قال كالوم بورشرز في مقال له في صحيفة «واشنطن بوست» إن القدر لم يمهل نائب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) أندرو مكابي كي يحظى بمزايا التقاعد المادية، إذ أقاله المدعي العام الأمريكي جيف سيشنز قبل 24 ساعة فقط من تقاعده المقرر، بعد أن قضى عقدين من الزمان في العمل لحساب «إف بي آي».

وأوضح بورشرز أن السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض سارة ساندرز كانت قد قالت إن الرئيس ترامب سيترك الأمر بيد المدعي العام. وأضافت: «لكننا نعتقد أن مكابي أظهر سلوكيات مزعجة للغاية وهو قائم بأعمال سيئ». وعقب إقالته، أعرب ترامب عن اعتقاده بأنه كان يتعين على المدعي العام إقالته منذ مدة طويلة.

وقد احتفى ترامب بنبأ الإقالة على حسابه على تويتر: «أقيل أندرو مكابي، إنه يوم عظيم لأبطال مكتب التحقيقات الفيدرالي من الرجال والنساء – ويوم عظيم للديمقراطية. كان المتحذلق جيمس كومي رئيسه وجعل مكابي ألعوبة. وكان مطلعًا على الأكاذيب والفساد المتفشي في أعلى مستويات مكتب التحقيقات الفيدرالي!».

ولكن ما السبب وراء ارتياح ترامب لإقالة مكابي؟ يتساءل بورشرز. ثمة عدة أسباب من بينها:

1. لردع التسريبات المستقبلية

ندد ترامب بالتسريبات التي تنشرها وسائل الإعلام دون جدوى – يشير بورشرز. ولعل إقالة مكابي قد تكون تكتيكًا لردع الآخرين عن التحدث إلى الصحفيين.

كان مكتب المسؤولية المهنية التابع لـ«إف بي آي» قد أوصى بإقالة مكابي على خلفية مزاعم بتسريبه معلومات إلى صحيفة «وول ستريت جورنال» في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2016، وتضليل المحققين الداخليين عن أفعاله. لكن مصدرًا مطلعًا على المسألة قال لصحيفة «واشنطن بوست» إن مكابي ينكر هذه الاتهامات.

المدعي العام الأمريكي جيفرسون سيشنز.

2. لتهدئة الانتقادات الموجهة إليه من الأجهزة الأمنية

لا يُعرف إن كان مكابي من المعارضين لترامب في «إف بي آي» أم لا – يضيف بورشرز – لكن ترامب ادعى أن الجماعات الديمقراطية المتحالفة مع هيلاري كلينتون مولت حملة ترشح زوجة مكابي إلى مجلس الشيوخ بينما كان مكتب التحقيقات الفيدرالي يحقق في فضيحة الرسائل الإلكترونية لهيلاري كلينتون.

كيف يمنح نائب مدير «إف بي آي» أندرو مكابي، إلى جانب جيمس جايك، المسؤول عن التحقيق في قضية هيلاري كلينتون – بما في ذلك 33 ألف رسالة بريد إلكتروني محذوفة بطريقة غير شرعية – 700 ألف دولار لحملة زوجته من قبل أنصار كلينتون خلال التحقيق؟

المشكلة في هذه المزاعم هي أن مكابي لم يكن «مسؤولًا» عن التحقيق في قضية كلينتون إبان حملة زوجته. إذ لم يصبح نائب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي إلا في عام 2016 وكان دوره إشرافيًا في التحقيق في رسائل وزيرة الخارجية كلينتون. وعندما تلقت حملة زوجته التبرعات في عام 2015، لم تكن هناك فائدة من تقديم خدمات لمكابي، مما يجعل من غير المحتمل أن تكون التبرعات نوعًا من الرشوة.

3. لإظهار سلطته على المدعي العام

على الرغم من أن ساندرز قالت إن مصير مكابي في يد سيشنز، إلا أنه لم يكن من الصعب استنتاج رغبة ترامب في التخلص من مكابي. لكنه لم يتوانَ عن انتقاد سيشنز عندما اختلف معه. لقد كان موقف جيف سيشنز ضعيفًا للغاية بشأن جرائم هيلاري كلينتون، أين هي رسائل البريد الإلكتروني وخادم اللجنة الوطنية الديمقراطية، ومن الذي سرب البيانات!

يتساءل الكاتب: لماذا يطلب جيف سيشنز من المفتش العام التحقيق في إساءة استخدام قانون مراقبة الاستخبارات الأجنبية FISA. سيستغرق الأمر زمنًا طويلًا للغاية، وليس لديه سلطة النيابة العامة وتأخر بالفعل في تقديم تقارير عن كومي. هل هو رجل أوباما؟ لماذا لا تستخدم محامي وزارة العدل؟ هذا مشين!

ويرى بورشرز أن إقالة مكابي تعني أن انتقادات ترامب اللاذعة لسيشنز أتت بنتيجة، وجعلته أكثر انصياعًا لترامب.

4. لتشويه سمعة المحقق الخاص مولر

كان مكابي القائم بأعمال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي خلال الأشهر الأولى من التحقيق الذي يجريه روبرت مولر بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 – يواصل بورشرز كلامه – وهي الفترة التي قام فيها الأخير باستبعاد وكيل مكتب التحقيقات الفيدرالي بيتر سترزوك من القضية لتهديد ترامب في رسائل نصية إلى محامٍ في المكتب كان يقيم معه علاقة خارج نطاق الزواج.

وصف ترامب الرسائل النصية بأنها «قنابل»، وقد زعم الجمهوريون أنها دليل على وجود مؤامرة ضد ترامب وتطعن في نزاهة تحقيق مولر.

لكن الأدلة واهية – يؤكد بورشرز. وعلينا أن نتذكر أن توصية مكتب المسؤولية المهنية بإقالة مكابي كانت تتعلق بالتحقيق في قضية كلينتون، وليس لها أي صلة بالتحقيق الروسي. ولكن مع إثارة الشبهات، يمكن الطعن في نزاهة عمل المحقق الخاص.

5. ليظهر في صورة البطل أمام الطبقة العاملة

قالت مستشارة ترامب – كيليان كونواي – في لقاء متلفز إن ترامب التقى «عاملة كافيتيريا شكرته على التخفيض الضريبي».

وبعد ذلك أثارت المضيفة موضوع مكابي قائلة «هل سيعيش على معاش تسدده تلك السيدة المكافحة؟ إن هذا لا يبدو عادلًا. إن لدى المدعي العام القدرة على إقالة هذا الرجل حتى لا تضطر هذه السيدة لسداد معاش هذا الرجل».

رمت كونواي، مثل ساندرز، الكرة في ملعب سيشنز. وأضافت: «سأقول فقط إن السبب الرئيس الذي انتُخب من أجله ترامب هو تحقيق العدالة وضمان المساءلة». ويراد أن تبدو إقالة مكابي وسيلة لحماية الناخبين من الطبقة العاملة.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد