نشر موقع «سايكولوجي توداي» مقالًا لريتش سافين ويليامز – بروفيسور علم النفس التنموي في جامعة كورنيل الأمريكية – حول أسباب رغبة كبار السن بممارسة الجنس، والتي تتقاطع مع دوافع الشباب بما فيها الرغبة والشعور بأنهم جذابون.

يقول ريتش إن معظم كبار السن لم يعودوا قادرين بيولوجيًا على الإنجاب أو ترك ذرية لتعزيز إرثهم. إذا استمروا في ممارسة الجنس ألن يكونوا معرضين لخطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية؟ هل لديهم رغبة جنسية كافية؟ أليس هذا عبئًا فيزيائيًا كبيرًا؟ وأيضًا، ألا يفترض أنهم نائمون في غرف منفصلة في هذا السن؟

ربما هذه أسئلة لا نريد إجابات عليها، ومع ذلك هناك الكثير من الخرافات والمفاهيم الخاطئة حول كبار السن والجنس التي بحاجة لأن تُصحح.

للدخول إلى هذا النقاش يستشهد المقال بدراسة حديثة، أجراها المختص في علم الاجتماع جورتس ميدان والطبيبة النفسية ليات أيلون، تقول: «حسب معلوماتنا لا توجد دراسة سابقة درست الدوافع الجنسية في النصف الآخر من حياة الأشخاص» إن كان هذا صحيحًا فهو صادم ومن الممكن أن يعكس التمييز ضد كبار السن المنتشر في علم الجنس.

علاقات

منذ 4 شهور
مترجم: ماذا يعني الحب عند كبار السن؟

خمسة دوافع رئيسة لممارسة الجنس عند كبار السن

كان المشاركون في الدراسة 24 رجلًا و23 امرأة من كبار السن تتراوح أعمارهم بين 60 إلى 91. أحدهم كان عازبًا، و10 مطلقين، وأرملتين و34 متزوجين. وحُددت فيها خمسة دوافع رئيسة كما يلي:

1. الحفاظ على الأداء العام

هذا حافز «إمّا تستخدمه، وإمَّا تخسره»، للحفاظ على الرشاقة، والطاقة والحيوية. «تمامًا مثلما تريد أن تبقى قادرًا على المشي والتنزه والقفز وتريد أن تشعر بالقوة، تحتاج ممارسة الجنس إلى قدر معين من الطاقة، وأنت بالتأكيد تود البقاء قادرًا على فعله».

2. الشعور بالشباب من جديد

بممارسة الجنس يبعد الشخص عن نفسه الشعور بالتقدم في العمر: «أريد أن أشعر بالشباب قدر المستطاع، فهذا يعطيني شعورًا وكأنني شابة من جديد، وبأنني لست مجرد امرأة مسنة»

3. الشعور بأنهم جذّابون ومرغوبون

يصبح كبار السن مع تقدم العمر حساسين تجاه مظهرهم (ظهور التجاعيد وترهل الجلد والمشية المحدبة)، «لجذب الانتباه، للشعور بالثقة، هذا يجعلك تشعر بأنك مرغوب وجذاب، وبأنني لم أخسره ولازلت أمتلكه».

4. شهوة الحب

وهم شباب يتحفزون بالتجاذب الجسدي والشهوة الجنسية. ولكن بينما هم يكبرون يتحول الدافع لممارسة الجنس إلى سبب آخر وهو تعزيز الحب: «عندما تكون أكبر في العمر، المهم هو أن تكونوا سويًا، والاحترام الذي تكنّه لشريكك، وهل تشعر بالرضا بصحبته».

5.  «الحصول على الجنس» لـ «إعطاء الجنس»

مع التقدم في العمر يظهر التحول البيولوجي من أنانية الهرمونات (السعادة الشخصية) إلى التركيز على حاجات الشريك الجنسية وسعادته: «أعتقد أنه أكثر أهمية بالنسبة لي أن يحصل شريكي على المتعة».

النتائج

ينقل ريتش ما استنتجه الباحثون قائلًا: «تشير النتائج الحديثة إلى أن الدوافع الجنسية معقدة وتنطوي على العديد من الأسباب بعضها بيولوجي (الحفاظ على الأداء العام)، أو نفسي (الشعور بأن الشخص مرغوب)، أو جوانب اجتماعية (علاقات شخصية)».

الحب عند كبار السن

بالتأكيد هذه الدوافع الجنسية ليست حكرًا على كبار السن، فالكثير من المراهقين والشباب يشاركونهم هذا القلق. يريد الشباب أن يكونوا مرغوبين وجذابين، وممارسة الجنس هي واحدة من الطرق لتأكيد ذلك.

يقلق الشباب أيضًا حول وظائفهم الجنسية (سرعة القذف، الألم الجنسي، الانتصاب، الفشل في الوصول إلى النشوة) وليس جميع البالغين يمارسون الجنس فقط من أجل الوصول للنشوة.

يتابع ريتش: الباحثون مدركون لهذا السياق التنموي؛ فما سمعوه من كبار السن الذين قابلوهم من الممكن تطبيقه على أعمار أخرى. على سبيل المثال: تؤثر الأدوار الجندرية التقليدية على الأفراد بغض النظر عن سنهم، إلا أنه من المحتمل أن تؤثر على كبار السن أكثر نتيجة للعصر الذي نشأوا فيه.

الآن بعد مراهقتهم المفعمة بالحيوية وشبابهم، يبدو كبار السن أكثر «أنثوية» في نظرتهم للعلاقات الشخصية والسياق العاطفي لنشاطهم الجنسي، وتزايد الاهتمام بمتعة الشريك الجنسية. أود أن أصدق أن الشباب اليوم يطبقون هذه الأدوار – غير التقليدية – أن السيدات يمكنهن الرغبة في الجماع، والرجال يستطيعون الحب.

يختم ريتش بالقول: أشار الباحثون إلى بعض العوامل الفريدة التي تؤثر على كبار السن، مثل الوصول إلى الانتصاب، واستمراره لدى الرجال. وبإمكاني أن أضيف: إيجاد شريك بالنسبة للسيدات نظرًا لوفاة الرجال مبكرًا بشكل عام.

ولكن ربما كان الأكثر أهمية هو أن التصورات النمطية حول كبار السن تنتشر بسهولة في ثقافتنا، بما في ذلك أن الجنس ينحصر في الإيلاج، وأن الجمال ينحصر في الشباب. تصديق هذه الخرافات يمكن أن يثبط الأداء الجنسي لكبار السن والشباب أيضًا.

صحة

منذ 3 سنوات
ليسوا كما يتخيل الكثيرون.. 6 مفاهيم خاطئة عن المسنين

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد