كسرت الرياضة الفلسطينية حواجز الاحتلال الإسرائيلي المشددة بين الضفة المحتلة وقطاع غزة، عبر السماح لفريق نادي أهلي مدينة الخليل بالذهاب إلى القطاع ومقابلة نظيره الشجاعية ضمن مباريات كأس فلسطين.

ولأول مرة تقام مباراة رياضية بين الضفة المحتلة وقطاع غزة منذ خمسة عشر عاما، في ظل منع الاحتلال الإسرائيلي لأي تنسيق بينهما، أو حتى السماح للرياضيين من أبناء قطاع غزة بالمشاركة في مسابقات محلية وعربية وحتى دولية.

وتمت المباراة يوم أمس على ملعب اليرموك غرب مدينة غزة بنتيجة التعادل السلبي بين الفريقين دون أهداف في مباراة ذهاب نهائي كأس فلسطين، حيث قدم بعدها الفريقان عرضا قويا وتبادلا الهجمات الخطيرة خاصة خلال المباراة.

فضلا عن أنها ستساهم في تحديد بطل كأس فلسطين على أن تقام مباراة الإياب في التاسع من الشهر نفسه على استاد الحسين بن علي في الخليل.

وحصل جميع أعضاء البعثة وهم سبع لاعبين، بالإضافة إلى إداريين وإعلاميين، على تصاريح للدخول إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون “إيرز”، وسط ترحيب رسمي ومحلي لهم داخل قطاع غزة.

لكن، وفي المقابل يخشى الرياضيون من اتحاد “الشجاعية” شرق غزة من رفض إصدار تصاريح لعدد من لاعبيهم للسفر إلى الضفة المحتلة، الأمر الذي قد يعيق سفر البعثة في موعدها المقرر صباح اليوم الجمعة.

سياسة المنع

وكانت سلطات الاحتلال قد منعت بعثة الفريق من التوجه لغزة لخوض مباراة الذهاب من بطولة كأس فلسطين، حيث تم تبليغ الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم به قبل يومين من الموافقة بشكل رسمي، قبل أن يتوجه اتحاد الكرة بخطاب للاتحاد الدولي “فيفا” للتدخل وحل القضية.

وبالتالين فإن آخر مرة زار فيها فريق رياضي من الضفة الغربية قطاع غزة كانت في العام 2000 حيث لعب “ترجي وادي النيص” من الضفة المحتلة أمام شباب خان يونس جنوب القطاع، وانتهت المباراة حينها لصالح الأخير بأربعة أهداف مقابل هدف.

حتى أن مباراة كأس السوبر لكأس فلسطين أقيمت ثلاث مرات كان آخرها قبل 15 عامًا وقد ظفر بالمباريات الثلاثة أندية قطاع غزة وهي “اتحاد الشجاعية، وخدمات رفح، وشباب خانيونس”.

ومع دخول السلطة الوطنية الفلسطينية إلى الوطن عام 1994 دخلت الكرة الفلسطينية عهدا جديدا بإعادة تشكيل وانتخاب الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وإعادة عضويته في الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” والاتحاد الآسيوي بمساعدة رئيس الاتحاد العربي الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز والاتحادات العربية الشقيقة.

وتعود علاقة فلسطين بكرة القدم لبدايات القرن العشرين الذي شهدت السنوات الثمانية والثلاثين الأولى منه محطات مضيئة على صعيد إرساء دعائم كرة القدم حيث تشكل أول فريق كروي عام 1908 في مدرسة الروضة في القدس، وازدهرت كرة القدم في بداية العشرينيات إبان فترة الاحتلال البريطاني لفلسطين.

وهنا نرصد أبرز ملامح المباراة التي تمت بين فريق مدينة الخليل وغزة عصر أمس، بالإضافة إلى لحظة وصولهم للقطاع.



عرض التعليقات
تحميل المزيد