يُعتبَر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» اليوم أحد أشهر وأكبر المواقع على الإنترنت. لكن ذلك لم يكُن الحال قبل 11 عامًا، حين أجرى «مارك زوكربيرج»، مؤسس الموقع الشاب، أحد أولى أحاديثه التليفزيونية للترويج لموقعه الجديد، الذي لم يمُر على إطلاقه حينها سوى أشهر قليلة.

المُدهش في تصريحات «زوكربيرج» هو أنَّه لم يكُن يتصوَّر وصول «فيس بوك» إلى هذه المكانة، أو لم يُرد الاعتراف بذلك.

«حين أطلقنا الموقع للمرة الأولى، كُنا نأمُل في جذب 400 أو 500 شخص. لكن عددنا وصل الآن إلى 100 ألف شخص. نأمُل في جذب المزيد من الجامعات في الفصل الدراسي المقبل، ربما 100 أو 200 جامعة جديدة. وانطلاقًا من هذا، سنُطلق عددًا من التطبيقات الإضافية التي ستجعل الناس يعودون إلى الموقع مرةً أخرى ليفعلوا أمورًا ممتعة».

في هذه المرحلة المبكرة من تطوير «فيس بوك»، كان «زوكربيرج» يُركز فقط على طلبة الجامعات، حتى أنَّه لم يُلمِّح إلى إمكانية أن ينمو الموقع ليصل عدد مستخدميه إلى مليار إنسان، معظمهم ليسوا من طلبة الجامعات.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات