في مقال نشرته صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، قال الكاتب «ديفيد إغناتيوس» إن الولايات المتحدة عندما تخوض حروبها في الشرق الأوسط، يكون لديها عادة سيئة تتمثل في تجنيد قوى محلية باعتبارهم وكلاء، ثم تتخلى عنهم عندما تسوء الأوضاع أو تطرأ ثمة تدخلات سياسية أو إقليمية.

وأضاف المقال أن هذا النمط من «الإغواء والهجر» هو أحد الخصائص الأقل جاذبية في سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وأحد الأسباب التي تجعل أمريكا طرفًا غير موثوق به في المنطقة؛ إذ تتخلَّى أمريكا عن الأطراف التي تتلقَّى الضربات نيابةً عنها في العراق، ومصر، ولبنان وغيرها.

وقال المقال إن هذه المتلازمة تحدث الآن مرة أخرى في سوريا، حيث تتعرض مجموعة الميليشيات الكردية المعروفة باسم «وحدات حماية الشعب»، والتي كانت أفضل حليف للولايات المتحدة ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، للقصف من قبل الجيش التركي.

وقال الكاتب: «إن وحدات حماية الشعب هي حالة خاصة بالنسبة لي، حيث حظيت بفرصة للقاء بعض مقاتليهم في شهر مايو (أيار) الماضي في معسكر لتدريب قوات العمليات الخاصة الأمريكية في شمال سوريا. وتحدثوا آنذاك عن قتالهم حتى آخر رجل – وأحيانا امرأة – خلال طرد تنظيم داعش من معاقلهم».

تحالف خطر

SWIDWIN, POLAND - APRIL 23: Members of the U.S. Army 173rd Airborne Brigade disembark upon their arrival by plane at a Polish air force base on April 23, 2014 in Swidwin, Poland. Approximately 150 U.S. troops, as well as another 450 destined for the three Baltic states in coming days, will participate in bilateral military exercises over the coming weeks in a sign of commitment among NATO members. Tensions are rising in eastern Ukraine between Russian separatists and Ukrainian authorities and NATO is seeking to reassure its own members located close to Russia. (Photo by Sean Gallup/Getty Images)

وأشار المقال إلى أن التحالف مع الولايات المتحدة قد يكون مقترحًا خطرًا في منطقة الشرق الأوسط.

يأتي ذلك بينما قالت تركيا يوم الخميس الماضي إن طائراتها الحربية قتلت 18 شخصًا في المناطق الخاضعة لسيطرة «وحدات حماية الشعب» في شمال سوريا. الأتراك يريدون منع «وحدات حماية الشعب» من الاتصال مع مقاتليهم في الجيب المعروف باسم عفرين شمال غرب حلب. كما يريد الأتراك أيضًا منع القوات الكردية من لعب دور قيادي في تحرير الرقة، عاصمة تنظيم داعش، كما خططت الولايات المتحدة.

ونقل المقال تصريحات لمسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) حذر فيها من خطورة التصعيد التركي ضد القوات الكردية بقوله: «إذا لم تتوقف تركيا، فإنها يمكن أن تعيق خطط الرقة». مصادر كردية قالت إن الولايات المتحدة إن لم تستجب لنداءاتهم حول عفرين، فإن «وحدات حماية الشعب» ستناشد روسيا.

كان التحالف بين الولايات المتحدة «وحدات حماية الشعب» أثناء تحرير كوباني من تنظيم داعش في أواخر عام 2014. وكانت أعداد القوات الكردية تبلغ حوالي بضع مئات من المقاتلين عندما تدخلت قوات العمليات الخاصة الأمريكية. وقد تمت المساعدة بوساطة «لاهور طالباني»، رئيس المخابرات في الاتحاد الوطني الكردستاني.

المقال نقل عن «طالباني» قوله: «لقد كان الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله». وأوضح أن نجاح «وحدات حماية الشعب» ضد تنظيم داعش أنقذ حياة الأكراد في سوريا وقلص الضغط عن القوات الكردية في العراق، الذين يقاتلون الآن لتحرير الموصل ممن وصفهم بالمتطرفين.

شريك للقتال

TAJI, IRAQ - APRIL 12: Iraqi Army recruits train with U.S. Army trainers at a military base on April 12, 2015 in Taji, Iraq. U.S. forces, currently operating in 5 large bases throught the country, are training thousands of Iraqi Army combat troops, trying to rebuild a force they had origninally trained before the U.S. withdrawal from Iraq in 2010. Members of the U.S. Army's 5-73 CAV, 3BCT, 82nd Airborne Division are teaching members of the newly-formed 15th Division of the Iraqi Army, as the Iraqi government launches offensives to try to recover territory lost to ISIS last year. (Photo by John Moore/Getty Images)

وتابع المقال بقوله إن إدارة الرئيس الأمريكي «باراك أوباما» احتضنت «وحدات حماية الشعب» لأن النصر في كوباني كان أول نجاح في المعركة الكبرى ضد تنظيم داعش. في نهاية المطاف، كان لدى الولايات المتحدة شريك يمكنه القتال. لكن هذا التحالف بني فوق خط الصدع العرقي. في أغسطس (آب)، استولت قوة من «وحدات حماية الشعب» على مدينة منبج، الواقعة إلى الجنوب من الحدود التركية، وبعد بضعة أسابيع، غزا الأتراك سوريا وبدأ وابل من القصف ضد أهداف للقوات الكردية.

وقد حاولت الولايات المتحدة، دون جدوى، القفز على العداء التركي الكردي. قبل بدء الهجوم في منبج في مايو(أيار)، وجهت الولايات المتحدة إلى قاعدة إنجرليك الجوية في تركيا وفدًا من «قوات سوريا الديمقراطية»، وهو تحالف يضم ميليشيات كردية وعربية وسريانية وأرمينية وتركمانية تم تشكيله خلال الحرب الأهلية السورية وتشكل وحدات حماية الشعب عصبها الأساسي. ولكن هذا الجهد ذهب أدراج الرياح بسبب الخلافات التركية-الكردية، التي تصاعدت بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا في يوليو(تموز).

وقد تزايدت طموحات تركيا الإقليمية بينما عزز الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» سلطته بعد محاولة الانقلاب. حتى مع استهداف القوات التركية وحدات حماية الشعب، وتحصين الشريط الحدودي في سوريا، فإنها تتقدم أيضًا في العراق، وتسعى للحصول على دور في تحرير الموصل على الرغم من التحذيرات العراقية والأمريكية من بقائها بعيدًا.

وذكر المقال أنه كان يجب على الأكراد أن يكونوا على علم أفضل: إما التحالف مع الولايات المتحدة أو الحصول على ثقة تركيا والبقاء بعيدًا.

وأوضح المقال أن منطقة حظر الطيران التي أقامتها الولايات المتحدة فوق شمال العراق بعد حرب الخليج عام 1991 ساهمت في تشكيل حكومة إقليمية كردية مزدهرة في العراق.

واختتم المقال بقوله: «ولكن الناس في الشرق الأوسط تعلموا أن يكونوا حذرين من الوعود الأمريكية. رفض أحد زعماء المسيحيين العراقيين مؤخرًا اقتراحًا بمساعدة أمريكية جديدة، بعد تحرير مدينة الموصل من قبضة داعش، وقال: «سوف تسيرون بعيدًا. هذا ما تفعلونه».

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد