شغل فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب، بالانتخابات الرئاسية الأمريكية، اهتمام عدد من المشاهير والفنانين والإعلاميين والساسة العرب، الذين عبروا عن آرائهم على مواقع التواصل الاجتماعي. وتباينت ردود أفعالهم ما بين التهنئة والترحيب والسخرية والصدمة، والربط بالشأن المحلي.

إعلاميون عرب رحبوا بفوز ترامب

وكانت الصحافية الكويتية فجر السعيد، من أول المهنئين ترامب لفوزه، حتى أنها «حمدت الله» على فوز المرشح المثير للجدل. وكان لافتًا أنها باركت للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على فوز ترامب، مُعتبرة في تغريدة على موقع التدوينات القصيرة، تويتر، أن فوز ترامب خسارة للداعين لتظاهرت 11 نوفمبر (تشرين الثاني)، على اعتبار أن هيلاري كلينتون، المرشحة الديمقراطية، كانت ستؤيد تلك التظاهرات.

ولم تبتعد فجر السعيد كثيرًا عما قاله الصحافي المصري، ورئيس تحرير جريدة اليوم السابع المؤيدة للنظام الحاكم في مصر، فقد ربط صلاح بين فوز ترامب، وما اعتبره إحباطًا لدعوات التظاهر، في حين تباهى الإعلامي عبدالرحيم علي، بنشر صُوره مع من قال إنهم «رجال ترامب في أمريكا».

[c5ab_facebook_post c5_helper_title=”” c5_title=”” id=”1447902475434101″ url=”https://www.facebook.com/Abdelrahim.Ali/posts/1670053669686886″ width=”446″ ]

مواقف متناقضة لرجال الأعمال

«أنت عار ليس فقط على الحزب الجمهوري بل على الولايات المتحدة كلها»، هكذا قال رجل الأعمال السعودي، الأمير الوليد بن طلال، لدونالد ترامب، في تغريدة على تويتر، في 11 ديسمبر (كانون الأول) العام الماضي، مطالبًا ترامب بالانسحاب، وهو يُؤكد على «لن تفوز أبدًا».

لم تمر التغريدة مرور الكرام على ترامب، الذي شاركه بن طلال قبل ذلك في أعمال تجارية، إذ رد عليه بتغريدة قال فيها: «الأمير الوليد البليد، يريد أن يتحكم بساستنا في الولايات المتحدة بأموال والده. لن يستطيع فعل ذلك إذا انتُخبت».

عقب إعلان نتائج الانتخابات، بفوز ترامب، اختلف خطاب الوليد بن طلال، إذ غرّد قائلًا: «الرئيس المنتخب دونالد ترامب، مهما كانت الخلافات في الماضي، الولايات المتحدة قالت كلمتها، مبروك وأطيب التمنيات لرئاستكم».

من جهة أُخرى، ورغم إعلانه تأييد ترامب، غرّد رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس: «مفاجأة خروج أخرى! الدرس المستفاد ألا نؤمن بالاستطلاعات»، كما نشر في تغريدة أخرى له، صور غلاف مجلة الإيكونوميست، مكتوب عليها «الديمقراطية أداة تؤكد على أننا ينبغي أن نُحكم بشكل ليس أفضل مما نستحق».

 

ساسة وإعلاميون وشخصيات عامة

اختلفت تعليقات عدد من الساسة والإعلاميين العرب، على مواقع التواصل الاجتماعي، حول فوز ترامب، إذ طالب السياسي المصري، والمستشار السابق للرئيس السابق عدلي منصور، محمد البرادعي، بـ«قليل من عزة النفس»! فيما دعا الإعلامي السوري فيصل القاسم، إلى عدم تصديق تصريحات ترامب فيما يخص اهتمامه بأمريكا أكثر من العالم، بينما سخر الإعلامي المصري باسم يوسف من فوز الرجل، قائلًا: «أربع سنوات من الكوميديا»، وسار على نهجه الناشط المصري وائل غنيم، حين قال: «اللي مش عاجبه يروح كندا».

وأشار الكاتب السعودي جمال خاشقجي، إلى «انقسام غير مسبوق» في الولايات المتحدة عقب فوز ترامب، بينما وصف الداعية الإسلامي السعودي سلمان العودة، ترامب بالرئيس «العار»، في حين اعتبر الداعية الإسلامي الكويتي طارق سويدان، أن فوز ترامب «ليس كله شر».

[c5ab_facebook_post c5_helper_title=”” c5_title=”” id=”1447902475434101″ url=”https://www.facebook.com/falkasim/posts/1446949635362156″ width=”446″ ]

[c5ab_facebook_post c5_helper_title=”” c5_title=”” id=”1447902475434101″ url=”https://www.facebook.com/Dr.TareqAlSuwaidan/posts/10154711975306677″ width=”446″ ]

فنانون وممثلون

لم تخلُ تدوينات ومنشورات بعض الفنانين العرب على مواقع التواصل الاجتماعي، من الحديث عن فوز ترامب، وفي إطار الحديث عن كره ترامب للعرب، تساءل الفنان اللبناني راغب علامة عن مدى حب العرب لبعضهم البعض، قبل الحديث عن حب الآخرين لهم، حسبما قال، فيما دعا الفنان المصري حمزة نمرة لـ«السير عكس اتجاه الكراهية»، بعد أن قال ساخرًا إن «الديموقراطية حرام».

وانتقد الممثل المصري خالد الصاوي، حماس البعض للاحتجاجات التي أعقبت فوز ترامب، مُتسائلًا: «مش إنتم برضه اللي مؤسسين عداءكم لـ 30 يونيو (حزيران) وتبعاتها على كونها انقلابًا على الصندوق؟» ، فيما اعتبر الممثل المصري خالد النبوي أن الدرس المستفاد من الانتخابات الأمريكية يتمثل في أن الثقة الزائدة عدو لصاحبها، أو كما قال.

[c5ab_facebook_post c5_helper_title=”” c5_title=”” id=”1447902475434101″ url=”https://www.facebook.com/khaledelnabawy2/posts/1163475547062057″ width=”446″ ]

عرض التعليقات
تحميل المزيد