من بين العديد من الجوانب المثيرة للغضب في مستقبل الشرق الأوسط، يأتي سباق التسلح النووي على رأس القائمة. ولتغذية هذه الحالة من عدم الاستقرار، ثمة تلميحات دورية للمملكة العربية السعودية تحذر من أنه في حال لم يتم ردع طموحات إيران النووية، فإنها ربما تقوم بامتلاك الأسلحة النووية بنفسها. هذا الأسبوع، أدلى السفير السعودي بتصريحات مؤخرًا في لندن، محذرًا من أن «جميع الخيارات ستكون مطروحة على الطاولة».

من فضلك! المملكة العربية السعودية لن تقوم بصناعة سلاح نووي. المملكة العربية السعودية لا يمكنها صناعة سلاح نووي. المملكة العربية السعودية حتى لم تقم بتصنيع سيارة. (بحلول عام 2017، وبعد جهد كبير، من المتوقع أن تقوم البلاد بتصنيع أول سيارة لها).

يمكن للمملكة العربية السعودية حفر ثقوب في الأرض واستخراج النفط. تبلغ عائدات النفط نحو 45% من الناتج المحلي الإجمالي، وهو رقم مرتفع للغاية، وأكبر بكثير من الدول النفطية مثل نيجيريا وفنزويلا. تمثل تلك العائدات ما يقرب من 90% من عائدات الحكومة السعودية. على الرغم من عقود من الاستثمار الحكومي الهائل، والدعم السخي والطاقة الرخيصة، لا يمثل التصنيع سوى 10% من الناتج المحلي الإجمالي السعودي.

أين ستقوم المملكة العربية السعودية بتدريب العلماء للعمل على برنامجها السري؟

نظام التعليم في البلاد متخلف ومختل وظيفيًّا، بعد أن تم تسليم جزء كبير منه إلى المؤسسة الدينية المتزمتة والرجعية. تحتل البلاد المرتبة 73 في جودة الرياضيات والعلوم التربوية، وفقًا للمنتدى الاقتصادي العالمي – وهي مرتبة منخفضة بالنسبة لبلد غني. إيران، ورغم 36 عامًا من العقوبات ومعدل أقل لنصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، تحتل المرتبة 44.

من الذي سيعمل في الصناعة النووية المزعومة في المملكة العربية السعودية؟

في كتابه عن سوق العمل السعودي، وصف الكاتب كارين إليوت هاوس سوق العمل السعودي قائلًا: «واحد من كل ثلاثة أشخاص في المملكة العربية السعودية هو أجنبي. اثنان من كل ثلاثة أشخاص في أي نوع من الوظائف هم من الأجانب. وفي القطاع الخاص الضعيف في المملكة العربية السعودية، تسعة أشخاص من أصل عشرة أشخاص يشغلون وظائف هم غير سعوديين… المملكة العربية السعودية، باختصار، هي مجتمع لا يرغب فيه الكثير من الرجال في العمل في وظائف هم مؤهلون لها. مجتمع لا يسمح للمرأة على وجه العموم بالعمل؛ وفيه، ونتيجة لذلك، معظم الأعمال يتكفل بها الأجانب».

لا شيء من هذا يشير إلى أن المملكة تواجه خطر الانهيار. على النقيض من ذلك. فالنظام المالي للنظام قوي، على الرغم من الزيادة المستمرة في الإنفاق العام، وانخفاض عائدات النفط. العائلة المالكة استخدمت بشكل حاذق الرعاية والسياسة والدين والقمع للحفاظ على البلاد مستقرة وهادئة. ولكن ذلك أنتج نظامًا من الركود بالنسبة للغالبية، مع نخبة تمتلك مبالغ لا يمكن تصورها.

جرأة المملكة العربية السعودية صُورت بأنها إستراتيجية. في الواقع، هي استجابة مذعورة وعاطفية لإيران، يغذيها إلى حد كبير منذ فترة طويلة التعصب ضد الشيعة. في أكتوبر 2013، وبعد سنوات من إنفاق ملايين الدولارات في حملة للحصول على مقعد في مجلس الأمن الدولي، تراجعت المملكة فجأة في اللحظة الأخيرة، مما يشير إلى انزعاجها من سياسة الولايات المتحدة في منطقتها.

في النشاط الدولي الأخير، أفضت الحملة الجوية في اليمن إلى نتائج عكسية سيئة. بروس ريدل، وهو من كبار مساعدي البيت الأبيض السابق، يقول بأن الضرر على المدنيين والبنية التحتية المادية «خلق دماءً فاسدة بين اليمنيين وجيرانهم الخليج الأغنياء من شأنها أن تسمم العلاقات لسنوات. بات اليمنيون مستاؤون من إخوانهم الأغنياء، والآن كثير منهم يريد الانتقام». هو يشير إلى أن الحملة الجوية يجري الإشراف عليها من قبل وزير الدفاع الجديد، نجل الملك البالغ من العمر 29 عامًا، والذي ليست لديه خبرة في الشؤون العسكرية.

ولكن ألا يمكن للسعودية ببساطة شراء قنبلة نووية؟

مستبعد جدًّا. أي جهد من هذا القبيل، تحت التهديد بفرض عقوبات، أو اعتراض غربي، يجب أن يجري بطريقة سرية. المملكة العربية السعودية تعتمد بشكل كبير على الأجانب وشركاتهم للمساعدة في قطاع الطاقة، وبناء البنية التحتية، وشراء النفط وبيع السلع والخدمات. في حال تم عزلها مثل إيران أو كوريا الشمالية، فإن النظام الاقتصادي سينهار.

كثيرًا ما يتم الزعم بأن باكستان ستبيع الأسلحة النووية للسعوديين. لكن الحكومة في إسلام آباد تدرك جيدًا أن مثل هذه الصفقة قد تجعلها منبوذة وتؤدي إلى فرض عقوبات. فمن غير المرجح أن تخاطر بذلك، حتى لإرضاء الأب الممول في الرياض. في أبريل، رفضت باكستان مناشدات السعودية المتكررة للانضمام إلى الحملة الجوية في اليمن.

لذلك اسمحوا لي بالتنبؤ: أيًّا كان ما سيحدث مع البرنامج النووي الإيراني، بعد 10 سنوات من الآن، لن تمتلك المملكة العربية السعودية أسلحة نووية. لأنه لا يمكنها.

 

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد