بينما انتهت الحرب العالمية الأولى قبل قرن من الزمان تقريبًا، فإن تداعياتها لا تزال حاضرة في جميع أنحاء شمال فرنسا وبلجيكا. المنطقة الحمراء في فرنسا ربما تكون مثالًا على ذلك.

zone-rouge

في نهاية الحرب في عام 1918، عزلت الحكومة الفرنسية المناطق التي تظهر باللون الأحمر في الخريطة أعلاه ومنعت ممارسة كافة الأنشطة من قبيل الزراعة وبناء المنازل بداخل تلك المناطق.

في المجموع، تجاوزت مساحة تلك المناطق غير المتجاورة ما يوازي 1200 كيلو متر مربع (460 ميل مربع) (تقريبًا حجم مدينة نيويورك).

يرجع السبب الرئيسي في إعلان تلك المناطق مناطق منعزلة ومهجورة في أنها شهدت أسوأ المعارك خلال الحرب، ولا سيما خلال معركة فردان في عام 1916. شهدت المناطق المنكوبة تدميرًا بيئيًّا، فضلًا عن كميات كبيرة من الأسلحة غير المتفجرة، جنبًا إلى جنب مع الحيوانات التي بقيت والتي تزيد من التلوث البيئي.

استمرت معركة فردان 303 يومًا، وكانت واحدة من أطول المعارك وأكثرها دموية في تاريخ البشرية. خلفت المعركة ما بين 700 ألف ومليونًا من الضحايا، كما أسفرت عن تدمير ست قرًى لم يتم إعادة بنائها من جديد.

خلال القرن الماضي، تم إنجاز الكثير من العمل لتنظيف المنطقة الحمراء التي تقلصت مساحة المناطق المحظورة بها إلى 168 كيلو متر مربع (65 ميل مربع) (حوالي ضعف مساحة مدينة مانهاتن).

ومع ذلك، لا يعني تنظيف المناطق بالضرورة أنها غدت آمنة، ولا يعني أيضًا أن المناطق التي لم تشملها المنطقة الحمراء هي غير معرضة إلى الخطر؛ الحصاد الحديدي، الذي يكشف الذخائر غير المنفجرة والأسلاك الشائكة والشظايا والرصاص، لا يزال يجري كل عام في جميع أنحاء شمال فرنسا وبلجيكا.

منذ نهاية الحرب، قٌتل ما لا يقل عن 900 شخص بسبب ذخائر الحرب العالمية الأولى غير المنفجرة في فرنسا وبلجيكا، ومعظم الوفيات الأخيرة في وقت متأخر من عام 1998. وهذا يعني أن الحرب لا تزال تحصد المزيد من الضحايا بعد 80 عامًا  من دخول إعلان وقف اطلاق النار حيز التنفيذ .

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد