات التي يمكن أن تعطينا مؤشرًا في وقت مبكر على نجاح الانقلاب أو فشله.

وأشار الكاتب إلى انخفاض معدّل حدوث الانقلابات العسكرية بشكل ملحوظ بعد انتهاء الحرب الباردة إذ بلغ المعدل حوالي 13 انقلابًا في العام في سبعينيات القرن الماضي، بينما وصل حاليًا إلى أقل من أربعة في العام. انخفضت كذلك نسبة نجاح الانقلابات، فبعدما كانت النسبة حوالي 50% في فترة خمسينيات القرن الماضي وستينياته وسبعينياته، أصبحت اليوم أقل من 25%. العديد من العوامل أثّرت في انخفاض هذه النِسب مثل رفض الأعراف الدولية للانقلابات، وتحسّن العلاقات المدنية العسكرية.

كيف تصنع انقلابًا عسكريًا ناجحًا؟

 

بالرغم من انخفاض معدّل حدوث الانقلابات، تظل الأسباب التي تحدد نجاح الانقلاب أو فشله كما هي، حسبما ذكر الكاتب. كما أوضح أن الانقلابات العسكرية عادة ما تنجح في حالتين: إما أن تتفق المؤسسة العسكرية بالإجماع على الانقلاب، أو أن تنجح مجموعة من المخططين للانقلاب في جذب الجنود والقادة العسكريين في صف الانقلاب، وهو ما يسمى بتأثير عربة الموسيقى «Bandwagon Effect».

وذكر الكاتب انقلاب تايلاند عام 2014 مثالًا نموذجيًا على الحالة الأولى؛ إذ اجتمعت القوات المسلحة التايلاندية على عزل رئيسة الوزراء آنذاك ينغلاك شيناواترا، لذلك نجح الانقلاب سريعًا. على عكس محاولة الانقلاب الأخيرة في تركيا؛ لم يلقَ انقلاب تايلاند مقاومة تُذكر وكان نجاحه مؤكدًا.

أما الطريقة الثانية، فغالبا ما تتبعها الانقلابات في أفريقيا. على سبيل المثال، في انقلاب مدغشقر عام 2009، نشأ تمرّد متوسط المستوى  بين عدد من جنود الصف، ثم أخذت الاحتجاجات الشعبية في الازدياد إلى أن نجح الجيش في الاستيلاء على السلطة. ويُعدّ انقلاب ليبيريا عام 1980 مثالًا آخر يوضّح كيف يمكن أن يستولي صغار الضباط على السلطة إذا نجحوا في حشد آخرين معهم، إذ تمكّن صامويل دو – الذي كان رقيبًا وقتها – هو ومجموعة من داعميه من قتل الرئيس ويليام تولبرت الابن، وأعدموا العديد من أنصاره، ووصل دو بعد ذلك إلى منصب رئيس الجمهورية.

يرى الكاتب أن محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا تشبه انقلاب تايلاند أكثر من انقلابي مدغشقر وليبيريا، فتركيا دولة مؤسسية يحتاج الانقلاب فيها إلى إجماع الجيش لكي ينجح، مثلما حدث في انقلاب تايلاند، أما في الأنظمة الضعيفة فيمكن لقوة أقل أن تنجح كما هو الحال في انقلابي مدغشقر وليبيريا.

 

لماذا فشلت محاولة الانقلاب التركية؟

 

إن السبب في فشل محاولة الانقلاب التركية هو الانقسام داخل القيادة العسكرية، وهو أمر مشترك بين الانقلابات الفاشلة، وفقًا للكاتب. بدلًا من أن ينضم العديد من القادة العسكريين إلى مدبّري الانقلاب، ظلّوا مخلصين للنظام. وبالرغم من قيام مدبّري الانقلاب في تركيا باحتجاز رئيس الأركان التركي خلوصي آكار، إلا أنه بمجرد تسرب أخبار عن احتجازه، علم المواطنون بوجود انقسامات داخل الجيش، مما ساهم بشكل كبير في فشل الانقلاب.

وفقًا للتقرير، فإن الخطوة الأولى في التخطيط لانقلاب هو اختيار توقيت يكون النظام فيه أضعف، أو تكون استجابته للأحداث أبطأ. كما هو الحال في العديد من محاولات الانقلاب، اختار مدبّرو الانقلاب في تركيا وقتًا كان أردوغان فيه خارج العاصمة.

بعد ذلك، يأتي الأمر الأكثر أهمية في نجاح الانقلابات وهو خلق شعور بحتمية الانقلاب، حسبما ذكر التقرير. الانتماء إلى الجانب الخاسر أثناء محاولة الانقلاب أمر في غاية الخطورة، لذلك تضمنت الأوقات الأولى من محاولة الانقلاب في تركيا استعراضًا للقوة، إذ حلّقت الطائرات على ارتفاع منخفض فوق المدينة، وسارت الدبابات في الشوارع. أراد مدبّرو الانقلاب إيصال رسالة للناس بأن أردوغان في الجانب الخاسر، وأن الوقت قد حان للتخلي عنه والانضمام إلى السلطة الجديدة في البلاد.

لكن لم يستغرق الأمر طويلًا لهدم محاولة خلق ذلك الشعور، إذ تحدّث أردوغان سريعًا إلى الشعب، ودعاهم إلى تحدّي الانقلاب، فاستجاب الناس ونزلوا إلى الشوارع مما رجّح كفة النظام مجددًا.

لذلك فإن إنشاء شعور بحتمية الانقلاب عامل حاسم، ويمكن أن يتغير خلال ثوانٍ. على سبيل المثال، في زامبيا عام 1997، خطط ضباط ذوو رتب متوسطة باختطاف قائد الجيش تحت تهديد السلاح وإجباره على إعلان الانقلاب عبر إذاعة الراديو، لخلق شعور بالحتمية. لكن قائد الجيش علم بتلك الخطّة واستطاع الهرب عبر الفناء الخلفي لمنزله ونبّه الحكومة بتلك الخطّة. في محاولة الانقلاب التركية، قام مدبّرو الانقلاب باحتجاز رئيس الأركان التركي خلوصي آكار، في محاولة لخلق شعور بالحتمية، لكنّهم فشلوا في النهاية.

ماذا نتعلم من التاريخ؟

 

إن التاريخ الطويل للانقلابات يعطينا درسًا عما يحتمل حدوثه بعد محاولات الانقلاب. يقول الكاتب إن من القوانين المعروفة في السياسة أن الحكومات التي تواجه محاولة انقلاب، تصبح أكثر استبدادًا في الرد عليها، ومن المرجّح أن يتّخذ أردوغان محاولة الانقلاب تلك حجةً لتطبيق ممارساته الاستبدادية، مثل سجن الصحفيين، وإسكات المعارضة، والحكم بقبضة حديدية.

في الـ65 سنة الماضية، حدث أكثر من 500 انقلاب ومحاولة انقلاب حول العالم، متّبِعة أنماطًا محددة. إذا كنا سنتعلم أي شيء من التاريخ، فهو أن مستقبل الديمقراطية في تركيا سيكون مظلمًا.

 

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد