فرقة موسيقى الروك السورية "خبز دولة" التي سعت إلى ملجأ في أوروبا مثل آلاف غيرهم، لكنهم عزفوا في الحفلات وباعوا التسجيلات طوال الطريق.

فرقة موسيقى الروك السورية “خبز دولة” التي سعت إلى ملجأ في أوروبا مثل آلاف غيرهم، لكنهم عزفوا في الحفلات وباعوا التسجيلات طوال الطريق.

الرحلة عبر البحر المتوسط وأورزبا كئيبة ومؤلمة لمعظم اللاجئين، لكن للموسيقي السوري البالغ 26 عامًا أنس مغربي كانت ممتعة. “إنه لمن الخيالي قول هذا، لكنها كانت ممتعة”.

سوريا التي مزقتها الحرب كانت طريقًا مسدودًا للموسيقيين كما يقول مغربي. بعد الاحتجاج ضد الرئيس بشار الأسد في 2011، هوت البلد في حرب أهلية مريرة. عندما قتل الطبال في فرقته الأصلية “ربيع” في 2012، كان من الواضح أن الأمل ضعيف للحرية الفنية. “كان صديقنا ناشط سلمي، كلّ منا في نقطة ما شارك في الاحتجاجات ولكنه كان أكثرنا جدية. لقد كان يساعد، لا يشارك فقط،” كما يقول مغربي، “كانت هذه بعض الأوقات المظلمة لنا، لأن الحلم تلاشى بعيدًا”.

في عام 2013 غادر مغربي دمشق متوجهًا إلى لبنان، حيث التقى موسيقيين آخرين من “خبز دولة“، لكن كونهم لاجئين لم يمكنهم من كسب العيش هناك. في أغسطس هذا العام، أعضاء الفرقة الأربعة مغربي، محمد باز، حكمت قسار، وبشار درويش أدركوا أنهم كانوا في طريقهم للاضطرار للقيام بدفعة أخرى. باعوا آلاتهم الموسيقية ليدفع كل منهم للمهربين 1200 دولار ليعبروا عبر البحر المتوسط في زورق.

«لقد قيل لنا أننا محظوظين لنحصل على هذا الزورق مع 16 شخصًا فقط. لقد كان الأمر ممتعًا – متعة معقدة».

عندما وصلوا إلى يسبوس، أعطوا نسخًا من ألبومهم للسياح على الشاطئ. “عادةً يروا الزوارق بمظاهر هيستيرية ووجوه حزينة. بدلًا من هذا رأو وجوهًا سعيدة وضاحكة، وأشخاص يتحدثون الإنجليزية. قدمنا أنفسنا كفرقة موسيقية. كان الجميع مصدومًا”.



بعد الوصول بأسبوع إلى يسبوس، أثناء إقامتهم في مركز كرواتي للاجئين، تم طلب “خبز دولة” ليقوموا بعرض في حفلة موسيقية مؤيدة للاجئيين يديرها نشطاء. بعد ذلك كان لدى الفرقة حفلة في نادٍ في زغرب، النادي الذي استضاف فرقًا مثل Mogwai. قاموا باستعارة آلات موسيقية، وعزفوا لجمهور كامل، ومنذ ذلك الحين تمت دعوتهم للعزف في حفلات ومهرجانات في جميع أنحاء أوروبا. “بالنسبة لنا كان الأمر خياليًا، يكفينا أننا كنا ما زلنا نرتدي الملابس التي كنا نرتديها أثناء الرحلة. الأمر كله لم يكن مخطط له، وهذا هو الجميل في الأمر”.

ربما نجحوا في وضع تحول مختلف في الرحلة. لكن بطرق أخرى رحلتهم لم تكن مختلفة عن القصص المروعة لمهاجرين آخرين، سوء المعاملة على الحدود والشعور بفقدان الهوية. يتذكر مغربي المسير لليلة طويلة، مغطى بالطمي ليصل لكرواتيا. تم القبض عليهم على الحدود من شرطة كرواتيا وظلوا لمدة 24 ساعة. “حاولنا أن نكون ودودين مع الشرطة، لنريهم أننا لسنا وحوشًا، لسنا مجرمين، فقط أناس عاديون”، كما يقول مغربي.

أحد افراد الشرطة كان طبالًا. يتذكر مغربي: “لقد فتح هاتفه وبدأ يستمع لأحد أغانينا على يوتيوب. ومن المفارقات أن الأغنية تتحدث عن الحرية، السجن والمساجين. يمكن أن ترى عينيه تقول: “ما الذي تفعلونه هنا؟” لكن الناس لا تعرف ما الذي يحدث حقيقةً في سوريا. إنهم لا يعلمون أنه لا يوجد سبيل آخر لنا”.

إن الموقف السياسي والاجتماعي في سوريا يمر عبر موسيقى “خبز دولة”. فاسم الفرقة هو جملة سورية شائعة تعني التبعية والعيش بشكل جيد. ولكن أصبح لها معنى مختلف الآن. “ما حدث في سوريا جعلنا كلنا ندرك أن خبز الدولة الحقيقي، أو أساس بناء دولة مستقلة حرة هو الناس. بالنسبة لخبز دولة، الناس هم موضوع الموسيقى”، كما يقول مغربي.

«الذهاب في مثل هذه الرحلة يجعلك تؤمن أن البشر يصبحون أقوى. الناس الذين تعرفنا عليهم في هذه الرحلة أشخاص جميلون وطيبون وبشر حقيقيون، أنا لا أتذكر جوازات سفرهم. هذا شيء عظيم تتعلمه».


تصف فرقة خبز دولة نفسها موسيقى روك شرقية، مزيج من الموسيقى الشعبية السورية التقليدية مع موسيقى الروك الغربية، والتي تأثرت بـ Pink Floyd وRadiohead، مع غناء عربي. تم إطلاق ألبومهم الأول في أغسطس، وهو متاح للشراء عبر الإنترنت.

تم تمويل ألبومهم من الصندوق العربي للثقافة والفنون والمورد الثقافي العربي، وهو يتابع قصة شاب سوري شهد أحداث الربيع العربي والانتفاضة السورية. يستكشف الألبوم هذا بدون أي انحياز سياسي. “في هذه المرحلة من الوقت كان كل شيء في فوضى، ولم يكن هناك جدوى من توجيه الناس إلى هذا الجانب أو ذاك”، كما يقول مغربي. الألبوم التالي، يتم كتابته حاليًا، يحكى قصة مختلفة. يستكشف المعارك الشخصية للاجئيين: الانعكاس على الشباب السوريين الذين يختبرون الحياة بعيدًا عن الوطن، وكيف تتعامل مع دولة غريبة، ومكان جديد، وأشخاص جدد.

تريد فرقة خبز دولة عبر موسيقاهم أن تشارك قصص المهاجرين الذين يسعون بجهد لملجأ، على أمل خفض العقبات بين أوروبا والشعب السوري. أعضاء الفرقة الآن في برلين يتقدمون للحصول على اللجوء، استخدموا التمويل الجماعي لشراء المعدات، ولديهم خطط لجولة أوروبية العام القادم. ويأملون بعمل موعدين في لندن في الصيف.

“مع الفرقة نحن لدينا مسؤولية التحدث، لنخبر الأوروبيين عن السوريين الآخرين غير المسموعين”، كما يقول مغربي. “بالنسبة لي هذا أكثر أهمية بكثير من مجرد عزف الموسيقى في النوادي والرقص وكل هذه الكليشيهات، إنه أكثر بكثير من هذا. إنه عن أن تكون مسؤولًا عن نشر الكلمة. لقد عزفنا الموسيقى أمام ثقافات مختلفة، وجنسيات مختلفة وتأكدنا من أن عائق اللغة ليس عائقًا بعد الآن.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد