أوقِف الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي صباح أمس الثلاثاء على ذمة التحقيق في قضية استغلال نفوذ، وسيستمع محققو فرقة مكافحة الفساد في الشرطة القضائية إلى ساركوزي لمدة قد تصل إلى 24 ساعة، قابلة للتجديد مرة أخرى. تأتي هذه التطورات في وقت كان ينتظر فيه عودة ساركوزي إلى العمل السياسي حيث سيحاول استعادة رئاسة حزبه الذي يتخبط في أزمة طاحنة بسبب فضيحة فواتير مزورة.

الرئيس السابق ساركوزي

لم يكن إيقاف ساركوزي فريدًا من نوعه، إذ سبقه إلى التحقيقق ـ في العديد من الدول الديموقراطية ـ رؤساء ومسؤولون سابقون، نرصد هنا أبرز هذه المحاكمات والتوقيفات على ذمة التحقيق، والتي طالت شخصيات كبيرة.

 

نيكسون

 

الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون

كان الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون بطل أكبر فضيحة سياسية في أمريكا “ووتر جيت”، فبعد فوزه بفارق بسيط في الرئاسة عام 1968 أمام منافسه قرر خلال معركة تجديده للرئاسة التنصت على مكاتب الحزب الديموقراطي المنافس في مبنى ووتر جيت، وألقى بالقبض على خمسة أشخاص بمقر الحزب الديموقراطي في واشنطن يقومون بزرع أجهزة تسجيل مموهة.

وجهت أصابع الاتهام نحو الرئيس نيكسون، وأوصت اللجنة القضائية التابعة لمجلس النواب بتوجيه الاتهام إليه، تمهيدًا لمحاكمته وعزله. وكانت تهم نيكسون هي إعاقة العدالة، سوء استخدام السلطات الرئاسية، ومخالفة القانون بحجب الأدلة عن اللجنة القضائية. وفي سبتمبر بعد الفضيحة بشهرين أصدر الرئيس جيرالد فورد ـ الذي نصب رئيسًا بعد استقالة نيكسون ـ عفواً فيما يختص بكل الجرائم الفيدرالية التي ارتكبها نيكسون.

 

موشيه كاتساف

 

كاتساف بعد نطق الحكم عليه بالسجن سبع سنوات

الرئيس الإسرائيلي الذي لا يمتلك مسيرة سياسية حافلة إلا أنه يمتلكُ حكمًا بالسجن سبع سنوات وسنتين مع إيقاف التنفيذ ودفع غرامة 100 ألف شيكل للضحية التي اغتصبها عندما كان وزيرًا للسياحة في التسعينيات، كذلك فإن التهمة الاخرى الموجهة إليه التحرش جنسيًّا بامرأتين أخريين عملتا معه أثناء فترة رئاسته من عام 2000 إلى العام 2007.

 

بيرلسكوني

 

سلفيو بيرلسكوني واجه العديد من التحقيقات والأحكام

رئيس الوزراء الإيطالي ثلاث مرات، رجل الأعمال الشهير سلفيو بيرلسكوني الذي دخل عالم السياسة في التسعينات ويتهمه أعداؤه أنه دخل عالم السياسة بالأساس لمحاولة التهرب من العدالة التي تلاحقه في عدة قضايا.

وقد لاحقت برلسكوني سلسلة من الفضائح والمحاكمات على تهم فساد مالي وأخلاقي (منها قضية ممارسة البغاء مع فتاة قاصر) إلى أن استقال من منصبه في نوفمبر 2011. وكانت محكمة إيطالية قد أصدرت حكمًا بالسجن سبع سنوات على برلسكوني ومنعته من تولي منصب رسمي مدى الحياة، بعد اتهامة بإساءة استغلال السلطة.

 

جاك شيراك

 

شيراك

رئيس وزراء فرنسا لمرتين، والرئيس أيضًا لفترتين متتاليتين منذ العام 1995 وحتى العام 2007، وجهت له تهم بالفساد وتبديد المال العام.

ركز التحقيق في العام 2007 على أن شيراك كان قد أنشأ نظامًا أثناء رئاسته لبلدية باريس تقاضى بموجبه سبعة من أعضاء حزب التجمع من أجل الجمهورية رواتب عن أعمال بلدية لم يقوموا بها، واعتقد المحققون أن الأموال ذهبت إلى خزينة الحزب. وقد تمَّ الحكم عليه بالسجن لسنتين مع وقف التنفيذ في 15 ديسمبر 2011.
 

تشون دو هوان

 

تشون دو هوان مع زوجته 1981

كان تشون دو هوان آخر الرؤساء الديكتاتوريين في كوريا الجنوبية، وانطلقت كوريا بعد إسقاطه إلى الديموقراطية والحكم المدني، حوكم تشون دو هوان ووضع في السجن عام 2005 لتورطه في عدة قضايا فساد ووجهت إليه تهمة الخيانة العظمى لتورطه في انقلاب عام 1979 الذي جاء به إلى سدة الحكم. حكم عليه بالإعدام ثم خفف الحكم إلى سجن مدى الحياة، وفي العام 1997 حصل على عفو من قبل كيم يونغ سام، أول رئيس مدني لجمهورية كوريا الجنوبية.

عرض التعليقات
تحميل المزيد