تحدثنا في المقال الأول من السلسلة عن أفريقيا والتي اكتشفنا فيها نساءً مقاتلات رائعات ومقالنا هذا يركز على بعض النساء المبادرات رائدات الأعمال في منطقة الشرق الأوسط. فبالرغم من الفوضى والصراع في المنطقة، فإن الشرق الأوسط ينتعش برواد الأعمال الموهوبين والمتحمسين والحقيقة الصادمة للبعض أن أكثر من ثلث الشركات الناشئة في الشرق الأوسط تديرها النساء وهي نسبة أكبر من وادي السيليكون. دعونا نستعرض بعض مشاريعهم الرائعة.

هند حبيقة

الدولة: لبنان.

الشركة: Instabeat

تلك واحدة من قصص النجاح الأكثر شعبية في لبنان، كانت هند حبيقة طالبة الهندسة الميكانيكية في الجامعة الأمريكية في بيروت، وتتدرب أيضًا ضمن فريق السباحة في الجامعة، وكانت حانقة لعدم قدرتها على مراقبة معدل ضربات قلبها بطريقة فعالة، مما ألهمها لتنشئ Instabeat الشركة الناشئة التي طورت نظارات عرض مقاومة للماء في السباحة تتبع وتسجل وتعرض نتائج فورية من معدل ضربات القلب أثناء السباحة لتحسين التدريب وتحقيق أعلى مستويات الأداء.

تأسست في عام 2011 في بيروت، وقد تم تمويل Instabeat في البداية من خلال حملة crowdfundingتمويل جماعي على موقع Indiegogo، اليوم يتم شحن أول شحنة من منتجها المصنّع في الصين.

وفاء الريمي

الدولة: اليمن

الشركة: Creative Generation

انقطاع التيار الكهربائي هي مشكلة كبيرة جدًا في اليمن، وهذا هو السبب الذي جعل وفاء وزميلاتها يقررون إيجاد حل: الأجهزة التي تعمل بالطاقة الشمسية، قدموا فكرتهم لمؤسسة إنجاز، وهي منظمة غير ربحية تمولها الوكالة الأمريكية للتنمية ولها فرع في اليمن، أحبت إنجاز الفكرة ودعمت البنات من البداية، وقدمت لهن دورة بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم اليمنية لتطوير مشروعهم.

بعد اختيار الاسم جيل مبدع (Creative Generation) ووضع خطتهم موضع التنفيذ، حصل الفتيات على المركز الأول في مسابقتين لرواد الأعمال الشباب، واحدة في صنعاء وواحدة في قطر. وجاء التمويل الذي أطلق المشروع في شكل منحة 15.000 دولار من قبل MTN، وهي شركة تعمل في مجال الهواتف والاتصالات. اليوم، تشمل قائمة عملاء فندق موفنبيك وحصلت على تصريح خاص من قبل الملكة رانيا ملكة الأردن في كلمة لها خلال كلمتها في مؤتمر القمة العالمية لطاقة المستقبل!

ياسمين المهيري

الدولة: مصر

الشركة: SuperMama

سوبر ماما هو أول مجتمع على الإنترنت للأمهات في العالم العربي، يعالج موضوعات مثل الحمل والأبوة والأمومة، لتحقيق التوازن بين الأسرة والعمل، وحتى نصائح في الطبخ، والشيء العظيم في هذا الموقع هو أنه ليس وقفًا على المرأة وحدها 10-15٪ من الزوار هم من الرجال! هذا يساعدهم على فهم أفضل للأمهات.

بالعودة إلى عام 2010، بحثت ياسمين للحصول على مشورة للحمل من أجل شقيقتها، لتجد آراءً متضاربة ووجهات نظر عتيقة، اكتشفت ياسمين مكانًا في السوق، جنبًا إلى جنب مع المؤسسين زينب سمير وشيرين الشماع، وصلوا لفكرة لموقع يقدم المشورة في أمور الأبوة والأمومة و التي يتم فحصها من قبل المتخصصين في الرعاية الصحية، بعد دخولهم وفوزهم في العديد من المسابقات، بما في ذلك NexGen IT وعرب نت القاهرة، فقد جذبوا إليهم الأنظار والشركاء.

حياة سندي

الدولة: السعودية

الشركة: Diagnostics For All

تعلمت اللغة الإنجليزية بالانتقال إلى إنجلترا وحدها، ومشاهدة نشرات أخبار بي بي سي ودراسة حوالي 20 ساعة في اليوم لامتحانات دخول الجامعات، لأنها كانت أول امرأة سعودية تكون مقبولة في جامعة كامبريدج العريقة في مجال يسيطر عليه الذكور (التكنولوجيا الحيوية)، ذهبت لتحصل على شهادة الدكتوراه، تُدرس في البرنامج الطبي الدولي، وأصبحت أستاذًا زائرًا في جامعة هارفارد.

عاطفتها وخبرتها قادتها إلى المشاركة في إنشاء Diagnostics For All، وهي منظمة غير ربحية لصمامات التشخيص في التكنولوجيا الحيوية والموائع الدقيقة منخفضة التكلفة وسهلة الاستخدام مصممة خصيصًا لشعوب العالم النامي التي تعيش بعيدًا عن متناول المستشفيات في المناطق الحضرية. في عام 2010، كانت حياة الفائز في جائزة مكة المكرمة للابتكار العلمي، التي قدمها صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وحصلت أيضًا على لقب Emerging Explorer
National Geographic Society في عام 2011.

نازنين دانشور

الدولة: إيران

الشركة: Takhfifan

كل رواد الأعمال التقنيين في إيران يتفقون على أن واحدًا من أهم فوائد العقوبات التي فرضت على إيران هي تلك الفرص العديدة لإنشاء مواقع وطنية بديلة لبعض المواقع الغربية المشهورة مثل يوتيوب وأمازون ونازنين دانشور فعلت ذلك بإطلاق موقع صفقات مشابه لموقع جروبن هو (Takhfifan.com) والذي يعني خصمًا بالفارسي.

بعد الحصول على درجة الماجستير في تكنولوجيا المعلومات والعمل في شركة للتكنولوجيا في ألمانيا، عادت نازنين إلى إيران بعد سنوات قليلة مع عقلية ريادية وبمساعدة من شقيقتها، أطلقت نازنين مشروعها، وكونها امرأة، فكان يحضر والدها الاجتماعات الأولى!
اليوم، وقد نمت الشركة وأصبح طاقم عملها 60 شخص، مع صفقات في سبع مدن مختلفة ومبيعات يومية تصل إلى 4000 كوبون.

هؤلاء كن بعض رائدات الأعمال في الشرق الأوسط المقاتلات بحق

انتظرونا في الجزء القادم من السلسلة عن رائدات الأعمال في آسيا

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد